آدم: الفرق بين النسختين

تم إضافة 391 بايت ، ‏ قبل 16 يومًا
لا يوجد ملخص تحرير
ط (حمى "آدم": تخريب متكرر ([تعديل=السماح للمستخدمين المؤكدين تلقائيا فقط] (تنتهي في 21:09، 20 مايو 2021 (UTC)) [النقل=السماح للمستخدمين المؤكدين تلقائيا فقط] (تنتهي في 21:09، 20 مايو 2021 (UTC))))
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
{{وضح|3=آدم (توضيح)}}
{{شخصية دينية | الاسم =آدم | صورة =AdemCreación de Adán (AdamMiguel Ángel)1.pngjpg | حجم_الصورة = | alt = | تعليق = لوحة "[[خلق آدم (لوحة)|خلق آدم]]"، بريشة [[ميكيلانجيلو]]، في [[سقف كنيسة سيستينا]] | ألقاب =أبو البشر | تاريخ_الولادة = لم يولد ([[خلق]]ه [[الله]] بلا أب ولا أم)| مكان_الولادة = [[الجنة في الإسلام|الجنة]]| تاريخ_الوفاة = غير معروف| مكان_الوفاة = [[الأرض]]| مبجل(ة)_في =[[أديان إبراهيمية|الديانات الإبراهيمية]] | تاريخ_التطويب = | مكان_التطويب = | المُطوب = | تاريخ_إعلان_القداسة = | مكان_إعلان_القداسة = | تاريخ_البعث = غير معروف| مكان_البعث = | المقام_الرئيسي= | تاريخ_الذكرى = | رموز = | شفيع(ة) = | النسب ='''الأبناء''':[[قابيل وهابيل|هابيل]] و[[قابيل وهابيل|قابيل]] و [[شيث]] وأزورا وإقليما{{-}}'''الزوجة''':[[حواء]] | ختم = | تاريخ_الحرم = | المحرم = }}
'''آدم''' {{لغة-عبرية[[اللغة العبرية|אָדָם}}،بالعبرية]]: אָדָם، ([[اللغة الآرامية|بالآرامية]]: ܐܕܡ، [[لغةاللغة يونانيةاليونانية|باليونانية]]: Αδάμ) هو شخصية وردت في [[سفر التكوين]]، {{و-}}[[العهد الجديد]]، {{و-}}[[القرآن]]، كما ورد ذكره عند<nowiki/>[[ مورمون| المورمون]] {{و-}}[[كتاب الإيقان]]. وفقاً لقصة بدء الخلق في [[أديان إبراهيمية|الأديان الإبراهيمية]]، كان آدم أول إنسان.
تعود أقدم رواية معروفة عن شخصية آدم من الديانة [[يهودية|اليهودية]] في [[قصة الخلق في سفر التكوين|قصص الخلق في سفر التكوين]] الواردة في ال[[تناخ]] والعائدة للقرن الخامس قبل الميلاد، تم خلق آدم من قبل [[يهوه]] - [[إلوهيم]] ("يهوه-الله"، وهو الاسم القديم لله عند شعب بني إسرائيل)، رغم أن مصطلح "آدم" يمكن أن يشير إلى كلاهما الإنسان الأول وكذلك الخلق العام للبشر. تختلف الكنائس المسيحية حول نظرتها لتصرف آدم بعد عصيانه لله (غالباً ما يطلق عليه سقوط الإنسان)، وعواقب تلك الإجراءات على بقية البشرية. في بعض الأحيان تعاليم المسيحية واليهودية تُحمّل آدم و[[حواء]] (أول امرأة) مستوى مختلف من المسؤولية حول السقوط. أما المسلمون فيؤمنون أن آدم كان سيسكن الأرض من البداية وأن الشجرة كان مجرد اختبار،<ref>{{استشهاد ويب|مسار= https://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura2-aya35.html#katheer|عنوان=القرآن الكريم - تفسير ابن كثير - تفسير سورة البقرة - الآية 35|تاريخ الوصول=14 يوليو 2020|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20191230140345/http://quran.ksu.edu.sa:80/tafseer/katheer/sura2-aya35.html|تاريخ أرشيف=2019-12-30}}</ref> وكذلك فإن كلاهما يتحملان على حد سواء مسؤولية السقوط. بالإضافة إلى ذلك يؤمن [[مسلم|المسلمون]] بأن آدم سيُغفر لهُ في النهاية، في حين تؤمن [[المسيحية]] بأن آدم سيقع افتداءه في وقتٍ لاحق وذلك فقط عبر التضحية ب[[يسوع]]. يُعتبر آدم أول [[نبي]] في ديانتي ال[[إسلامالإسلام]] والو[[بهائيةالبهائية]] وفي بعض الطوائف المسيحية. في حين يرى [[لادينية|اللادينيون]] أن ذلك يندرج تحت ما يسمونه [[أسطورة الخلق]].<ref name="womack">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Womack|2005|p=[http://books.google.com/books?id=MQi5x7_-eksC&pg=PA81 81]}}, "Creation myths are symbolic stories describing how the universe and its inhabitants came to be. Creation myths develop through oral traditions and therefore typically have multiple versions." {{استشهاد ويب |مسار=https://books.google.com/books?id=MQi5x7_-eksC&pg=PA81 |عنوان=نسخة مؤرشفة |تاريخ الوصول=11 سبتمبر 2019 |تاريخ أرشيف=30 ديسمبر 2016 |مسار أرشيف=https://web.archive.org/web/20161230192132/https://books.google.com/books?id=MQi5x7_-eksC&pg=PA81 |url-status=bot: unknown }}</ref>
 
