المسيحية في الولايات المتحدة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 34٬154 بايت ، ‏ قبل 27 يومًا
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
تضم الولايات المتحدة على العديد من الجمعيات التبشيرية لمختلف الطوائف وأبرزها جمعية [[غيديون الدولية]] [[المسيحية]] [[الإنجيلية]] التي تأسست عام [[1899]] في [[جاينسفيل (مقاطعة روك)|جاينسفيل]] الأمريكيَّة والتي تقوم بتوزيع نسخ من [[الكتاب المقدس]] مجانًا. وزعت الجمعية نسخ من [[الكتاب المقدس]] في 200 دولة ومنطقة. يُركز أعضاء الجمعية على توزيع [[الكتاب المقدس]] كامل، والتي تتضمن [[العهد الجديد]]، أو أجزاء منها. طبعت هذه النسخ في أكثر من 100 لغة. ومن المعروف على نطاق واسع أن الجمعية تقوم بتوزيع الكتاب المقدس في غرف [[فندق|الفنادق]] و[[موتيل|الموتيلات]].<ref>{{استشهاد ويب|مسار= http://www.workersforjesus.com/chrs-nw17.htm |عنوان=Christianity in the News |ناشر=Workersforjesus.com |تاريخ= |تاريخ الوصول=November 10, 2011|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20201004141837/http://www.workersforjesus.com/chrs-nw17.htm/|تاريخ أرشيف=2020-10-04|حالة المسار=live}}</ref> كما وتقوم جمعية غيديون أيضًا في توزيع الكتاب المقدس في [[المستشفيات]] والمكاتب الطبية والمدارس والكليات و[[سكن جامعي|بيوت الطلبة]] وكذلك في المعتقلات والسجون. تأخذ الجمعية اسمها من [[جدعون]] وهو شخصية توراتية وردَت أخباره في [[سفر القضاة|سِفر القضاة]].
 
=== الرياضة ===
{{مفصلة|العضلات المسيحية}}
[[ملف:National Youth Administration WPA boxing lessons YMCA Boise ID 1936.gif|تصغير|يمين|200بك|دروس الدفاع عن النفس في جمعية الشبان المسيحيين في [[بويسي]]، [[ايداهو]]، عام [[1936]].]]
تعني حركة [[العضلات المسيحية]] الالتزام [[مسيحية|المسيحي]] في التقوى و[[صحة بدنية|الصحة البدنية]]، والمستندة على [[العهد الجديد]]، التي نادت إلى التقوى والصحة البدنية.<ref>{{استشهاد بكتاب| مؤلف = Marjorie B. Garber| تاريخ = Apr 8, 1998 | عنوان = Symptoms of Culture| مسار = http://books.google.com/books?id=tr1Mtj4myJcC&pg=PA50&dq=muscular+christianity+evangelism&hl=en&sa=X&ei=FwVuT7rqG-Tr0gHG6_2zBg&ved=0CHEQ6AEwCA#v=onepage&q=muscular%20christianity%20evangelism&f=false| ناشر = [[Psychology Press]]|اقتباس='I press toward the mark for the prize of the high calling of God in Christ Jesus' (Philippians 3:14) has been described as the verse that has become 'the keystone of muscular Christianity.'| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20130605180118/http://books.google.com/books?id=tr1Mtj4myJcC&pg=PA50&dq=muscular+christianity+evangelism&hl=en&sa=X&ei=FwVuT7rqG-Tr0gHG6_2zBg&ved=0CHEQ6AEwCA | تاريخ أرشيف = 5 يونيو 2013 }}</ref> ظهرت هذه الحركة في الولايات المتحدة أولاً في المدارس الخاصة ثم في [[جمعية الشبان المسيحيين]] وفي عظات الإنجيليين مثل [[دوايت إل. مودي]].<ref>{{cite book|last=Heather|first=Hendershot|title=Shaking the World for Jesus: Media and Conservative Evangelical Culture|publisher=University of Chicago Press|year=2004|isbn=0-226-32679-9|page=226}}</ref> ربط الباحث إيرين أنوس نمو [[العضلات المسيحية]] في الولايات المتحدة بالتغيرات المجتمعية الأوسع التي كانت تحدث في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك [[الموجة النسوية الأولى]] و[[هجرة إلى الولايات المتحدة|تدفق المهاجرين]] الذين عملوا في وظائف [[عمال الياقات الزرقاء|الياقات الزرقاء]] بينما أصبح الرجال [[واسب|الأنجلو ساكسونيون البروتستانت البيض]] [[عمال الياقات البيضاء|عمال في عمال الياقات البيضاء]] بشكل متزايد. ساهمت هذه العوامل في زيادة القلق بشأن [[ذكورة|الذكورة]] بين الذكور البيض في الولايات المتحدة.<ref>{{Cite web|url=https://www.smithsonianmag.com/smart-news/ymca-first-opened-gyms-train-stronger-christians-180967665/|title=The YMCA First Opened Gyms to Train Stronger Christians|last=Eschner|first=Kat|website=Smithsonian Magazine|language=en|access-date=2020-02-22}}</ref> سُخر من الحركة من قبل [[سنكلير لويس]] في ''إلمر جانتري'' (على الرغم من أنه أشاد ب[[كلية أوبرلين]] التابعة ل[[جمعية الشبان المسيحيين]] "لمسيحيتها العضلية الإيجابية الجادة") وبعيدًا عن اللاهوتيين مثل [[رينهولد نيبوهر]]، تراجع تأثيرها في [[البروتستانتية]] الرئيسية الأمريكية.
