منهج تجريبي: الفرق بين النسختين

أُزيل 4 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
[نسخة منشورة][مراجعة غير مفحوصة]
ط (استرجاع تعديلات 105.71.147.164 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot)
وسم: استرجاع
لا ملخص تعديل
وسوم: مُسترجَع تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
'''المنهج التجريبي''' هو البحث باستخدام الأدلة التجريبية. يُعد أيضًا أسلوبًا من أجل اكتساب المعرفة عن طريق الرصد أو الخبرة المباشرة وغير المباشرة. تقدّر [[الفلسفة التجريبية]] هذه البحوث أكثر من الأنواع الأخرى. يمكن تحليل الأدلة التجريبية (سجل الملاحظات أو التجارب المباشرة) كميًا أو نوعيًا. عند تقدير الأدلة أو فهمها بشكل نوعي، يمكن للباحث الإجابة عن الأسئلة التجريبية، التي يجب أن تكون محددة بوضوح وقابلة للإجابة مع الأدلة المجموعة (تُسمى عادة البيانات). يختلف تصميم البحث حسب المجال والسؤال الذي يجري التحقيق فيه. حاول العديد من الباحثين الجمع بين الأشكال النوعية والكمية للتحليل من أجل الإجابة بشكل أفضل على الأسئلة غير ممكنة الدراسة في البيئات المختبرية، وخاصة في العلوم الاجتماعية والتعليم.
 
قد يبدأ البحث الكمي في بعض المجالات بسؤال بحثي (مثل، «هل يؤثر الاستماع إلى الموسيقى في أثناء تعلم قائمة كلمات على الذاكرة طويلة الأمد لهذه الكلمات؟») يُختبر من خلال التجربة. يمتلك الباحث عادة نظرية معينة في ما يتعلق بالموضوع قيد البحث. بناءً على هذه النظرية، تُقترح بعض العبارات أو الفرضيات (مثل، «يؤثر الاستماع إلى الموسيقى سلبيًا على تعلم قائمة الكلمات»). تُشتق التنبؤات حول أحداث معينة من هذه الفرضيات (مثل، «يتذكر الأشخاص الذين يدرسون قائمة الكلمات في أثناء الاستماع إلى [[موسيقى|الموسيقى]] كلماتٍ أقل في اختبار الذاكرة من الأشخاص الذين يدرسون قائمة الكلمات بصمت»). يمكن بعد ذلك اختبار هذه التنبؤات بتجربة مناسبة. تُدعم النظرية التي اعتمدت عليها الفرضيات والتنبؤات أو لا اعتمادًا على نتائج هذه التجربة، أو قد تحتاج إلى تعديل ثم تخضع لمزيد من الاختبارات. <ref>Goodwin, C. J. (2005). ''Research in Psychology: Methods and Design.'' USA: John Wiley & Sons, Inc.</ref>
مستخدم مجهول