متلازمة فرط التنبيه المبيضي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 200 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
إنقاذ مصادر 1 ووسم 0 كميتة.) #IABot (v2.0.8
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
(إنقاذ مصادر 1 ووسم 0 كميتة.) #IABot (v2.0.8)
 
تُعتبر متلازمة فرط التنبيه المبيضي نادرة جدًا، وقد تحتوي على مكون وراثي، ويمكن أن يؤدي علاج [[كلوميفين|سيترات الكلوميفين (والمعروف تجاريا كلوميد)]] أحيانًا إلى متلازمة فرط التنبيه المبيضي، لكن الغالبية العظمى من الحالات تصاحب العلاج باستخدام [[موجهات الغدد التناسلية]] (مثل [[هرمون منشط للحوصلة|الهرمون المنشط للحوصلة]] و[[موجهة الغدد التناسلية المشيمائية|موجهة الغدد التناسلية المشيمائيةموجهة الغدد التناسلية المشيمائية]] لتحفيز نضج البويضات النهائي وإطلاقها من المبيض). وقد وُجد أن حوالي 5% من النساء المعالَجات قد يعانين من متلازمة فرط التنبيه المبيضي المتوسطة إلى الشديدة، ويتوقف حدوث متلازمة فرط التنبيه المبيضي وشدتها على عوامل الخطورة لدى المرأة، والأودية المستخدمة، وتشمل عوامل الخطورة [[متلازمة المبيض المتعدد الكيسات]]، و[[الشيخوخة]]، وانخفاض [[مؤشر كتلة الجسم]]، وارتفاع عدد حويصلات غراف، ونمو العديد من حويصلات المبيض بسبب التنبيه الدوائي، وارتفاع تركيز هرمون [[استراديول|الاستراديول]]، وكذلك استخدام [[موجهة الغدد التناسلية المشيمائية]] لإنضاج البويضات ودعم [[الجسم الأصفر]]، وحدوث الحمل (مما يؤدي إلى زيادة داخلية في [[موجهة الغدد التناسلية المشيمائية]]).
<sup class="noprint Inline-Template Template-Fact" data-ve-ignore="true" style="white-space:nowrap;">&#x5B; ''[[ويكيبيديا:بحاجة لمصدر|<span title="This claim needs references to reliable sources. (September 2020)">بحاجة لمصدر</span>]]'' &#x5D;</sup>
ترتبط متلازمة فرط التنبيه المبيضي بشكل خاص بحقن هرمون [[موجهة الغدد التناسلية المشيمائية]]، والتي تستخدم للحث على إنضاج البويضات وإطلاقها، ويزداد الخطر بزيادة الجرعات، كما يزداد بحدوث الحمل.<ref name="medlineplus">[https://medlineplus.gov/ency/article/007294.htm Ovarian hyperstimulation syndrome] Updated by: Linda J. Vorvick and Susan Storck Update. Also reviewed by David Zieve. Date: 7/27/2009 {{Webarchiveمرجع ويب |url=https://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/007294.htm |title=نسخة مؤرشفة |accessdate=24 نوفمبر 2019 |تاريخ الأرشيف=5 يوليو 2016 |مسار الأرشيف=https://web.archive.org/web/20160705123821/https://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/007294.htm |dateurl-status=5bot: يوليوunknown 2016}}</ref>
 
== الفيزيولوجيا المرضية ==