[[ملف:George Wilson Buffalo Bills prayer.jpg|thumb|يسار||200بك|لاعب كرة القدم الأمريكي جورج ويلسون يصلي قبل المباراة. ويلسون "يقول إنه يحمل دائمًا إيمانه المسيحي معه"،<ref name="مولد تلقائيا1">{{استشهاد بخبر| مؤلف = Mary Jane Dunlap | تاريخ = March 13, 2012 | عنوان = KU professor researching Naismith, religion and basketball | مسار = http://archive.news.ku.edu/2012/march/13/naismith.shtml/| ناشر = [[جامعة كانساس]]|اقتباس=“Less well-known is that his game also was meant to help build Christian character and to inculcate certain values of the muscular Christian movement.” Although times have changed, Zogry sees analogies between the beliefs and activities of 19th-century sports figures such as [[جيمس نايسميث]] and [[أموس الونزو ستاغ]], a Yale divinity student who pioneered football coaching, and those of 21st-century athletes such as Tim Tebow and Jeremy Lin.| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20121029073540/http://www.news.ku.edu/2012/march/13/naismith.shtml | تاريخ أرشيف = 29 أكتوبر 2012 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> وقد حصل على جوائز لخدمة المجتمع.<ref>{{استشهاد بدورية محكمة| الأخير = Major | الأول = Andy | تاريخ = 2010-01-05 | عنوان = George Wilson wins Walter Payton Man of the Year | ناشر = The Official Website of the Buffalo Bills | مسار = https://www.buffalobills.com/news/article-1/George-Wilson-wins-Walter-Payton-Man-of-the-Year/14e16884-7136-4771-a71c-3399d171265b | تاريخ الوصول = 2011-03-27 | postscript =.|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20160304090943/http://www.buffalobills.com/news/article-1/George-Wilson-wins-Walter-Payton-Man-of-the-Year/14e16884-7136-4771-a71c-3399d171265b|تاريخ أرشيف=2016-03-04}}</ref>]]
في الوقت نفسه، كان لها تأثير كبير على [[الإنجيلية]] في الولايات المتحدة، وتم الترويج لها من قبل منظمات مثل زمالة الرياضيين المسيحيين، والرياضيين النشطين، و[[الحافظون العهد]].<ref>{{cite book|last=Putney|first=Clifford|url=https://books.google.com/books?id=tkgpnpfWm2gC&q=gideons|title=Muscular Christianity: Manhood and Sports in Protestant America, 1880–1920|publisher=[[Harvard University Press]]|year=2001|isbn=0-674-01125-2|pages=205–206}}</ref> كان [[ثيودور روزفلت]] أحد أبرز معتنقي [[العضلات المسيحية|المسيحية العضلية]] في الولايات المتحدة.<ref>{{Cite news|last=Moore|first=Jack|url=https://www.theguardian.com/sport/blog/2015/may/08/muscular-christianity-and-american-sports-undying-love-of-violence|title=Muscular Christianity and American sport's undying love of violence|date=2015-05-08|work=[[The Guardian]]|access-date=2020-02-22|language=en-GB|issn=0261-3077}}</ref> اعتقد روزفلت أن "هناك فقط مجال محدود للغاية من الفائدة للرجل الطيب الخجول"، وهو شعور ردده الكثيرون في ذلك الوقت. وجد أتباع المسيحية العضلية في النهاية أن الحل الوحيد لذلك هو ربط الإيمان بجسدية الجسم.<ref name="artofmanliness.com">{{Cite web|url=https://www.artofmanliness.com/articles/when-christianity-was-muscular/|title=Muscular Christianity: Its History and Lasting Effects|date=2016-09-13|website=The Art of Manliness|language=en-US|access-date=2019-05-06}}</ref>
 
