تاريخ تلمسان: الفرق بين النسختين

تم إزالة 32 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
ط (وصل بصفحة ولاية تلمسان)
 
يدعي أهالي تلمسان إنأن تاريخهم يعود إلى ماض بعيد وأن بلدهم هو الذي شهد رحلة [[الخضر]] و[[موسى]] وأن بها جداراً هو ذلك الجدار الذي أقامه [[الخضر]]. ·· ولكن ابن خلدون يعترض على هذا الإدعاء، ويعتبر هذا السور المزعوم أسطورة من صنع أهالي تلمسان والذين أفرطوا في التحيز لمدينتهم وتمجيدهم لمسقط رأسهم والعلوم التي يدرسونها كما أنهم يفتخرون بالمهن التي يمارسونها.<ref>الخبر عن تلمسان تاريخ ابن خلدون الجزء الرابع(221 من 258</ref>
 
== ما قبل التاريخ ==
منذ عهود [[عصر ما قبل التاريخ|ما قبل التاريخ]]، عاش البشر في كهوف بمنطقة القلعة العليا وبودغن لعدة قرون تحت هضبة لالة ستي. وكانت المنطقة بالقرب من تلمسان مأهولة بالسكان منذ العصر الحجري، كما يتضح من اكتشاف في 1875 من قبل ج. بلايتشر (G. Bleicher) آثار قديمة منها معاول مصقولة في كهوف بودغن تعود إلى العهد الحجري. حيث اسوطنت لما يقرب من مائة كهف والتي تعرف باسم- قلعة المارجدية- Tameradit '''تامراديت'''.<ref>الدراسة باليونتولوجية لكهوف اوزيدان لبول بالاري</ref> أما في عام 1941 قام السيد ايستاوني (M. Estaunié) بالعثور في باب القرمادين على صاقلة للحجر رائعة تعود كذلك للعصر الحجري وهي حاليا في [[متحف تلمسان|المتحف المدينة]].<ref>صاقلة باب القرمادين تلمسان من العصر الحجري الكاتب:ايستونيي من جمعية الجغرافيا وعلم الآثار لمقاطعة وهران</ref>
كما اكتشفت في الكهوف في هضبة لالة ستي قرية بني بوبلان. مواقع أثرية غنية تتكون من مجموعة {{وحدة|2000|قطعة}} يعود تاريخها إلى العصر الحجري المتوسط ومختلطة مع عظام بشرية.<ref name="ReferenceA">"تلمسان الماضي المفقود" لويس أبادي. منشورات قونديني</ref>
 
 
=== الحقبة الرومانية ===
[[ملف:Pomaria.jpg|riht|thumb|190px|'''من مآثر بوماريا الرومانية في تلمسان''']]
 
* في سنة 201، أسس أول مركز عسكري روماني على صخرة تطل على سهل شتوان بـ7 هكتارات وسمي [[بوماريا|ببوماريا]] (Pomaria) وهي كلمة لاتينية بمعنى "البساتين"، إشارة للأراضي المخضرة المهيمنة على المنطقة. ليشكل نقطة ولادة مدينة ستلعب دورا مهما حيث تمركز مجموعة من السكان والتجار فبنو مسكانهم على الحواف الجنوبية لقلعة بوماريا. ولتصبح بوماريا معسكرا رومانيا ثابتا، وكما كانت تبنى المعسكرات الرومانية كان لها أربعة أبواب على شكل مستطيل، الباب الأول أو الباب البريتوري نحو الشرق والباب الثاني نحو الغرب ويسمى بالباب الديكومي. زائد بابان على الناحتين المتبقيتين. كما كان للمدينة سورا يحيط بها، ومركزا للقيادة، وسوقا وكان لها أيضا مخزنا للأسلحة والموارد الثمينة. كما لعبت المدينة دورا دينيا كبيرا حيث أصبحت مقرا [[أبرشية|لأبرشية]] [[أسقف|الأسقف]] [[كاثوليكية|الكاثوليكي]]. حيث اشتهر من خلال تدخلات اسقفها ''' لوجيونيس بوماريانسيس ''' الذين شارك في العديد من المجالس وانتهى به المطاف بعد رحلات الذهاب والإياب بأن قتل في إحداها.
 
واعتبرت هذه القلعة العسكرية بمثابة الخط الأخير للدفاع عن الأراضي الخاضعة [[روما|لروما]] كما اعتبرت نقطة التقاء للجحافل الرومانية المتوجه نحو [[موريطانيا الطنجية]].
=== في الدولة النوميدية ===
{{مفصلة|نوميديا|اقادير}}
لم تظهر الممالك [[أمازيغ|الأمازيغية]] في شمال إفريقيا إلا في القرن الثالث قبل الميلاد وكانت الأسرة [[مملكة ماسيسيليا]] (أو [[الماسيل]])، تسكن [[نوميديا الغربية]]، وكان من أهم ملوكها [[صيفاقس]] ووابنه [[فيرميناورمندة]].
 
[[ملف:Numidia 220 BC-es.svg|riht|thumb|300px|تمثل الخارطة الدولة النوميدي الغربية بالأخضرة الشرقية بالأصفروالتي كالنت تحت حكم على التوالي سافكس وكالا]]
 
يعد الملك [[صيفاقس]] (Syphax) أو سفك عند [[ابن خلدون]] من الملوك الأمازيغ الأوائل الذي عمل على توحيد ساكنة تامازغا إلى جانب الملك [[ماسينيسا]] والملك [[فيرمينا]]ورمندة. واتخذ من [[سيقا]] عاصمة له ([[عين تموشنت]]). ونوميديا الغربية تمتد من [[وادي الشلف]] شرقا إلى [[وادي ملوية]] غربا، وكانت لتلك الدولة علاقات دبلوماسية مع كل من [[قرطاج|قرطاجة]] [[روما القديمة|وروما]].
وفي [[حروب بونيقية|الحروب البونية]] الثانية استطاعت روما، أن تتحالف مع [[ماسينيسا]]، وتوسع هيمنتها باتجاه الغرب إلى أن قضت على الممالك كلها؛ ولم تبق إلا بصورة شكلية، في مملكة [[موريطانيا القيصرية]].
وبعد وفاة الملك صيفاقس، تولى ابنه فيرميناورمندة وراثة الحكم، وعاش بعد أبيه بضع سنوات،سنوات.<ref>والدليل على حكم فيرميناورمندة بعد أبيه هو عثور علماء الحفريات والمؤرخين على عملة فضية تحمل اسمه.</ref>
 
وبعد سقوط دولة صيفاقس اندلعت ثورات أمازيغية مضادة للرومان اتخذت صبغة عسكرية كمقاومة [[يوغرطة]] وكذلك مقاومة [[تاكفاريناس]] نحو 17 م حيث أثار قبائل [[زناتة (توضيح)|زناتة]] ضد [[رومان (توضيح)|الرومان]]. وتوفي في [[بوماريا]]، <ref>"الدليل السياحي لمنطقة تلمسان". جيلالي صاري طبعة الديوان السياحي لتلمسان 1994 مطبعة ابن خلدون تلمسان</ref>
2٬935

تعديل