نهر النيل: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3٬290 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6)
| الأخير3 = Ist
| الأول3 = 00:43
|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20201201152422/https://timesofindia.indiatimes.com/Whats-the-Blue-Nile-and-the-White-Nile/articleshow/4027990.cms|تاريخ أرشيف=2020-12-01}}</ref> يتدفق الجزء الشمالي من النهر بالكامل تقريبًا عبر الصحراء السودانية إلى مصر باتجاه الشمال ، حيث تقع القاهرة على [[دلتا النيل|دلتا النهر]] الكبيرة (دلتا النيل) ثم يعبر مدينة [[الإسكندرية]] ويصب في [[البحر الأبيض المتوسط]] ، واليوم يعيش معظم سكان مدن مصر على طول تلك الأجزاء ابتداءاً من وادي النيل شمال أسوان.
 
لنهر النيل تاريخ ضارب في القدم حيث قامت على ضفافه واحدة من اقدم الحضارات في العالم وهي حضارة الفراعنة التي يعود تاريخها إلى اكثر من 5000 عام. أعتمدت هذه الحضارة بالإضافة إلى الممالك السودانية على النهر منذ العصور القديمة، حيث كانت الزراعة هي النشاط الرئيسي مميز لها، خصوصا في [[السودان]] [[مصر|ومصر]]، لهذا فقد شكل فيضان النيل أهمية كبرى في الحياة المصرية القديمة والنوبية أيضا. فعند الفراعنة ارتبط الفيضان بطقوس شبه مقدسة، حيث كانوا يقيمون احتفالات وفاء النيل ابتهاجا بالفيضان. كما قاموا بتسجيل هذه الاحتفالات في صورة نحت على جدران معابدهم ومقابرهم والأهرامات لبيان مدى تقديسهم للفيضان. أما في العصر الإسلامي فقد اهتم [[قائمة ولاة الخلافة الراشدة|الولاة]] بالفيضان أيضا، فقاموا بتصميم “[[مقياس النيل]]”  للقيام بقياس دقيق للفيضان. وما زال هذا المقياس قائما لليوم في “جزيرة الروضة” بالقاهرة.<ref name=":1">{{استشهاد ويب
يتدفق الجزء الشمالي من النهر بالكامل تقريبًا عبر الصحراء السودانية إلى مصر باتجاه الشمال ، حيث تقع القاهرة على [[دلتا النيل|دلتا النهر]] الكبيرة (دلتا النيل) ثم يعبر مدينة [[الإسكندرية]] ويصب في [[البحر الأبيض المتوسط]] . أعتمدت الحضارة المصرية والممالك السودانية على النهر منذ العصور القديمة، واليوم يعيش معظم سكان مدن مصر على طول تلك الأجزاء ابتداءاً من وادي النيل شمال أسوان. تطورت جميع المواقع الثقافية والتاريخية في مصر القديمة تقريبًا ووجدت على طول ضفاف النهر منذ أكثر من 5000 عام.
| url = https://www.mwri.gov.eg/nile-river/
| title = نهر النيل – وزارة الموارد المائية و الرى
| language = en-US
| accessdate = 2021-05-02
}}</ref>
 
أما في العصر الحديث، ففي أواخر الثمانينات من القرن المنصرم شهدت دول حوض النيل جفافا نتيجة لضعف فيضان النيل، مما أدى إلى نقص المياه وحدوث مجاعة كبري في كل من [[السودان]] [[إثيوبيا|وإثيوبيا]]، غير أن [[مصر]] لم تعان من آثار تلك المشكلة نظرا لمخزون المياه ببحيرة ناصر خلف السد العالي.<ref name=":1" />
 
يذكر أنه في العصر الحديث برزت واحدة من أسوأ الأزمات الدبلوماسية بين دول حوض النيل وتحديدا بين مصر والسودان وأثيوبيا وهي ما تعرف باسم أزمة [[سد النهضة]] بسبب إصرار أثيوبيا على بناء السد والقيام بملئه على مرحلتين، حيث أعتبرت مصر والسودان هذا السد تهديدا لحصة البلدين من مياه النهرالتي يُعتمد عليها بشكل أساسي في الشرب والزراعة، بينما حذّر الرئيس المصري [[عبد الفتاح السيسي]] من المساس بحصة مصر من مياه النهر معتبرا أن ما تقوم به أثيوبيا بشكل فردي قد يجر المنطقة إلى حالة من عدم الاستقرار. <ref>{{استشهاد ويب
| url = https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1425870-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D9%8A%D8%B1%D8%AF-%D8%A8%D9%82%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%94%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%B3%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%B6%D8%A9-%D9%88%D9%8A%D8%AD%D8%B0%D8%B1-%D8%AE%D8%B7%D8%B1-%D9%88%D8%B4%D9%8A%D9%83
| title = السيسي: لا يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر.. "المساس بحقنا في المياه خط أحمر"
| website = سكاي نيوز عربية
| language = ar
| accessdate = 2021-05-02
}}</ref>
 
== المنبع ==