من الأمثلة التي تُعطى أحيانًا للمسيحية العضلية الأمريكية، حركة الرجال والدين إلى الأمام، التي نظمها فريد سميث، أحد قادة جمعية الشبان المسيحيين في عام 1910. احتوت الحركة على مزيج من الحساسيات العضلية والإحيائية والإنجيلية الاجتماعية، مع العمل الموجه إلى الكرازة و[[دراسة الكتاب المقدس (مسيحية)|دراسة الكتاب المقدس]] والخدمة الاجتماعية. [[جمعية الشبان المسيحيين]] في الولايات المتحدة هي واحدة من العديد من المنظمات التي تتبنى المسيحية العضلية.<ref name="MC1">{{Cite book |last=David Yamane; Keith A. Roberts |url=https://books.google.com/books?id=O6j6joobFCIC&q=Muscular+Christianity+YMCA&pg=PA365 |title=Religion in Sociological Perspective |publisher=Pine Forge Press |year=2012 |isbn=9781412982986 |quote=Through use of these facilities, as well as camping trips and baseball leagues, YMCA used sport and teamwork to expose young men to Muscular Christianity and "lead men to Christ." |access-date=1 August 2011}}</ref><ref name="MC2">{{Cite book |last=Earl Smith |url=https://books.google.com/books?id=Vhbpot6Jk1EC&q=Muscular+Christianity+YMCA&pg=PA87 |title=Sociology of Sport and Social theory |publisher=Human Kinetics |year=2010 |isbn=9780736075725 |quote=Through use of these facilities, as well as camping trips and baseball leagues, YMCA used sport and teamwork to expose young men to Muscular Christianity and lead men to Christ. |access-date=1 August 2011}}</ref><ref name="MC3">{{Cite book |last=Stacy C. Boyd |url=https://books.google.com/books?id=R9Knsy9xx3cC&q=Muscular+Christianity+YMCA&pg=PA94 |title=Black Men Worshiping: Intersecting Anxieties of Race, Gender and Christian Embodiment |publisher=[[Emory University]] |year=2007 |isbn=9780549215912 |quote=Clifford Putney pays special attention to YMCA and the way its underlying philosophy changed to embrace the bodily emphasis of muscular Christianity. |access-date=1 August 2011}}</ref><ref name="MC4">{{Cite book |last=Ruth Clifford Engs |url=https://books.google.com/books?id=AgCaWG3RgnYC&q=Muscular+Christianity+YMCA&pg=PA105 |title=Clean Living Movements: American Cycles of Health Reform |publisher=[[Greenwood Publishing Group]] |year=2001 |isbn=9780275975418 |quote=Out of this concern came church-related brotherhoods and character-building programs within YMCA, which personified the ideals of Muscular Christianity and manliness. |access-date=1 August 2011}}</ref><ref name="MC5">{{Cite book |last=Arieh Sclar |url=https://books.google.com/books?id=OFwEUugroQMC&q=Muscular+Christianity+YMCA&pg=PA29 |title="A Sport at which Jews excel": Jewish basketball in American society, 1900–1951 |publisher=[[State University of New York at Stony Brook]] |year=2008 |isbn=9780549922049 |quote=YMCA helped legitimate sport among the Christian public by serving as the symbolic and material site of 'muscular Christianity.' |access-date=1 August 2011}}</ref> كانت جمعية الشبان المسيحيين مؤثرة للغاية خلال عقد 1870 وعقد 1930، وخلال هذه الأوقات روجت بنجاح "المسيحية الإنجيلية في خدمات أيام الأسبوع والأحد، مع تعزيز الروح الرياضية الجيدة في المسابقات الرياضية في [[قاعة التمرينات|الصالات الرياضية]] التابعة لها (حيث تم اختراع [[كرة السلة]] و[[الكرة الطائرة]]) و[[حمام سباحة|حمامات السباحة]]".