== أصل التسمية ==
 
=== الخلق ===
 
{{مفصلة|قصة الخلق في سفر التكوين}}
[[Fileملف:The Creation of the World, 1645.jpg|تصغير||150pxيسار|خلق العالم]]
وفقاً لسفر التكوين 1، خلق الله ([[إلوهيم]]) البشر. "ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُ، وَبَارَكَهُ وَدَعَا اسْمَهُ آدَمَ..."<sup>[https://www.mechon-mamre.org/p/pt/pt0105.htm#2 <nowiki>[5:39]</nowiki>]</sup>. هنا "آدم" مصطلح عام لـ"البشر" ويشير للجنس البشري ككل. يبارك الله "البشر" ليتكاثروا " "أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا" ويأمر أن يكون لهم سلطان "تَسَلَّطُوا" (لكن المعنى الدقيق في العبرية غير مؤكد ومختلف عليه) "عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ".[[s:سفر التكوين#سفر التكوين 1|(سفر التكوين 1: 26-27)]].
 
 
== آدم في المسيحية ==
[[ملف:Monreale adam entering.jpg|تصغير|فسيفساء بيزنطية في [[مونريالي]] تصور آدم يواجه [[كلمة الله|يسوع قبل التجسد]] في [[جنات عدن|جنة عدن]].]]
يؤمن [[مسيحيون|المسيحيون]] أن آدم هو أول مخلوقات الرب وأنه طرد من [[جنة|الجنة]] لأنه أكل من الشجرة المنهي عنها وهي شجرة معرفة الخير والشر وكانت هذه الخطيئة الأولى حسب ما ذكر في [[سفر التكوين]]، ونتيجة لهذه الخطيئة فقد [[سر التجسد|تجسد الإله]] في [[مسيح|المسيح]] ليفدي البشرية [[صلب (سبيكة)|بصلبه]] ويكفر عن خطيئة آدم والتي من المفترض أن عقوبتها الموت وفناء الجنس البشري<ref>[https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__75-Bewnefits-Salvation.html بالتجسد تم فداء البشرية] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170825050746/http://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-021-Sts-Church-Sidi-Beshr/002-Hatmeyat-Al-Tagasod-Al-Ilahy/Inevitability-of-the-Incarnation__75-Bewnefits-Salvation.html |date=25 أغسطس 2017}}</ref>
 
== آدم في الإسلام ==
{{مفصلة|قصة آدم في القرآن}}
[[ملف:Adem (Adam)1.png|تصغير]]
يؤمن [[مسلم|المسلمون]] أن آدم هو أول خلق [[الله (إسلام)|الله]] من البشر وأول إنسان على سطح المعمورة خلقه [[الله (إسلام)|الله]] ونفخ فيه من روحه وأمر [[الملائكة في الإسلام|ملائكته]] بالسجود له ''(سجود تحية وتقدير، لا سجود عبادة)'' فسجدوا جميعاً إلا [[إبليس]] لم يسجد وقال لربه أسجد لمن خلقت طيناً انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين فغضب [[الله (إسلام)|الله]] عليه وأقفل في وجهه باب التوبة والرحمة ولعنه فقال [[شيطان|إبليس]] لربه أنظرني إلى يوم يبعثون قال إنك من المنظرين إلى اليوم الموعود وهو [[نهاية الزمان|يوم القيامة]] ولأملأن جهنم ممن اتبعك منهم أجمعين. عندما سكن آدم وزوجه [[جنة|الجنة]] حاول [[شيطان|إبليس]] التسلل لهما فأغواهما ووسوس لهما وجعلهما يأكلان من [[شجرة الخلد|الشجرة]] التي نهاهما [[الله (إسلام)|الله]] عنها فعصى آدم ربه فغوى وتسبب في طردهما من [[جنة|الجنة]] ونزولهما إلى [[الأرض]]. ومن أبنائه [[قابيل وهابيل|هابيل]] و[[قابيل وهابيل|قابيل]] و[[شيث]]. واختلف في مقدار عمره عليه السلام، فقدَّمنا في الحديث، عن [[عبد الله بن عباس|ابن عباس]]، و[[أبو هريرة|أبي هريرة]] مرفوعًا: ((أن عمره اكتتب في [[اللوح المحفوظ]] ألف سنة)). وهذا لا يعارضه ما في [[التوراة]] من أنه عاش تسعمائة وثلاثين سنة لأن قولهم هذا مطعون فيه مردود إذا خالف الحق الذي بأيدينا مما هو المحفوظ عن المعصوم. وأيضًا فإن قولهم هذا يمكن الجمع بينه وبين ما في الحديث، فإن ما في [[التوراة]] إن كان محفوظًا محمول على مدة مقامه في [[الأرض]] بعد الإهباط وذلك تسعمائة وثلاثون سنة شمسية وهي بالقمرية تسعمائة وسبع وخمسون سنة ويضاف إلى ذلك ثلاث وأربعون سنة مدة مقامه في [[جنة|الجنة]] قبل الإهباط على ما ذكره ابن جرير وغيره فيكون الجميع ألف سنة. ولما مات بقيت ذريته على دين الإسلام يعبدون الله تعالى وحده ولم يشركوا به شيئاً، فعاش البشر ألف سنة أخرى على دين الإسلام.<ref>البداية والنهاية (كتاب)</ref>
 
 
== وفاته ومدفنه ==
أختلفاختلف في مكان وفاة آدم فمرة يقال في [[الهند]] ومرة في [[بلاد الشام|الشام]] ومرة في [[مكة]]، فلا يوجد دليل ثابت على مكان دفنه.<ref>من كتاب [[البداية والنهاية]]، [[ابن كثير الدمشقي|ابن كثير]].</ref>
 
== روابط خارجية ==
* {{روابط فنية}}
== المراجع ==
{{مراجع|2}}