بهاء الله: الفرق بين النسختين

تم إضافة 7 بايت ، ‏ قبل شهرين
لا يوجد ملخص تحرير
ط (نقل Islam90 صفحة بهاء‌‌ الله إلى حسين علي نوري على تحويلة: لفظ تفخيم)
{{رسالة توضيح|بهاء الله حسين علي نوري|النوري (توضيح)}}
[[ملف:Bahji.jpg|تصغير|يسار|مدخل ضريح بهاء الله قرب قصر البهجة في ضواحي عكا]]
[[ملف:Bahji.jpg|تصغير|يسار|مدخل ضريح بهاء الله قرب قصر البهجة في ضواحي عكا]]'''الميرزا حسين علي نوري''' الملقب بلقب بهاء الله هو مؤسس البهائية. منذ ولادته في عام 1817م وحتى وفاته في عام 1892م، مرت حياته بمرحلتين يفصلهما نقطة تحول فارقة ومِفْصَلِيّة في حياته وتاريخ الإنسانية. فقد عاش في صباه وحتى بلوغه الثامنة والعشرين من عمره حياة النبلاء حيث كان يشغل أفراد أسرته مناصب سياسية مرموقة في الدولة؛ وبرغم ذلك لم يولِ أي اهتمام بالمناصب السياسية. وحين أعلن الباب دعوته بالبابية، آمن به وصار من أشهر مناصريه في نشر دعوته. بعد قيام السلطات في إيران بقتل الباب في عام 1852م بإيعاز من رجال الدين بدأت موجة جديدة من الاضطهاد الدموي للبابيين نتج عنها اعتقال بهاء الله ومصادرة كافة ممتلكاته، وصدرت الأوامر بحبسه مع عدد من البابيين في سجن "سياه جال" والذي كان يعتبر أسوء السجون في إيران. إلا أن هذا السجن شهد بداية الرسالة البهائية، حيث تُجمع المصادر البهائية على أن بهاء الله تلقى الوحي لأول مرة في وهو مقيد بالأغلال في "سياه جال" في عام 1853م.<ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=القرن البديع|تاريخ=2002|ناشر=دار النشر البهائية|مؤلف1=شوقي أفندي|لغة=العربية|مكان=البرازيل|عمل=https://reference.bahai.org/ar/t/se/GPB/gpb-1.html}}</ref> بعد شهور من السجن قامت السلطات الإيرانية بالتنسيق مع الإمبراطورية العثمانية لنفي بهاء الله وعائلته إلى بغداد والتي شهدت إعلانه العلني لدعوته بحديقة الرضوان في عام 1863م. وعقب إعلانه العلني لرسالته  نُفِي إلى اسطنبول ثم أدرنه بتركيا، ومنها إلى عكا في فلسطين حيث وافته المنية في عام 1892م.<ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=المباد ا رت البهائية للمجتمعات المحلية|مسار=https://books.google.com.eg/books?id=0x-ADwAAQBAJ&pg=PP1&lpg=PP1&dq=%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D9%86%D8%A7%D9%88%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A9&source=bl&ots=eJnn6ersBr&sig=ACfU3U3YBqN_XkRfatI2UR4WadSu7eFgSg&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjCp-v1iujvAhXTShUIHQjrBGUQ6AEwBHoECBQQAw#v=onepage&q=%D9%83%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D9%86%D8%A7%D9%88%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A9&f=false|ناشر=Eddar Publishing House|تاريخ=2017-01-01|لغة=ar|مؤلف1=كمال|مؤلف2=الإخناوي|مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20210411123242/https://books.google.com.eg/books?id=0x-ADwAAQBAJ&pg=PP1&lpg=PP1&dq=كمال+الاخناوي+المبادرات+البهائية+للمجتمعات+المحلية&source=bl&ots=eJnn6ersBr&sig=ACfU3U3YBqN_XkRfatI2UR4WadSu7eFgSg&hl=en&sa=X&ved=2ahUKEwjCp-v1iujvAhXTShUIHQjrBGUQ6AEwBHoECBQQAw|تاريخ أرشيف=2021-04-11}}</ref> تنص الكتابات البهائية على أن بهاء الله هو الموعود الذي بشر به الباب وكافة المرسلين من قبل. حمل بهاء الله رسالة جديدة من عند الله إلى البشر مناديا صراحة بمبدأ وحدة الجنس البشري، ومُعلناً تأسيس النظم البديع مؤكداً فيه على العهد والميثاق. فمن خلال آلاف من الآيات والرسائل والكتب التي نزلت من يراعه؛ وضع بهاء الله الخطوط الرئيسة لإطار عمل يهدف إلى تطور الحضارة العالمية ويأخذ بعين الاعتبار البعدين الروحي والمادي لحياة الانسان؛ ومن أجل ذلك تحمل السجن والتعذيب والنفي طيلة أربعين عاما".<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = https://www.bahai.org/ar/beliefs/bahaullah-covenant/
| عنوان = بهاء الله والميثاق الإلهي {{!}} ما يعتقد به البهائيون
24٬645

تعديل