<ref name="frost">J. William Frost, "Part V: Christianity and Culture in America", ''Christianity: A Social and Cultural History'', 2nd Edition, (Upper Saddle River: Prentice Hall, 1998), 476.</ref> يُذكر أنَّ القس [[جيمس نايسميث]] مخترع [[كرة السلة]] عمل في [[تعليم جسدي|التعليم البدني]] في مدرسة تدريب جمعية الشبان المسيحيين في سبرينغفيلد،<ref>{{Cite web|url=http://www.biography.com/people/james-a-naismith-9420059|title=James A. Naismith|website=Biography.com|language=en-us|access-date=May 19, 2017}}</ref> في حين كان [[ويليام جورج مورغان]] العامل في مجال التربية البدنية في جمعية الشبان المسيحيين مخترع [[الكرة الطائرة]].<ref>{{cite web| url= http://www.newenglandhistoricalsociety.com/15634-2/|title=In 1895, William Morgan Invents Mintonette|quote=Putting his mind to the challenge, Morgan examined the rules of sports such as baseball, basketball, handball and badminton. Taking pieces from each, he created a game he called Mintonette, deriving the name from badminton|publisher=New England Historical Society|access-date=2 January 2018|date=2016-01-30}}</ref>
 
أدى انتشار المسيحية العضلية إلى العديد من التغييرات داخل الكنيسة الكاثوليكية في الولايات المتحدة، وكان من المطلوب أن يكون الكهنة من مكانة "رجولية" معينة. كان يعتقد أن الكهنة الذين يبدون مثل هذا يجتذبون المزيد من الرجال مثلهم. جادل القساوسة البروتستانت في إنجلترا وأمريكا بأن الرجال ليسوا مسيحيين حقًا إلا إذا كانوا مسيحيين عضليين. تراجعت المسيحية العضلية لاحقًا في بعض الكنائس البروتستانتية الأمريكية، لكنها لم تختف أبدًا من المشهد الديني الأمريكي.
 
=== الإنجيل الاجتماعي ===
{{مفصلة|الإنجيل الاجتماعي}}
[[ملف:Walter Rauschenbusch.jpg|تصغير|يسار|200بك|القس والتر راوشينبوش شخصية رئيسية [[جورجية (اقتصاد)|الجورجية]] التي ازدهرت في الولايات المتحدة خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.]]
كان الإنجيل الاجتماعي حركة اجتماعية داخل البروتستانتية طبقت [[الأخلاق المسيحية]] على [[قضية اجتماعية|المشاكل الاجتماعية]]، وخاصة [[عدالة اجتماعية|قضايا العدالة الاجتماعية]] مثل [[تفاوت (اقتصاد)|عدم المساواة الاقتصادية]]، و[[فقر|الفقر]]، و[[كحولية|إدمان الكحول]]، و[[الجريمة]]، و[[صراع إثني|التوترات العرقية]]، و[[منطقة عشوائية|الأحياء الفقيرة]]، والبيئة غير النظيفة، و[[عمالة الأطفال]]، وعدم وجود [[نقابة|نقابات]]، والمدارس الفقيرة، وأخطار الحرب. كان عمل الحركة الأبرز في أوائل القرن العشرين في الولايات المتحدة وكندا. من الناحية اللاهوتية، سعى الإنجيليون الاجتماعيون إلى ممارسة [[الصلاة الربانية]] "ليأت ملكوتك، ولتكن مشيئتك كما في السماء على الأرض".{{sfn|Tichi|2009|pp=206, 220–221}} كانوا عادة ما بعد الألفية؛ أي أنهم اعتقدوا أن [[المجيء الثاني للمسيح|المجيء الثاني]] لا يُمكن أن يحدث حتى تتخلص البشرية من الشرور الاجتماعية بالجهود البشرية. كان الإنجيل الاجتماعي أكثر شيوعًا بين رجال الدين منه للعلمانيين.{{sfn|Gill|2011|p=33}} وكان قادتها في الغالب مرتبطين بالجناح الليبرالي [[تقدمية|للحركة التقدمية]]، وكان معظمهم [[مسيحية ليبرالية|ليبراليًا لاهوتيًا]]، على الرغم من أن القليل منهم كانوا أيضًا [[سياسة محافظة|محافظين]] عندما يتعلق الأمر بآرائهم حول القضايا الاجتماعية.{{sfnm |1a1=Ahlstrom |1y=1974 |2a1=White |2y=1990}} ومن بين القادة المهمين [[ريتشارد تي إلي]]، و[[جوزيه سترونج]]، و[[واشنطن غلادن]]، ووالتر راوشينبوش.
