أسعد خليل داغر: الفرق بين النسختين

تم إزالة 340 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
تنسيق ويكي، مراجع، توسيع
ط (روبوت (1.2): إزالة قالب:مصدر)
(تنسيق ويكي، مراجع، توسيع)
{{صندوق معلومات شخص}}
'''أسعد خليل داغر''' (1860 - 1935) كاتب وشاعر ومترجم لبناني. ولد في [[كفرشيما]] من قضاء بعبدا. تعلم في ppالجامعة الأميركية في بيروت[[. عمل مدرّسًا في اللاذقية، ثم انتقل إلى مصر، فعمل في تحرير جريدة «المقطّم» عامين. عيّن في وكالة [[السودان الإنجليزي المصري|حكومة السودان]] حتى عام 1924، ثم انقطع للأدب. توفي في القاهرة. <ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة|المجلد=المجلد الأول|مؤلف=إميل يعقوب|وصلة مؤلف=إميل يعقوب|طبعة=الأولى|صفحة=157|سنة=2009|ناشر=دار صادر|مكان=بيروت}}</ref>
{{وصلات قليلة|تاريخ=أغسطس 2015}}
== سيرته ==
وُلِدَ أسعد بن خليل داغر سنة 1860 في بلدة [[كفر شيما]] من [[قضاء بعبدا]] ونشأ بها. تلقى تعليمه الأولى في مدرسة «عبية العالية» بلبنان، ثم التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت. <br>
عمل مدرسًا في اللاذقية سنوات عديدة، ثم ذهب إلى مصر ليشغل وظيفة رئيس القلم القضائي في وكالة حكومة السودان حتى عام 1924، ثم انقطع للأدب. فعمل في تحرير جريدة المقطّم عامين.<br>
يعد من كبار المترجمين في عصر [[النهضة العربية]]، وقد نشر مقالاته العلمية والاجتماعية في المجلات الكبرى كـ«الهلال» وا«لمقتطف».<ref>https://www.hindawi.org/contributors/52083092/</ref><br>
توفي أسعد داغر سنة 1935 في القاهرة.
== شعره ==
وصفه [[معجم البابطين]] {{اقتباس مضمن|شاعر ناثر يملك ناصية اللغة العربية: أصولها وألفاظها وأساليبها، وقد أتاح له هذا التوسع أن يتعامل في شعره مع لغة طيعة يختار من ألفاظها وتراكيبها ما يوافق المعاني دون جهد أو إعنات للقريحة. يجمع شعره - من ثم - بين السلاسة والجزالة، ولا يختلف شعره عن نثره إلا في مراعاة إيقاع الأبيات وسمو التعبير، شعره تقليدي، قريب المعاني، يفهم فيه البيت قبل إتمام قراءته، على أنه في مطولته عن الحرب العالمية انتقل بالمنظومات العلمية (القديمة) إلى المجال الإنساني والفعل الملحمي والدرامي، وبدرجة ما عبر عن مشاعر وطنية وقومية، لم يكن من اليسير إخفاؤها.}} <ref>https://www.almoajam.org/lists/inner/937</ref>
== مؤلفاته ==
* «تذكرة الكاتب»
* «حالة الأمم وبني إسرائيل»
* «راسبوتين الراهب المحتال»
وله عد كتب مترجمة عن الإنكليزية، وعدة قصص، منها:
* «مذكرات مدام إسكويث»
* «مذكرات غليوم الثاني»
وله ثلاثة دواوين ذات خصوصية:
* «فاجعة الفواجع»، مجموعة قصائد في رثاء نسيبة بركات، 1895
* «تاريخ الحرب الكبرى شعراً»، 1919:يتألف من 36 قصيدة، تحتوي على 1500 بيت تقريباً
* «نشر النَدّ العطر»، مجموعة قصائد في رثاء نعوم شقير
{{== مراجع}} ==
{{مراجع|2}}
== وصلات خارجية ==
* [https://www.poetsgate.com/poet.php?pt=3756&id=3756 في بوابة الشعراء]
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|أعلام|أدب عربي|أعلامشعر|لبنان|الدولة العثمانية}}
 
