قانون الألفية للملكية الرقمية: الفرق بين النسختين

الرجوع عن تعديل معلق واحد من إيناس علي إلى نسخة 53445336 من JarBot.: دليل الأسلوب
(اقتراحات الروابط: 1 مقبولة، 4 مرفوضة، 0 مُتخطَّاة.)
وسوم: تحرير مرئي مهمة الوافد الجديد مُسترجَع اقتراح: إضافة روابط
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من إيناس علي إلى نسخة 53445336 من JarBot.: دليل الأسلوب)
وسم: استرجاع يدوي
|تاريخ أرشيف=2020-08-02}}{{Webarchive|url=https://archive.fo/wip/Yq7VN|date=16 Dec 2020|title=}}</ref>
 
يمكن تقسيم أشكال إساءة استخدام قانون الألفية للملكية الرقميَّة حاليًا إلى ثلاث مجموعات. أولًا، كان [[استعمال عادل|الاستعمال العادل]] منطقة قانونيَّة يصعب فيها تحديد الأمور على نحو واضح وهي تخضع لتفسيرات تتعارض مع بعضها البعض. أدَّى هذا إلى التسبّب بتفاوت في طريقة معاملة الحالات الفرديَّة. ثانيًا، غالبًا ما تذَّرعت الشركات الكبيرة بقانون الألفية للملكية الرقميَّة إلى درجة زائدة عن حدِّها لصالحها على حساب الأطراف الصغيرة. أدَّى هذا إلى إزالة عرضيَّة لمحتويات غير مخالفة مثل قيام [[شركة تسجيلات]] موسيقيَّة بإزالة فيديو موسيقيّ مُصوَّر بالخطأ لأحد الموسيقيين المتعاقدين مع الشركة. ثالثًا، شجَّع عدم وجود عواقب تصيب أصحاب الادعاءات الباطلة على ممارسة [[رقابة|الرقابة]] حيث أدَّى هذا إلى حوادث إزالة مؤقَّتة لمحتوى غير مخالف مما عاد بأضرار ماليَّة على صاحب حقوق النشر الأصلي الذي ليس له حق المطالبة بتعويض عن خسارته. استخدمت بعض الأعمال التجاريَّة هذه الطريقة المسيئة من أجل فرض رقابة على منافسيها.<ref>{{استشهاد بدورية محكمة|الأخير=Cobia|الأول=Jeffrey|سنة=2008|عنوان=The Digital Millennium Copyright Act Takedown Notice Procedure: Misuses, Abuses, and Shortcomings of the Process|مسار= http://heinonline.org/HOL/Page?handle=hein.journals/mipr10&g_sent=1&collection=journals&id=391|صحيفة=Minnesota Journal of Law Science & Technology|المجلد=1|صفحات=391–393|بواسطة=Hein Online|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200803022155/https://heinonline.org/HOL/Page?handle=hein.journals/mipr10&g_sent=1&collection=journals&id=391
|تاريخ أرشيف=2020-08-03}}{{Webarchive|url=https://archive.fo/wip/PM6LT|date=16 Dec 2020|title=}}</ref>
 
18٬893

تعديل