 
تبنت حركة [[جيش الخلاص]] المسيحية نشر [[نظافة|النظافة الشخصية]]،<ref>[http://www.salvationarmy-newyork.org/SSGNY/index.php?id=_about-history History of The Salvation Army – Social Services of Greater New York], retrieved 30 January 2007. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20070107004550/http://www.salvationarmy-newyork.org/SSGNY/index.php?id=_about-history|date=7 January 2007}}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=The Promotion of the Welfare and Hygiene of Maternity and Infancy|الأول=Neva|الأخير=Ruth Deardorff|سنة= 2018|isbn= 9780191503023|ناشر=Ohio State University Press|صفحة=190}}</ref> وتقديم منتجات [[نظافة|النظافة الشخصية]] مثل [[فرشاة أسنان|فرشاة الأسنان]] و[[معجون أسنان|معجون الأسنان]] و[[صابون|الصابون]].<ref name="مولد تل2">[[iarchive:christianityinac0000gari| Christianity in Action: The History of the International Salvation Army]] p.16</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|مسار=https://books.google.com/books?id=sEoZf8cfVasC&printsec=frontcover&dq=Hallelujah+Lads+and+Lasses:+Remaking+the+Salvation+Army+in+...#v=onepage|عنوان=Hallelujah Lads & Lasses|ناشر=|تاريخ الوصول=29 April 2016|ISBN=9780807849354|مؤلف1=Taiz|الأول=Lillian|سنة=2001| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200919123339/https://books.google.com/books?id=sEoZf8cfVasC&printsec=frontcover&dq=Hallelujah+Lads+and+Lasses:+Remaking+the+Salvation+Army+in+... | تاريخ أرشيف = 19 سبتمبر 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=Oxford Manual of Major Incident Management|الأول=Ian|الأخير= Greaves|سنة= 2017|isbn= 9780191503023|ناشر=Oxford University Press|صفحة=116}}</ref>
 
بلغت حركة الإنجيل الاجتماعي ذروتها في أوائل القرن العشرين، لكن العلماء جادلوا حول الوقت الذي بدأت فيه الحركة في التراجع، حيث أكد البعض أن الدمار والصدمة التي تسببت فيها [[الحرب العالمية الأولى]] قد تركت الكثيرين بخيبة أمل من مُثُل الإنجيل الاجتماعي.{{sfnm |1a1=Handy |1y=1966 |2a1=White |2a2=Hopkins |2y=1975}} بينما يُجادل آخرون أن الحرب حفزت جهود الإصلاح الاجتماعي الإنجيلي.{{sfn|Visser 't Hooft|1928}} غالبًا ما تستشهد النظريات المتعلقة بتراجع الإنجيل الاجتماعي بعد الحرب العالمية الأولى بظهور الأرثوذكسية الجديدة كعامل مساهم في تراجع الحركة.{{sfnm |1a1=Ahlstrom |1y=1974 |2a1=Handy |2y=1966 |3a1=Hopkins |3y=1940 |4a1=White |4a2=Hopkins |4y=1975}}
 
بينما كان الإنجيل الاجتماعي قصير العمر من الناحية التاريخية، الا أن كان له تأثير دائم على سياسات معظم الطوائف الرئيسية في الولايات المتحدة. بدأ معظمهم برامج الإصلاح الاجتماعي، مما أدى إلى التعاون المسكوني في عام [[1910]] أثناء تشكيل مجلس الكنائس الفيدرالي. على الرغم من أن هذا التعاون كان حول القضايا الاجتماعية التي غالبًا ما أدت إلى اتهامات بالاشتراكية.{{sfn|Kee|Albu|Lindberg|Frost|1998|pp=479–480}} من المحتمل أن الشعور القوي للقيادة في الإنجيل الاجتماعي من قبل الناس أدى إلى [[تصويت النساء في الولايات المتحدة|حق المرأة في التصويت]]، وأن التركيز الذي وضعه على الأخلاق أدى إلى [[حظر الكحوليات في الولايات المتحدة|قانون الحظر]].{{sfn|Kee|Albu|Lindberg|Frost|1998|pp=479–480}} يُجادل كاتب السيرة الذاتية راندال وودز بأن موضوعات الإنجيل الاجتماعي المستفادة منذ الطفولة سمحت [[ليندون جونسون|لليندون جونسون]] بتحويل المشكلات الاجتماعية إلى مشاكل أخلاقية. يساعد هذا في تفسير التزامه الطويل بالعدالة الاجتماعي ، كما يتضح من [[مجتمع عظيم|المجتمع العظيم]] والتزامه بالمساواة العرقية. ألهم الإنجيل الاجتماعي بوضوح مقاربته في السياسة الخارجية لنوع من الأممية المسيحية وبناء الأمة.{{sfn|Woods|2006|pp=27, 430, 465–466, 486}}
 
