سجع: الفرق بين النسختين

تم إزالة 939 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
الرجوع عن 4 تعديلات معلقة من 156.217.185.245، ‏105.104.106.152، ‏JarBot و 2A00:6920:E0EF:DBC0:E824:3C74:9D1E:995E إلى نسخة 52377692 من محمد أحمد عبد الفتاح.
(الرجوع عن 4 تعديلات معلقة من 156.217.185.245، ‏105.104.106.152، ‏JarBot و 2A00:6920:E0EF:DBC0:E824:3C74:9D1E:995E إلى نسخة 52377692 من محمد أحمد عبد الفتاح.)
وسم: استرجاع يدوي
== خصائص السجع ==
* يتسم السجع بخاصية تعطي سراً لجماله، وهي القدرة على إعطاء نغماً موسيقياً يهطل على مسامع القارئ ليثير النفس ويطربها.
* التساوي بين الفقرات النثرية من حيث الطول.
* يأتي خالياً من أي أنواع التكلف والتصنع في النص.
* يمتاز بخلوّه من [[التكرار]]، فيُبعد الملل عن نفس القارئ.
* يعطي قوة ووضوح في تراكيب وتعابير الجمل الواردة في النصوص النثرية.
* يغرس [[الأفكار]] ويرسخها في الذهن؛ لذلك فإنه من الملاحظ أنه مستخدم بكثرة في [[الآيات القرآنية]] الكريمة و[[الأحاديث النبوية]] الشريفة.(ذهب الأشعرية -وهم علماء السنة-إلى امتناع أن يقول المرء: في القرآن سجع...الفواصل بلاغة والسجع عيب) نقل ذلك السيوطي في كتابه الماتع:معترك الأقران في إعجاز القرآن وعزاه إلى الرماني وذكر أن الباقلاني تبعه عليه .وذكر السيوطي أن جمهور أهل العلم على المنع من استعمال السجع في القرآن قائلا:فشرف القرآن أن يستعار لشئ منه لفظ أصله مهمل، ولأجل تشريفه عن مشاركة غيره من الكلام الحادث في وصفه بذلك، ولأن القرآن من صفاته تعالى، فلا يجوز وصفه بصفة لم يرد الإذن بها. انتهى[2]
* يطلق مسمى "الفاصلة" على آخر كلمة في كل جملة أو فقرة من النصوص النثرية التي يستخدم فيها السجع، ويعطي هذه الفاصلة سكوناً في حال التريّث عندها خلال القراءة.
* يوصف بأنه وسيلة تعبيرية عن المشاعر والعواطف لاستثارة نفس القارئ .<ref>[https://weziwezi.com/%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D8%B9/ معلومات عن السجع - موسوعة وزي وزي<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20181016213905/http://weziwezi.com:80/معلومات-عن-السجع/ |date=16 أكتوبر 2018}}</ref>
*
 
== أنواع السجع ==
يقسّم السجع إلى سبعةأربعة أنواع، وهي:
===السجع المطرف===
وهو اختلاف الفاصلتين في [[الوزن الصرفي|الوزن]]، أي بمعنى آخر اختلاف نهايتي الجملة في الوزن، ومن الأمثلة عليه قوله تعالى: "مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا".
وهو أن تتألّف كل من السجعتين من ألفاظ قليلة، وكلّما قلت الألفاظ كلما كان السجع أجمل.
 
== شروط السجع في ال[[لغة]] العربية ثانية متوسط ==
من أهمّ الشروط التي ينبغي توافرها في السجع ليكون حسناً ما يلي:
# أن تكون [[المفردات]] المستخدمة مألوفة ومفهومة للقارئ وأيضاً خفيفة على [[السمع|السمع. متل ذبلت زهرة شبابنا]].
# أن تكون الألفاظ خادمة للمعاني تابعة لها، لا [[المعاني]] تابعة للألفاظ، وهذا يتحقق من خلال أن لا يكون هناك زيادة في الألفاظ أو نقص، وذلك بهدف الوصول إلى سجع حسن وجميل.
# أن تدلّ كلّ واحدة من السجعتين على معنى يختلف على ما دلت عليه الأخرى، وذلك حتّى لا يكون السجع تكراراً غير مفيد.
# يجب الوقوف على نهاية كلّ فقرة بالساكن، وذلك بهدف الحفاظ على [[نغمة|نغمة الإيقاع]].
 
== أجمل أنواع السجع ==
 
== السجع والازدواج ==
يتشابه السجع أيضاً مع [[الازدواج]]، حيث إنّ الازدواج وهو أحد ا[[لفنون البلاغية]] التي تضفي على الكلام ايقاع صوتي، إذاً فالازدواج هو [[التوازن]] في الإيقاع الصوتي وتوازن الجمل في الطول و[[الرنين الموسيقي]]، كقوله تعالى: "وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ * وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ"، فكل هذا الجمال في [[لغة العرب]] ولغة ال‘عجاز وإن بدا للوهلة الأولى صعب ولكن لمن يتأمل باللغة يجد الروعة والسلاسة والسهولة، ونسأل الله العليّ العظيم أن يعود ال[[عرب]] لمجدهم القديم، وتعودالقديم،وتعود لغتهم لغة [[القرآن]] لتعمّ بجمالها كل مكان.
 
== مراجع ==
{{مراجع}}
{{مراجع}}2. معترك الأقران للسيوطي {{محسنات بديعية}}
 
{{محسنات بديعية}}
{{شريط بوابات|شعر|أدب|أدب عربي}}