أسعد خليل داغر<ref>{{مرجع كتاب|title=تذكرة الكاتب|url=https://books.google.com.eg/books?id=I9L1DQAAQBAJ&printsec=frontcover&dq=%D8%A3%D8%B3%D8%B9%D8%AF+%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84+%D8%AF%D8%A7%D8%BA%D8%B1&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiXz4jToPXpAhWVQEEAHbkLA9AQ6AEIKjAA|publisher=وكالة الصحافة العربية|date=2015-01-01|language=ar|author1=أسعد خليل| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20200609173128/https://books.google.com.eg/books?id=I9L1DQAAQBAJ&printsec=frontcover&dq=أسعد+خليل+داغر&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwiXz4jToPXpAhWVQEEAHbkLA9AQ6AEIKjAA | تاريخ الأرشيف = 9 يونيو 2020 }}</ref> (1277 هـ - 1354 هـ / 1860 - 1935م)
 
[[تصنيف:شعراء وشاعرات لبنانيون في القرن 19]]
ولد في بلدة [[كفر شيما]] (لبنان) وتوفي في القاهرة، عاش في لبنان، واللاذقية (سورية) ومصر والسودان.
[[تصنيف:شعراء لبنانيون في القرن 20]]
تلقى تعليمه في مدرسة عبية العالية، والكلية الأمريكية في بيروت. اشتغل مدرساً في اللاذقية سنوات عديدة، ثم ذهب إلى مصر ليشغل وظيفة رئيس القلم القضائي في وكالة حكومة السودان. يعد من كبار النقلة والمترجمين في هذه الحقبة، ونشر مقالاته العلمية والاجتماعية في المجلات الكبرى كالهلال والمقتطف. اشتهر بتدقيقه اللغوي.
 
== الإنتاج الشعري ==
- له ثلاثة دواوين ذات خصوصية: «فاجعة الفواجع»: مجموعة قصائد في رثاء نسيبة بركات - مصر 1895ديوان «تاريخ الحرب الكبرى شعراً» - مطبعة الهلال - مصر 1919. (يتألف من 36 قصيدة، تحتوي على 1500 بيت تقريباً)، و«نشر النَدّ العطر»: مجموعة قصائد في رثاء [[نعوم شقير]] - القاهرة.
 
== الأعمال الأخرى ==
- له خطب ومقالات علمية واجتماعية منشورة، وقد أحصى يوسف أسعد داغر مترجمات أبيه عن اللغتين الإنجليزية والفرنسية إلى اللغة العربية، وهي جميعها - تقريباً - أعمال فنية (روايات وقصص وسير) بعضها طويل نشر في كتاب، وبعضها قصير نشر في مجلة أو صحيفة، نجمل تسجيل عناوينها: «الأجنحة الكبيرة»، و«أميرة إنكلترة»، و«الأميرة المصرية»، و«انتصار الحب»، و«الانتقام العذب»، و«بعد العاصفة»، و«التلغراف»، و«بجماليون»، و«جوسلين»، و«تاريخ وليم الظافر»، و«لبوليس الســري»، و«الذئاب»، و«راسبوتين»، و«صراع الإرادة»، و«قلب المرأة والعالم الأكبر»، و« كليوباترا: حياتها وموتها». وغيرها أيضا.
 
شاعر ناثر يملك ناصية اللغة العربية: أصولها وألفاظها وأساليبها، وقد أتاح له هذا التوسع أن يتعامل في شعره مع لغة طيعة يختار من ألفاظها وتراكيبها ما يوافق المعاني دون جهد أو إعنات للقريحة. يجمع شعره - من ثم - بين السلاسة والجزالة، ولا يختلف شعره عن نثره إلا في مراعاة إيقاع الأبيات وسمو التعبير، شعره تقليدي، قريب المعاني، يفهم فيه البيت قبل إتمام قراءته، على أنه في مطولته عن الحرب العالمية انتقل بالمنظومات العلمية (القديمة) إلى المجال الإنساني والفعل الملحمي والدرامي، وبدرجة ما عبر عن مشاعر وطنية وقومية، لم يكن من اليسير إخفاؤها.
 
==المصادر==
{{مراجع}}
 
* [http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=937]{{وصلة مكسورة|date=مايو 2020 |bot=InternetArchiveBot }}
 
{{شريط بوابات|أدب عربي|أعلام}}
 
{{بذرة شاعر}}
 
[[تصنيف:شعراء وشاعرات لبنانيون]]
[[تصنيف:مواليد 1277 هـ]]
[[تصنيف:مواليد 1869]]
[[تصنيف:وفيات 1354 هـ]]
[[تصنيف:وفيات 1935]]
[[تصنيف:مواليد كفر شيما]]