وُصفت حركة الإنجيل الاجتماعي بأنها "المساهمة الأمريكية الأكثر تميزًا في المسيحية العالمية".<ref name="Washington Gladden Society">{{cite web |title=Biography |url=http://www.washingtongladdensociety.org/biography.html |publisher=Washington Gladden Society |access-date=24 July 2018}}</ref> عادت العديد من أفكار الإنجيل الاجتماعي إلى الظهور أيضًا في [[حركة الحقوق المدنية]] في الستينيات من القرن العشرين. وتستمر مبادئ "الإنجيل الاجتماعي" في إلهام حركات جديدة مثل "مسيحيون ضد الفقر". {{sfn|Evans|2001|p=149}}
 
== القضايا الأخلاقية ==
=== الأخلاق الجنسية ===
[[ملف:Purity-Rings.jpg|تصغير|200بك|الخاتم الذي يضعه الملتزمون بمبادئ [[الحب الحقيقي ينتظر]].]]
وفقاً لدراسة نشرتها مركز بيو للأبحاث عام [[2020]] ترفض [[التقاليد المسيحية]] [[سفاح (جنس)|ممارسة الجنس قبل الزواج]].<ref>[https://www.pewresearch.org/fact-tank/2020/08/31/half-of-u-s-christians-say-casual-sex-between-consenting-adults-is-sometimes-or-always-acceptable/ Half of U.S. Christians say casual sex between consenting adults is sometimes or always acceptable]</ref> وعلى الرغم من أن المسيحيين في الولايات المتحدة لديهم آراء أقل تساهلاً من الأمريكيين غير المنتمين لدينًا حول المواعدة والجنس، يقول معظمهم إنه من المقبول في بعض الظروف على الأقل أن يمارس البالغون المتراضيون الجنس خارج إطار الزواج. وبحسب الدراسة يقول نصف المسيحيين الأمريكيين إن الجنس العرضي - الذي تم تعريفه في الاستطلاع على أنه ممارسة الجنس بين البالغين المتراضين الذين ليسوا في علاقة عاطفية ملتزمة - مقبول أحيانًا (32%) أو دائمًا (18%). يتبنى 83% من غير المنتمين إلى ديانة هذا الرأي وكذلك ستة من كل عشرة كاثوليك (62%)، وحوالي 56% من البروتستانت التابعين لتقليد [[الكنيسة السوداء]]، وحوالي 54% من البروتستانت الرئيسيين وحوالي 36% من البروتستانت الإنجيليين. ويقول 81% من المسيحيين الأمريكيين أن العلاقة الجنسية قبل الزواج في [[مواعدة|المواعدة]] الاولى غير مقبول تماماً بالمقارنة مع 49% من غير المنتمين دينياً يقولون ذلك، كما يقول 94% المسيحيين الأمريكيين أن [[علاقة مفتوحة|العلاقة المفتوحة]] غير مقبولة بالمقارنة مع 46% من غير المنتمين دينياً يقولون ذلك.<ref>[https://www.pewresearch.org/fact-tank/2020/08/31/half-of-u-s-christians-say-casual-sex-between-consenting-adults-is-sometimes-or-always-acceptable/ Half of U.S. Christians say casual sex between consenting adults is sometimes or always acceptable]</ref> وفقاً لدراسة نشرت عام [[2014]] كان أتباع [[كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة]] ([[المورمون]]) أقل الجماعات الدينية الأمريكية في الانخراط [[سفاح (جنس)|بالعلاقات الجنسية قبل الزواج]]،<ref>[https://relationshipsinamerica.com/relationships-and-sex/how-common-is-premarital-sex How common is premarital sex?]</ref> حيث وفقاً للدراسة قال 21% من المورمون الأمريكيين أنهم انخرطوا في علاقة جنسية قبل الزواج (وحوالي 14% من المورمون [[التردد على الكنائس|المترددين على الكنائس]]) وذلك بالمقارنة مع حوالي 98% من [[يهود أمريكيون|اليهود الأمريكيون]] وحوالي 43% من [[الإسلام في الولايات المتحدة|المسلمون الأمريكيون]].<ref>[https://relationshipsinamerica.com/relationships-and-sex/how-common-is-premarital-sex How common is premarital sex?]</ref>
 
