مستخدم:الناقل/ملعب: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
←‏الحصار: تنسيق
(اضافه قالب القادة)
(←‏الحصار: تنسيق)
 
وفي أثناء ذلك جهز السلطان [[عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود]] حملة عسكرية بقيادة ابن عمه الأمير [[سعود الكبير بن عبد العزيز بن سعود آل سعود|سعود الكبير بن عبدالعزيز آل سعود]] و الأمير [[خالد بن لؤي]] فإتجهت شمالاً والتقت في طريقها من (رابغ) على أحمد بن سالم، الذي كان يعسكر في بدر، فقص على القيادة كيفية هجوم الشريف شاكر بن زيد أمير [[ينبع]] عليه وتقهقر قواته من المكان.<ref name="الريحاني"/> وبعد ذلك تحرك مسار الحملة فساروا إلى بدر واشتبكوا في وقعة مع المدافعين انتهت بإنتصار الحملة ال[[نجد|نجدية]]، فعاد ابن سالم إلى مركزه، وأكملت الحملة مسيرها إلى أن احتلت [[ينبع]] وعسكرت فيها، إنتظاراً للأوامر.<ref>تاريخ نجد الحديث، [[أمين الريحاني]]، ص:413-414</ref>
 
إنضمتوإنضمت قوات نجدية بقيادة [[فيصل الدويش]] أمير [[الأرطاوية|بلدة الأرطاوية]] إلى السلطان [[عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود]] أثناء حصار [[جدة]] في [[رمضان]] [[1343هـ]]<ref>تاريخ نجد الحديث، [[أمين الريحاني]]، ص:404</ref>،
 
وقد كان الهدف من هذه التحركات هو الضغط على أهالي [[المدينة المنورة]] إلى التسليم. فقد كان [[فيصل الدويش]] وأتباعه يعسكرون في العوالي، و[[سعود الكبير بن عبد العزيز بن سعود آل سعود|سعود الكبير]] وخالد بن لؤي في [[ينبع]]، وصالح بن عدل في [[الحناكية]]، وجيش الحضر بقيادة إبراهيم النشمي تقدم لمحاصرة المدينة.<ref>تاريخ نجد الحديث، [[أمين الريحاني]]، ص:414</ref>
 
=== التقدم للحصار ===
تقدم فيصل الدويش متوجهاً إلى [[المدينة المنورة]] فلما وصل بالقرب منها في مكان يدعى (العوالي)العوالي، احتلها بدون قتال وعسكر فيها بقصد إرهاب جند المدينة فيميل إلى التسليم.<ref>خزانة التواريخ النجدية، [[عبد الله البسام|عبدالله بن عبدالرحمن البسام]]، الجزء الثامن، ص:270</ref>
إنضمت قوات نجدية بقيادة [[فيصل الدويش]] أمير [[الأرطاوية|بلدة الأرطاوية]] إلى السلطان [[عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود]] أثناء حصار [[جدة]] في [[رمضان]] [[1343هـ]]<ref>تاريخ نجد الحديث، [[أمين الريحاني]]، ص:404</ref>،
 
تقدم فيصل الدويش متوجهاً إلى [[المدينة المنورة]] فلما وصل بالقرب منها في مكان يدعى (العوالي) احتلها بدون قتال وعسكر فيها بقصد إرهاب جند المدينة فيميل إلى التسليم.<ref>خزانة التواريخ النجدية، [[عبد الله البسام|عبدالله بن عبدالرحمن البسام]]، الجزء الثامن، ص:270</ref>
 
ثم تقدمت قوات سلطنة نجد بقيادة [[فيصل الدويش]] في [[28 سبتمبر]] [[1925]] من العوالي إلى [[المدينة المنورة]] فأغار على مخيمات جنود الشريف بالقرب من المدينة وقتلوا منهم 200 رجل وقتل من [[الإخوان|قوات الإخوان النجدية]] 5 فقط وأخذ كل ماطالت يده من طعام وذخيره، فتراجعت القوات [[المملكة الحجازية الهاشمية|الحجازية]] وتحصنوا في المدينة إنتظاراً للتسليم.<ref>خزانة التواريخ النجدية، [[عبد الله البسام|عبدالله بن عبدالرحمن البسام]]، الجزء الثامن، ص:155</ref>