تطواف: الفرق بين النسختين

أُزيل 59 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
الرجوع عن تعديلين معلقين من 37.8.120.32 و JarBot إلى نسخة 46323551 من JarBot.
وسم: مُسترجَع
(الرجوع عن تعديلين معلقين من 37.8.120.32 و JarBot إلى نسخة 46323551 من JarBot.)
وسم: استرجاع يدوي
تشكل المواكب الدينية ركن هام في [[العبادة في المسيحية|العبادة المسيحية]]، وأبرز هذه الأمثلة مواكب أسبوع الآلام. أخذت المواكب الدينية في الانتشار في [[الثقافة المسيحية]] بشكل كبير خلال العصور الوسطى. وتحظى في مكانة خاصة في طقوس [[الكنيسة الكاثوليكية]]، وكذلك [[أنجليكانية|كنيسة أنجلترا]] و[[مسيحية شرقية|الكنيسة الأرثوذكسية]].
 
في الكتاب المقدس أبرز الأمثلة على المواكب الدينية دخول يسوع إلى القدس راكبًا على [[حمار]] تحقيقًا لنبؤة [[سفر زكريا|زكريا بن برخيا]]: "لا تخافي يا ابنة صهيون، فإن ملكك قادمٌ إليك راكبًا على جحشِ ابن أتان".{{شواهد الكتاب المقدس|يو|12:14}} وكان استعمال الحمير مقتصرًا في المجتمع اليهودي على طبقة الملوك وطبقة الكهنة، ما يشير إلى يسوع هو المسيح كما دخلها الملك اسكندر الأكبر،المسيح، إذ إن المسيح في العقيدة اليهودية هو نبي وكاهن وملك.<ref>التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.282</ref> وقد استقبله سكان المدينة والوافدين إليها للاحتفال [[عيد الفصح|بعيد الفصح]] بسعف النخل،{{شواهد الكتاب المقدس|يو|12:13}} لتظلله من أشعة الشمس، كما أن سعف النخل علامة الانتصار.<ref name="ReferenceB">التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.358</ref>
 
 
 
 
== مراجع ==