أضحية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
[[ملف:2005 Kurban Bay 01.JPG|تصغير|ذبح الأضحية في قرية في [[تركيا]].]]
'''الأضحيّةالأُضْحِيَّةُ''' (بفتحبتشديد الياء وتشديدها) هي إحدى شعائر [[الإسلام]]، التي يتقرب بها المسلمون إلى [[الله]] بتقديم ذبح من [[ماشية|الأنعام]] وذلك من أول أيام [[عيد الأضحى]] حتى آخر [[أيام التشريق]]، وهي من الشعائر المشروعة و[[إجماع|المجمع]] عليها، وهي [[سنة مؤكدة]] لدى جميع مذاهب [[أهل السنة والجماعة]] الفقهيه [[الشافعية]] و[[الحنابلة]] و[[المالكية]] ما عدا [[الحنفية]] فهم يرون بأنها [[واجب]]ة وقال بوجوبها [[ابن تيمية]] وإحدى الروايتين عن [[أحمد بن حنبل|أحمد]] وهو أحد القولين في مذهب المالكية، ويرى [[الشيعة]] بأنها [[مستحب]]ة استحباب مؤكد. ومن الأحاديث التي دلت على مشروعية الأضحية حديث [[أنس بن مالك]] قال: {{اقتباس مضمن|ضحى النبي صلى الله عليه وسلّم بكبشين أملحين ذبحهما بيده وسمى وكبر، وضع رجله على صفاحهما.}} وحديث [[عبد الله بن عمر]] قال: {{اقتباس مضمن|أقام النبي صلى الله عليه وسلّم بالمدينة عشر سنين يضحي.}}. للأضحية شروط معينة يجب أن تتحقق فيها أولها أن تكون بهيمة الأنعام وهي: [[الإبل]] و[[بقرة|البقر]] و[[الغنم]]، وسن معين لها وغير هذا فتكون الأضحية غير مجزئة، ويشترط أن تكون خالية من العيوب، وأن تكون ملكاًملكا للمضحي، وأن لا يتعلق بها حق للغير، وأن يضحى بها في الوقت المحدد، و[[النية]]، ويشترط لدى الحنابلة والشافعية التصدق ببعض [[لحم]]ها وهو نيءنِيء.
 
== أصل التسمية ==
'''الأضحية''' هي ما يذبحه ال[[مسلم]] من ال[[حيوان]]ات في أيام [[عيد الأضحى]] وهي من شعائر الإسلام المشروعة التي أجمع عليها المسلمين. وقيل في سبب تسميتها نسبة لوقت الضحى لأنه هو الوقت المشروع لبداية الأضحية.<ref name="عقيل الشمري" />
* وتعرّف الأضحية في اللغة: «اسمٌ لما يضحَّى بها، أو لما يذبح أيام عيد الأضحى، وجمعها الأضاحي.»
* وتعرّف [[شريعة إسلامية|شرعاًشرعا]] أو في ال[[فقه]]: «هو ذبح حيوان مخصوص بنية التقرب إلى الله تعالى في وقت مخصوص، أو هي ما يُذبح من بهيمة الأنعام أيام الأضحى حتى آخر [[أيام التشريق]] تقرباًتقربًا إلى [[الله]]».<ref name="يونس" /><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=موقع إسلام ويب، مركز الفتوى|عنوان=مذاهب الفقهاء في حكم الأضحية (مؤرشف)|مسار=https://archive.is/8kLVb|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175734/https://archive.is/8kLVb | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=موقع الدُرر السَنيّة (مؤرشف)|عنوان=الفصل الأول: تعريف الأضحية ومشروعيتها وفضلها وحكمتها|مسار=https://archive.is/sAx0l|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175912/https://archive.is/sAx0l | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref><ref name="فتاوى">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=فتاوى اللجنة الدائمة|عنوان=السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 10806 ): س3: ما الحكمة في أمر الله إبراهيم بذبح ابنه قرة عينه إسماعيل ؟|مسار=https://archive.is/cRkqE|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324174938/https://archive.is/cRkqE | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=[[محمد راتب النابلسي]]|عنوان=الفقه الإسلامي - موضوعات متفرقة - الدرس 55 : الأضحية. على موقع موسوعة النابلسي للعلوم الإسلامية (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/WMfRU|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175711/https://archive.is/WMfRU | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref>
 