[[الحب الحقيقي ينتظر]] هو الاسم الذي تحمله جميعة [[مسيحية]] عالمية تدعو [[شباب|الشباب]] و[[مراهقة|المراهقين]] إلى الارتقاء بالرغبات [[جماع|الجنسية]] عن كونها شهوة حيوانية وإلى العفة والنقاء والإخلاص للزوج أو الزوجة حتى قبل [[زواج|الزواج]] وعدم الانغماس في العلاقات السريعة غير المستقرة.<ref>{{استشهاد ويب | مسار=https://www.christianpost.com:443/news/joe-jonas-talks-about-relationship-with-god-frustration-with-purity-rings-in-raw-revealing-interview-109886/ | الأخير=Lee | الأول=Morgan | عنوان=Joe Jonas Talks About Relationship With God, Frustration With Purity Rings in Raw, Revealing Interview | تاريخ=December 2, 2013 | تاريخ الوصول=January 16, 2015| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180628234102/https://www.christianpost.com/news/joe-jonas-talks-about-relationship-with-god-frustration-with-purity-rings-in-raw-revealing-interview-109886/ | تاريخ أرشيف = 28 يونيو 2018 }}</ref><ref>{{استشهاد ويب|الأخير1=Chretien|الأول1=Claire|عنوان=Lady Gaga: Super Bowl halftime show will promote ‘inclusion,’ ‘spirit of equality’|مسار=https://www.lifesitenews.com/news/lady-gagas-halftime-show-to-promote-inclusion-spirit-of-equality|موقع=LifeSiteNews|تاريخ الوصول=February 6, 2017|تاريخ=February 3, 2017| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20171009093400/https://www.lifesitenews.com/news/lady-gagas-halftime-show-to-promote-inclusion-spirit-of-equality | تاريخ أرشيف = 09 أكتوبر 2017 }}</ref><ref>[https://www.huffpost.com/entry/guilty-pleasures-religion_b_649887 Guilty Pleasures: Religion and Sex Among American University Students], ''[[هافينغتون بوست]]'', July 20, 2010 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170207060706/http://www.huffingtonpost.com/roger-friedland/guilty-pleasures-religion_b_649887.html |date=07 فبراير 2017}}</ref> ولا يتمثل هذا في عدم ممارسة الجنس إلا في إطار الزواج فحسب ولكن أيضاً عدم القيام بأي عمل يثير الشهوات أو الرغبات الجنسية. وقد بدأت الجمعية بالترويج لأفكارها في [[مدرسة|المدارس]] و[[جامعة|الجامعات]]. وتؤكد أنه لا يمثل الطريقة الوحيدة للوقاية ضد الأمراض الجنسية والحمل غير المرغوب لكنه ببساطة الطريقة الأمثل والأضمن. ويقوم أعضاء هذه الجمعية بالتعهد بالوفاء بمبادئ الجمعية وإمضاء العقد المنشور على موقع الجمعية. وبحسب قولهم لا يمثل هذا العقد إلزاماً للعضو بإثبات إخلاصه وإنما يمثل ترويج وتشجيع للفكرة من خلال تعارف والتقاء أعضاء الجمعية، وتشجيع الآخرين على الإيمان بأن "الحب الحقيقي ينتظر" واختياره كسلوك وأسلوب حياة.
 
=== المثلية الجنسية ===
[[ملف:2006 protesters at union square.jpg|يسار|200بك|تصغير|مسيحيين محافظين في مظاهرة ضد المثلية الجنسية خلال مهرجان [[فخر مثليين|فخر المثليين]] في مدينة [[سان فرانسيسكو]].]]
وجد تقرير عام 2011 وذلك استنادًا إلى دراسات استقصائية أجراها معهد البحوث العامة حول آراء المجتمعات المسيحية في الولايات المتحدة في الزواج المثلي، أنّ 54% من الكاثوليك و55% من [[البروتستانتية الخط الرئيسي|البروتستانت الخط الرئيسي البيض]] دعم [[زواج المثليين|الزواج المثلي]]، في المقابل عارض 68% من البروتستانت [[أمريكيون أفارقة|الأمريكيين من أصل أفريقي]] وعارض 77% من [[الإنجيلية|الإنجيليين]] البيض الزواج المثلي.<ref>[https://www.pewforum.org/same-sex-marriage-attitudes/slide3.php Gay Marriage Attitudes 2001-2014 - Pew Religion Project<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160323210114/http://features.pewforum.org/same-sex-marriage-attitudes/slide3.php |date=23 مارس 2016}}</ref> ورفضت الأغلبية الساحقة من المورمون وشهود يهوه استنادًا إلى الدراسة الإستقصائية الزواج من نفس الجنس.
