مضيق هرمز: الفرق بين النسختين

تم إضافة 63 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
بوت:إصلاح رابط (1)
ط (بوت:إضافة تصنيف كومنز (1.3))
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
{{Coordإحداثيات|26|34|N|56|15|E|scale:1000000|display=title}}
[[ملف:Straße von Hormuz.jpg|تصغير|250بك|<div style="text-align: center;">صورة فضائية لمضيق الهرمز.</div>]]
[[File:Strait of hormuz.jpg|thumb|362x362px|مضيق هرمز يقسم المنطقة إلى إيران من الشمال، و[[مسندم (محافظة)|مسندم]] [[سلطنة عمان]] و[[الإمارات العربية المتحدة]] من الجنوب.]]
=== حرب الناقلات ===
{{مفصلة|حرب الناقلات|حرب الخليج الأولى}}
بدأت حرب الناقلات في [[حرب الخليج الأولى|الحرب الإيرانية العراقية]] عندما هاجم [[العراق]] محطات وناقلات النفط في [[خارج (جزيرة)|جزيرة خرج]] الإيرانية في أوائل عام 1984.<ref name="efraimkarsh">{{استشهاد بكتاب|عنوان=The Iran–Iraq War: 1980–1988|مسار=https://archive.org/details/iraniraqwar00kars|صفحات=[https://archive.org/details/iraniraqwar00kars/page/n3 1]–8, 12–16, 19–82|مؤلف1=Karsh, Efraim|ناشر=Osprey Publishing|تاريخ=25 April 2002|ISBN=978-1-84176-371-2| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20210308000350/https://archive.org/details/iraniraqwar00kars | تاريخ الأرشيفأرشيف = 8 مارس 2021 }}</ref> كان هدف [[صدام حسين]] من مهاجمة السفن الإيرانية منع إيران من تصدير النفط، وكذلك استفزاز الإيرانيين للرد بإجراءات متطرفة، مثل إغلاق مضيق هرمز أمام كل حركة النقل البحري، وبالتالي جلب التدخل الأمريكي.<ref name="efraimkarsh" /> استهدف الهجمات الانتقامية الإيرانية على ناقلات الشحن العراقي، واستهدفت ناقلتين سوفيتيتين،<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = http://reference.allrefer.com/country-guide-study/iran/iran172.html
| عنوان = AllRefer.com - Iran - Gradual Superpower Involvement {{!}} Iranian Information Resource
{{مفصلة|عملية فرس النبي}}
في 18 أبريل 1988، شنت [[بحرية الولايات المتحدة|البحرية الأمريكية]] معركة لمدة يوم واحد ضد [[القوة البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية|القوات الإيرانية]] داخل المياه الإقليمية الإيرانية، أطلق عليها اسم عملية فرس النبي من قبل الولايات المتحدة، وجاء ذلك رداً على إصابة حاملة الطائرات الأمريكية ''صمويل ب.روبرتس'' بلغم بحري زرعته [[إيران]] بتاريخ 14 أبريل. أغرقت على الأقل ثلاث زوارق سريعة، [[فرقاطة]] وزورق هجوم سريع إيراني، أما الفرقاطة الإيرانية الأخرى فقد أصيبت في المعركة.<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = httphttps://www.navybook.com/no-higher-honor/timeline/operation-praying-mantis/
| عنوان = Operation Praying Mantis, Bradley Peniston
| تاريخ = 2013-02-03
| لغة = en-US
| تاريخ الوصول = 2020-12-01
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20201201122750/http://www.navybook.com/no-higher-honor/timeline/operation-praying-mantis/ | تاريخ الأرشيفأرشيف = 1 ديسمبر 2020 }}</ref>
 
