المجر خلال الحرب العالمية الثانية: الفرق بين النسختين

لا يوجد ملخص تحرير
 
بنهاية الحرب فقدت المجر ما يقارب من 300,000 جندي فيما بلغت أعداد الضحايا من المدنيين حوالي 80,000 قتيل، تعرضت العديد من المدن المجرية للتدمير لاسيما العاصمة [[بودابست]].
 
==الجيش==
[[ملف:Bundesarchiv Bild 101I-244-2306-15, Ostfront, Rückzug ungarischer Truppen.jpg|thumb|260px|left|دبابة توران للجيش المجري]]
بعد الهزيمة التي لحقت بالمجر في [[الحرب العالمية الأولى]] وقعت المجر في [[4 يونيو]] [[1920]] [[معاهدة تريانون]] والتي تنص على ألا يزيد حجم الجيش المجري عن 35,000 جندي مع إلغاء التجنيد ومنع تصنيع أو استيراد الدبابات أو السيارات المصفحة وعدم انشاء قوة جوية.
 
في [[5 مارس]] 1938 أعلن رئيس الوزراء المجري عن خطة تهدف لإعادة تسليح الجيش المجري اطلق عليها اسم برنامج جيور، رصد للبرنامج مبلغ مليار بانغو مدة 5 سنوات كما تم إعادة نظام التجنيد الإجباري، في عام 1939 بلغ تعداد الجيش المجري 80,000 جندي موزعين في 7 فيالق.
 
حينما هاجمت القوات الألمانية الاتحاد السوفييتي في صيف 1941 انضمت المجر للحملة وأرسلت [[الفيلق المحمول (المجر)|فيلقا ميكانيكيا]] للمشاركة في الهجوم في المنطقة الجنوبية من الاتحاد السوفييتي.
==الأراضي==
[[ملف:Hungría arbitrajes de Viena.png|thumb|260px|left|حدود المملكة المجرية طبقا لمعاهدة تريانون والأراضي التي ضمت إلى المملكة في عهد [[ألمانيا النازية|الرايخ الثالث]]]]
قلصت [[معاهدة تريانون]] حدود المجر بنسبة 72% عن ما كانت عليه قبل الحرب العالمية الأولى لتصبح المساحة الكلية للمملكة نحو 93,073 ألف كيلو متر مربع ولينخفض عدد سكان المملكة من 20.9 مليون إلى 7.6 مليون<ref>Richard C. Frucht, Eastern Europe: An Introduction to the People, Lands, and Culture p. 359-360 </ref>، في نهاية الثلاثينات عززت المجر حلفها مع ألمانيا لتستعيد الأراضي الحدوية التي خسرتها في معاهدة تريانون من جيرانها سلوفاكيا ورومانيا ويوغسلافيا.
 
==مصادر==
{{ثبت_المراجع}}
 
==مواضبع مرتبطة==
*[[معاهدة تريانون]]
*[[إمبراطورية النمسا المجر]]
*[[مملكة المجر (1920-1946)]]