مبدأ استبعاد باولي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 207 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
إنقاذ مصادر 1 ووسم 0 كميتة.) #IABot (v2.0.8
(إزالة تخريب)
(إنقاذ مصادر 1 ووسم 0 كميتة.) #IABot (v2.0.8)
== تاريخ ==
في أوائل القرن العشرين، أصبح من الواضح أن الذرات [[جزيء|والجزيئات]] التي تحتوي على عدد زوجي من الإلكترونات مستقرة أكثر من تلك التي تحتوي على عدد فردي من الإلكترونات. ويشير المقال الشهير الذي سمي "الذرة والجزيء" لجلبرت لويس عام 1916، أن الذرات تميل إلى امتلاك عدد زوجي من الإلكترون وخاصة ثمانية إلكترونات والتي تترتب بشكل متناظر في الزوايا الثمانية للمكعب (انظر: [[ذرة مكعبة]]). وفي عام 1919 اقترح الكيميائي [[إرفينغ لانغموير|إرفينج لانجموير]] أن [[الجدول الدوري]] يمكن تفسيره على أساس أن الإلكترونات ترتبط في الذرة بطريقة ما. واعتقد أن مجموعات من الإلكترونات تحتل حيزاً حول النواة.<ref>{{استشهاد بدورية محكمة
| الأخير=Langmuir | الأول=Irving
| الأول=Irving
| عنوان=The Arrangement of Electrons in Atoms and Molecules
| صحيفة=Journal of the American Chemical Society
| سنة=1919
| سنة=1919 | المجلد=41 | العدد=6 | صفحات=868–934
| المجلد=41
| العدد=6
| صفحات=868–934
| مسار=http://www.physics.kku.ac.th/estructure/files/Langmuir_1919_AEA.pdf
| تاريخ الوصول=2008-09-01
| doi=10.1021/ja02227a002
| تاريخ الأرشيف=30 مارس 2012
}}</ref> وفي عام 1922، حدث [[نيلز بور]] نموذجه الذري بافتراض أن عدداً معيناً من الإلكترونات (مثل 2 و 8 و 18) يتفق مع استقرار المدارات المغلقة.
| مسار الأرشيف=https://www.webcitation.org/66YZ6UWkA?url=http://www.physics.kku.ac.th/estructure/files/Langmuir_1919_AEA.pdf
| url-status=dead
}}</ref> وفي عام 1922، حدث [[نيلز بور]] نموذجه الذري بافتراض أن عدداً معيناً من الإلكترونات (مثل 2 و 8 و 18) يتفق مع استقرار المدارات المغلقة.
 
بحث باولي للحصول على تفسير لهذه الأرقام، التي كانت في البداية مجرد أرقام تجريبية. وفي نفس الوقت كان يحاول أيضاً تفسير النتائج التجريبية [[تأثير زيمان|لتأثير زيمان]] في [[الطيف الخطي للمواد|الطيف الذري]] وتفسير [[الفيرومغناطيسية]]. وقد وجد في عام 1924 المفتاح لحل اللغز من خلال أوراق Edmund C. Stoner التي أشارت إلى أنه لقيمة معينة من [[عدد كم رئيسي|عدد الكم الرئيسي]] (n)، فإن عدد مستويات الطاقة لإلكترون واحد في أطياف الفلزات القلوية في [[حقل مغناطيسي|مجال مغناطيسي]] خارجي، مساوية لعدد الإلكترونات في المدار المغلق [[غاز نبيل|للغازات الخاملة]] لنفس القيمة من العدد (n). وقد أدى هذا إلى أن يدرك باولي أن هذه الأرقام المعقدة للإلكترونات في المدارات المغلقة يمكن اقتصارها على القاعدة البسيطة التي تنص على أن الإلكترون له حالة خاصة، إذا تم تعريف حالة الإلكترون باستخدام أربعة أرقام. ولهذه الغاية فقد وضع عدداً كمياً جديداً ذو قيمتين، وسمي عدد الدوران للإلكترون من قبل سامويل جودسميت وجورج أولنبك.