=== اسقاط الطائرة الإيرانية 655 ===
| تاريخ = 10 January 2008
| تاريخ الوصول = 8 January 2012
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20160702043434/http://www.atimes.com/atimes/Middle_East/JA10Ak05.html | تاريخ الأرشيفأرشيف = 2 يوليو 2016 }}</ref> وفي 12 يناير 2008، تبين أنه خلافاً للتقارير السابقة، لم تشكل الصناديق التي ألقتها القوارب الإيرانية في المياه تهديداً لسفن الولايات المتحدة. وقد لاحظت السفينة الرائدة بأنها اجسام عائمة غير ضارة ولذلك لم تبلغ باقي السفن على أي خطر.<ref name="wp-20080112">{{استشهاد بخبر
| مسار = https://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2008/01/11/AR2008011103730.html
| عنوان = Objects From Iranian Boats Posed No Threat, Navy Says
{{مفصلة|أزمة الخليج العربي 2019–20}}
في صباح يوم 13 يونيو 2019، ''تعرضت'' ناقلات النفط ''إم تي فرونت ألتير'' ''وكوكوكا كاريدجس'' لإنفجارات، وأفاد طاقم الناقلة برؤية جسم طائر يضرب السفينة؛ تم إنقاذ الطاقم من قبل المدمرة {{USS|Bainbridge|DDG-96|6}} بينما تم إنقاذ طاقم ''فرونت ألتير'' من قبل السفن الإيرانية، أصدر وزير الخارجية الأمريكي [[مايك بومبيو]] بيانًا اتهم فيه إيران بالهجمات، ونفت إيران الاتهامات ووصفت الحادث بأنه هجوم كاذب.<ref>{{استشهاد بخبر
| urlمسار = https://www.nytimes.com/2019/06/13/world/middleeast/oil-tanker-attack-gulf-oman.html
| titleعنوان = Tankers Are Attacked in Mideast, and U.S. Says Video Shows Iran Was Involved
| lastالأخير = Kirkpatrick
| firstالأول = David D.
| dateتاريخ = 2019-06-13
| workعمل = The New York Times
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-06-14
| last2الأخير2 = Pérez-Peña
| first2الأول2 = Richard
| languageلغة = en-US
| issn = 0362-4331
| last3الأخير3 = Reed
| first3الأول3 = Stanley
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20201201131337/https://www.nytimes.com/2019/06/13/world/middleeast/oil-tanker-attack-gulf-oman.html | تاريخ الأرشيفأرشيف = 1 ديسمبر 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد ويب
| urlمسار = https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1259079-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81-%D9%86%D8%A7%D9%82%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7-%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC-%D8%B9%D9%8F%D9%85%D8%A7%D9%86
| titleعنوان = تفاصيل جديدة عن استهداف ناقلتي النفط في بحر عُمان
| websiteموقع = سكاي نيوز عربية
| languageلغة = ar
| accessdateتاريخ الوصول = 2020-12-01
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20201201131401/https://www.skynewsarabia.com/middle-east/1259079-تفاصيل-جديدة-استهداف-ناقلتي-النفط-خليج-عُمان | تاريخ الأرشيفأرشيف = 1 ديسمبر 2020 }}</ref>
 
=== النشاط العسكري الإيراني 2020 ===
| الأخير = أ.ف.ب)
| الأول = (طهران-
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20200926125339/https://www.albayan.ae/one-world/overseas/2020-05-12-1.3856515 | تاريخ الأرشيفأرشيف = 26 سبتمبر 2020 }}</ref>
 
== طرق الشحن البديلة بعد إغلاقه ==
في يونيو / حزيران 2012، أعادت المملكة العربية السعودية فتح خط الأنابيب العراقي عبر المملكة العربية السعودية (IPSA)، التي صودرت من العراق في عام 2001 وتنتقل من العراق عبر المملكة العربية السعودية إلى ميناء [[البحر الأحمر]]. سيكون لديها قدرة 1.65 مليون برميل في اليوم.<ref name="FPluft0">{{استشهاد ويب |عنوان=Choke Point |مسار=https://foreignpolicy.com/2012/07/19/choke-point/ |الأخير=Luft |الأول=Gal |تاريخ=19 July 2012 |تاريخ الوصول=6 August 2012 |عمل=www.foreignpolicy.com| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20141111211159/http://www.foreignpolicy.com:80/articles/2012/07/19/choke_points | تاريخ أرشيف = 11 نوفمبر 2014 }}</ref>
 
في يوليو 2012 بدأت [[الإمارات العربية المتحدة]] باستخدام [[خط أنابيب نفط حبشان الفجيرة|خط أنابيب نفط حبشان - الفجيرة الجديد]] من حقول حبشان في [[أبو ظبي|أبوظبي]] إلى محطة نفط [[الفجيرة]] على [[خليج عمان]]، متخطية فعليًا مضيق هرمز. وقد شيدت من قبل شركة صينية ولها قدرة قصوى تبلغ حوالي 2 مليون [[برميل]] في اليوم، أي أكثر من ثلاثة أرباع معدل إنتاج الإمارات في عام 2012. كما تعمل دولة الإمارات على زيادة سعة التخزين والشحن خارج الفجيرة.<ref name=FPluft0 /><ref name=AlJ0>{{استشهاد ويب |عنوان=New UAE pipeline bypasses Strait of Hormuz |مسار=https://www.aljazeera.com/news/middleeast/2012/077/15/2012715172345810758.htmlnew-uae-pipeline-bypasses-strait-of-hormuz |تاريخ=15 July 2012 |تاريخ الوصول=27 July 2012 |عمل=www.aljazeera.com| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190423092039/https://www.aljazeera.com/news/middleeast/2012/07/2012715172345810758.html | تاريخ أرشيف = 23 أبريل 2019 }}</ref>
 
في مقالة [[فورين بوليسي|للسياسية الخارجية فورين بوليسي]] في يوليو 2012 قارنت Gal Luft إيران ومضيق هرمز بالإمبراطورية العثمانية والدردنيل، وهي نقطة اختناق للشحنات الروسية من الحبوب منذ قرن سابق. وأشار إلى أن التوترات التي تنطوي على مضيق هرمز تقود أولئك الذين يعتمدون حالياً على الشحنات من الخليج العربي لإيجاد قدرات شحن بديلة. وذكر أن المملكة العربية السعودية تدرس بناء خطوط أنابيب جديدة إلى سلطنة عمان واليمن، وأن العراق قد يعيد إحياء خط الأنابيب بين العراق وسوريا الذي كان مهجوراً لشحن النفط إلى البحر المتوسط. ذكرت لوفت أن خفض حركة المرور في هرمز "يقدم للغرب فرصة جديدة لتعزيز استراتيجيته الحالية لاحتواء إيران".<ref name=FPluft0 />