== أصلها ==
== حكم الأضحية ==
[[ملف:2سلخ ضأن في عيد الأضحى.JPG|تصغير|150بك|سلخ الأضحية في [[تونس]].]]
تنقسم آراء [[أهل السنة والجماعة]] في حكم الأضحية إلى قسمين الأول من قال أنها '''[[سنة مؤكدة]]''' وهذا قول جمهورهم من [[الحنابلة]] و[[الشافعية]] و[[المالكية]] واستدل هؤلاء الجمهور بحديث [[أم سلمة]] عن [[محمد|النبي]]: {{اقتباس مضمن|إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ.}}<ref name="يونس">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=يونس عبد الرب فاضل الطلول، على موقع جامعة الإيمان (مؤرشف)|عنوان=أحكام الأضحية|مسار=https://archive.is/D5AA4|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170325023944/https://archive.is/D5AA4 | تاريخ أرشيف = 25 مارس 2017 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=[[صحيح مسلم|مسلم]]|عنوان=صحيح مسلم كتاب الأضاحي، باب نهي من دخل عليه عشر ذي الحجة وهو مريد التضحية أن يأخذ من شعره أو أظفاره شيئا. على موقع إسلام ويب (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/OLPBu|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175307/https://archive.is/OLPBu | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=عبد العزيز بن باز|عنوان=حكم الأضحية مع الاستطاعة، على الموقع الرسمي لعبد العزيز بن باز. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/IW4pj|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175632/https://archive.is/IW4pj | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref> وبحديث [[ابن عباس]] عن النبي محمد: {{اقتباس مضمن|ثَلَاثٌ هُنَّ عَلَيَّ فَرَائِضُ وَهُنَّ لَكُمْ، تَطَوُّعٌ [[صلاة الوتر|الْوَتْرُ]]، وَالنَّحْرُ، وَ[[صلاة الضحى|صَلَاةُ الضُّحَى]].}}<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=[[أحمد بن حنبل]]|عنوان=مسند أحمد بن حنبل. على موقع إسلام ويب. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/uuh3e|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175635/https://archive.is/uuh3e | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=الحاكم النيسابوري|عنوان=كتاب المستدرك على الصحيحين. موقع إسلام ويب. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/4yezw|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175503/https://archive.is/4yezw | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref> وهذه الاستدلالات من السنة النبوية، واستدلوا بأفعال الصحابة ك[[أبو بكر الصديق]] و[[عمر بن الخطاب]] و[[ابن عباس]] الذين تركوها مخافة أن يعتبرها الناس واجبة فيفعلوا مثلهم.<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=مركز الفتوى على موقع إسلام ويب.|عنوان=مذاهب الفقهاء في حكم الأضحية. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/nLlDZ|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175437/https://archive.is/nLlDZ | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref><ref name="الدرر السنية، حكم الأضحية" /> وقال [[الشافعي]]: «وبلغنا أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما كانا لا يضحيان كراهية أن يُرَى أنها واجبة»، وعن عكرمة مولى [[ابن عباس]]: «كان إذا حضر الأضحى أعطى مولىً له درهمين فقال: اشتر بهما لحماً وأخبر الناس أنه أضحى ابن عباس.»<ref name="الدرر السنية، حكم الأضحية" /><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=حسام الدين بن موسى محمد بن عفانة|عنوان=كتاب المفصل في أحكام الأضحية (1/28)، على برنامج المكتبة الشاملة. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/qhSxm|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175017/https://archive.is/qhSxm | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref> وأما القول الثاني لدى [[أهل السنة والجماعة]] هو القول '''بوجوبها''' وبه قال [[الحنفية]] وهو من أقوال [[المالكية]]، وقال به بعض [[الحنابلة]]، وقال به [[ابن تيمية]].<ref name="يونس" /><ref name="الدرر السنية، حكم الأضحية">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=موقع الدُرر السنية|عنوان=الفصل الثاني: حكم الأضحية، وطريقة تعيينها، المبحث الأول: حكم الأضحية|مسار=https://www.dorar.net/feqhia/2992/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%B9:-%D8%B7%D9%88%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%88%D9%85|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170513033649/http://www.dorar.net/enc/feqhia/2992 | تاريخ أرشيف = 13 مايو 2017 }}</ref> وأما قول [[الشيعة]] حسب قول [[السيستاني|علي السيستاني]] أن الأضحية '''مستحبة استحباباستحبابا مؤكدمؤكدا'''.<ref name="السيستاني">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=موقع السيستاني|عنوان=الاستفتاءات، الأضحية. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/MLsrx|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175019/https://archive.is/MLsrx | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref>
 
