بشرى الأسد: الفرق بين النسختين

تم إضافة 41 بايت ، ‏ قبل 27 يومًا
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
|الخصوم =
|إدارة =
|الديانة = [[الإسلام]]، [[علويون (طائفة)|علوية]]
|الزوج = [[آصف شوكت]] (1995–2012)
|الأبناء = 5
|ملاحظات =
}}
'''بشرى الأسد''' ([[24 أكتوبر]] [[1960]] -)، طبيبة في تخصص [[صيدلة]] من [[جامعة دمشق]] هي الابنة الوحيدة للرئيس السابق [[حافظ الأسد]] وشقيقة الرئيس السوري الحالي [[بشار الأسد]] وأرملة العماد [[آصف شوكت]] رئيس المخابرات العسكرية السورية ونائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة السورية للشؤون الأمنية، ونائب وزير الدفاع السوري الذي تم اغتياله في [[تفجير مبنى الأمن القومي السوري]] ب[[حزب البعث العربي الاشتراكي (سوريا)|حزب البعث]] الحاكم في البلاد.
 
بسبب [[الحرب الأهلية السورية]]، تم إدراجها في آذار/مارس 2012 على قائمة شخصيات الحكومة السورية الذين خضعوا لعقوبات اقتصادية وحظر سفر من قبلقِبل [[الاتحاد الأوروبي]].<ref>[http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/692afa80-6c8e-4c07-99e1-6d4b29f90c2d الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على سوريا] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200809184731/http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/692afa80-6c8e-4c07-99e1-6d4b29f90c2d/|date=2020-08-09}}</ref> في 28 سبتمبر 2012، أفادت الأنباء أن بُشرى الأسد قد فرت من سوريا مع أطفالها الخمسة لطلب لجوء في دولة [[الإمارات العربية المتحدة|الإمارات]].<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = https://www.chicagotribune.com/nation-world/ct-xpm-2012-09-27-sns-rt-us-syria-crisis-bushrabre88q1ls-20120927-story.html
| عنوان = Bashar al-Assad's widowed sister has left Syria for UAE: source
| تاريخ = 21 January 2013
|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20140703133101/http://m.smh.com.au/world/assads-mother-leaves-syria-20130121-2d1ri.html|تاريخ أرشيف=2014-07-03}}</ref>
 
== السيرة ==
حافظت بشرى على علاقات وثيقة مع والدها حافظ الأسد وقد لعبت الدور الأهم في قيادة سوريا خلال السنوات الأخيرة من حياته. في أواخر السبعينات؛ رافقت بشرى والدها خلال زياراته الخارجية كما كانت نشطة جدًا في صنع القرار داخل دائرة والدها الداخلية وخاصة في المسائل المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والشؤون الخارجية مما أدى إلى تكهنات وشائعات تٌفيد بأنها ستحصل على الخلافة عقب وفاة الوالد. بالرغم من كل هذا وفي لحظة مفاجئة من عام 1980 ظهر شقيقها الأصغر باسل الذي أخذ ذلك الدور بدلًا منها ثٌم ظهر بشار عام 1994 وخطف الأضواء من الاثنان معًا. ظهرت تكهنات واسعة تُشير بأنه لولا جنسها لكانت قد تم إعدادها لرئاسة الجمهورية.<ref name="tt2312">{{استشهاد بخبر