ألماس الدويك: الفرق بين النسختين