أما الأدلة من [[القرآن الكريم]] منها: {{قرآن مصور|الكوثر|2}}<ref name="ReferenceA">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=القرآن الكريم|عنوان=سورة الكوثر آية 2}}</ref> والتي قد استدل بها [[الحنفية]] بقول: (وانحر) أمر ويقتضي الوجوب. وأما الدليل من السنة النبوية حديث البراء بن عازب عن النبي قال: {{اقتباس مضمن|"منْ صَلَّى صَلاتَنَا، وَنَسَكَ نُسُكَنَا فَقَدْ أَصَابَ النُّسُكَ، وَمَنْ نَسَكَ قَبْلَ الصَّلاةِ فَتِلْكَ شَاةُ لَحْمٍ". قَالَ أَبُو بُرْدَةَ بْنُ نِيَارٍ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَاللَّهِ لَقَدْ نَسَكْتُ قَبْلَ أَنْ أَخْرُجَ إِلَى الصَّلاةِ عَرَفْتُ أَنَّ الْيَوْمَ يَوْمُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ فَتَعَجَّلْتُ فَأَكَلْتُ وَأَطْعَمْتُ أَهْلِي وَجِيرَانِي، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فَقَدْ فَعَلْتَ فَأَعِدْ ذَبْحًا آخَرَ"، قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ عِنْدِي عَنَاقًا لِي خَيْرٌ مِنْ شَاتَيْ لَحْمٍ أَفَأَذْبَحُهَا ؟ قَالَ: "نَعَمْ وَهِيَ خَيْرُ نُسُكِكَ، وَلا تَقْضِي جَذَعَةٌ عَنْ أَحَدٍ بَعْدَكَ".}}<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=البيهقي|عنوان=كتاب معرفة السنن والآثار للبيهقي، كتاب الضَّحَايَا، باب وَقْتُ الأَضْحَى|مسار=https://archive.is/GaZPV|تاريخ الوصول=1 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 15 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324174654/https://archive.is/GaZPV | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref> استدل بهذا الحديث [[الحنفية]] على كون الأضحية واجبة، واستدل المالكية والشافعية والحنابلة بهذا الحديث على أن الأضحية سنة مؤكدة.<ref name="يونس" /><ref name="الدرر السنية، حكم الأضحية" />
* المصابة بما يميتها
{{نهاية-عمو}}
وأن تكون الأضحية '''ملكاً''' للمضحي، وأن '''لا يتعلق بها حق للغير'''، وأن يضحى بها في '''الوقت المحدد''' شرعاًشرعا. ويشترط [[الشافعية]] '''[[النية]]''' وقيل جميع [[المذاهب الأربعة]]، ويشترط [[الشافعية]] و[[الحنابلة]] '''بالتصدق ببعض لحمها النيء''' استدلالاً بالآية {{قرآن|فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ}}.<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=القرآن الكريم|عنوان=سورة الحج آية 36}}</ref> وفي رأي [[الشيعة]] يقول [[السيستاني|علي السيستاني]]: {{اقتباس مضمن|يعتبر في الأضحية أن تكون من الأنعام الثلاثة الابل والبقر والغنم ولا يجزي على الأحوط من الإبل إلا ما أكمل السنة الخامسة ومن البقر والمعز إلا ما أكمل الثانية ومن الضأن الا ما أكمل الشهر السابع.}}<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=علي السيستاني|عنوان=الاستفتاءات، الأضحية، موقع علي السيستاني. (مؤرشف).|مسار=https://archive.is/1wt0R|تاريخ الوصول=4 ذي الحجة 1436 هـ الموافق 18 سبتمبر 2015م| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170324175747/https://archive.is/1wt0R | تاريخ أرشيف = 24 مارس 2017 }}</ref> ويقول: {{اقتباس مضمن|لا يشترط في الأضحية من الأوصاف ما يشترط في الهدي الواجب، فيجوز أن يضحي بالأعور والأعرج والمقطوع أذنه والمكسور قرنه والخصي والمهزول وإن كان الأحوط الأفضل أن يكون تام الأعضاء وسميناً، ويكره أن يكون مما ربّاه.}}<ref name="السيستاني" />
 
== نوع الأضحية ==
2٬935

تعديل