عبد اللطيف الكاظمي (متصوف): الفرق بين النسختين

أُضيف 37 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
بوت:إضافة بوابة (2.4) (بوابة:أعلام)
[مراجعة غير مفحوصة][مراجعة غير مفحوصة]
ط (بوت:إضافة بوابة (2.4) (بوابة:أعلام))
 
كان سيد عبد اللطيف الكاظمي قادري جالسًا على صخرة منهمك في ذكر الله، ومرت قافلة جيش الملك [[أورنكزيب عالم كير|أورنغزيب عالم غير]] وحل الظلام فأمر الملك بتجهيز الخيام لقضاء الليل وتجهيز الطعام، ثم أمرالجيش بإرسال دعوة الطعام لجميع سكان المنطقة، فحضر جميع من في المنطقة للأكل، وفي هذه الأثناء حضر بعض من جنده يشتكون أنه هناك شخص رفض دعوة طعامه، فغضب الملك وأمرهم بالذهاب مرة أخرى إلى الشخص نفسه وإبلاغه أن الملك طلبه، فرجعوا بعد وقت رجعوا بالجواب نفسه، تحير الملك وتجهز بالذهاب بنفسه لملاقات هذا الشخص وعندما وصل إلى السيد قال له: هل أنت هو الشخص الذي رفض الإنصياع إلى أمري، رد عليه السيد وقال نعم، انا هو، فقال له الملك: ألا تعلم إني الملك وأنت في منطقتنا وملكنا، قال له سيد عبد اللطيف: أيا كنت، الملك هو لله، وإذا أردت أن ترى الملك فتفضل إجلس معي على هذه الصخرة التي أنا عليها، وعندما جلس الملك على الصخرة رأي ملكا مليئا بالمجوهرات ورأي الصخرة التي يجلس عليها عرشا عظيما، حينها أدرك الملك خطأه وطلب العفو منه قائلا: اطلب العفو، أخطأت في حق ولي، فرد عليه السيد قائلا: نسامحك ودعا في حقه.
{{شريط بوابات|أعلام}}
[[تصنيف:أشخاص من إسلام أباد]]
[[تصنيف:أولياء]]