 
وجدت دراسة قامت بها [[مركز بيو للأبحاث]] عام [[2014]] وذلك استنادًا إلى دراسات استقصائية أجراها معهد البحوث العامة حول آراء المجتمعات المسيحية في الولايات المتحدة في الزواج المثلي، قال 66% من [[البروتستانتية الخط الرئيسي|البروتستانت الخط الرئيسي البيض]] أنه ينبغي على المجتمع تقبل المثلية الجنسية، في حين وافق 51% من أتباع [[كنيسة سوداء|الكنيسة السوداء]] وحوالي 36% من أتباع الكنائس [[الإنجيلية]] على ذلك. ومن بين المذاهب البروتستانتية كان أتباع [[الكنيسة الأسقفية الأمريكية]] الأكثر تقبلاً للمثلية الجنسيَّة، حيث قال 83% منهم أنه ينبغي على المجتمع تقبل المثلية الجنسية، يليهم أتباع [[كنيسة المسيح المتحدة]] (82%)، والكنيسة اللوثرية الإنجيلية في أمريكا (73%)، والكنيسة المشيخية (65%)، والكنيسة [[ميثودية|الميثودية]] المتحدة (60%) و[[الكنيسة المشيخية في أمريكا]] (49%). بالمقابل قال فقط 35% من أتباع الكنائس المتحدة وحوالي 27% من [[سبتيون|الأدفنتست]] وحوالي 26% من أتباع الكنائس [[خمسينية|الخمسينية]] أن على المجتمع تقبل المثليين جنسياً.<ref>[https://www.pewresearch.org/fact-tank/2015/12/18/most-u-s-christian-groups-grow-more-accepting-of-homosexuality/ Most U.S. Christian groups grow more accepting of homosexuality] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180318030418/http://www.pewresearch.org/fact-tank/2015/12/18/most-u-s-christian-groups-grow-more-accepting-of-homosexuality/ |date=18 مارس 2018}}</ref>
 
وفقاً للدراسة فإن غالبية المسيحيين الأمريكيين (54%) يقولون أنه يجب تقبل المثلية الجنسية في المجتمع عام [[2014]] بالمقارنة مع 44% في عام [[2007]]، وعلى الرغم من زيادة التقبل الاّ أن هذه النسبة لا تزال أقل بكثير من الأشخاص غير المنتمين دينياً (83%) والأعضاء في الديانات غير المسيحية (76%) الذين يقولون نفس الشيء. ووفقاً لذات دراسة وعلى الرغم من كونهم لا يزالون محافظين، فإن الإنجيليين الشباب أكثر ليبرالية من كبار السن في النظرة للمثلية الجنسية، حيث يؤيد حوالي 45% من الإنجيليين الشباب (مواليد بين عام [[1981]]-[[1996]]) الزواج المثلي بالمقابل يؤيد فقط 23% من البالغين الإنجيليين (مواليد 1981 وما قبل) ذلك، كما يقول 51% من الإنجيليين الشباب أنه يجب تقبل المثلية الجنسية في المجتمع بالمقابل يؤيد فقط 32% من البالغين الإنجيليين ذلك.<ref>[https://www.pewresearch.org/fact-tank/2017/05/04/though-still-conservative-young-evangelicals-are-more-liberal-than-their-elders-on-some-issues/ Though still conservative, young evangelicals are more liberal than their elders on some issues] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180213080551/http://www.pewresearch.org/fact-tank/2017/05/04/though-still-conservative-young-evangelicals-are-more-liberal-than-their-elders-on-some-issues/ |date=13 فبراير 2018}}</ref> وعلى الرغم من ذلك يبقى الإنجيليين الشباب محافظين في نظرتهم للمثلية الجنسية بالمقارنة مع نظرائهم الشباب الأمريكيين من باقي القطاعات الدينية، حيث يرفض 49% من الإنجيليين الشباب الزواج المثلي بالمقابل يرفض 20% مجمل الشباب الأمريكي ذلك.
 
== ديموغرافيا ==