مضيق هرمز: الفرق بين النسختين

تم إضافة 35 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
بوت:إصلاح رابط (1)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
{{مسطح مائي
| اسم =مضيق هرمز
| اسم_رسمي ={{رمز لغة|fa|{{nqخط/نستعليق|تنگه هرمز}}}}<br/>{{رمز لغة|en|Strait of Hormuz}}
| صورة =Straße von Hormuz.jpg
| تعليق الصورة =صورة فضائية للمضيق
| سميت بأسم =
| الموقع =[[الخليج الفارسیه]]–[[خليج عمان]]
| إحداثيات ={{coordإحداثيات|26|34|N|56|15|E|scale:1000000|display=title,inline}}
| جزء من =
| القارة =[[غرب آسيا]]
|تاريخ الوصول=2015-06-02
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200714195410/https://editors.eol.org/eoearth/wiki/Strait_of_Hormuz | تاريخ أرشيف = 14 يوليو 2020 }}</ref>
على الرغم من أن جميع البلدان صادقت على الاتفاقية،<ref name=UNCLOS-ratification>{{استشهاد ويب |مسار=https://www.un.org/Depts/los/reference_files/chronological_lists_of_ratifications.htm |عنوان=Chronological lists of ratifications of, accessions and successions to the Convention and the related Agreements as at 26 October 2007 |ناشر=UN |عمل=Division for Ocean Affairs and the Law of the Sea| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20210109190428/https://www.un.org/Depts/los/reference_files/chronological_lists_of_ratifications.htm | تاريخ الأرشيفأرشيف = 9 يناير 2021 }}</ref> معظم البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة،<ref>{{استشهاد بدورية محكمة|مسار=https://2009-2017.state.gov/documents/organization/58381.pdf|عنوان=Presidential Proclamation 5030|مؤلف=[[رئيس الولايات المتحدة]] [[رونالد ريغان]]|تاريخ=10 March 1983|تاريخ الوصول=21 January 2008|ناشر=[[وزارة الخارجية (الولايات المتحدة)|وزارة الخارجية]]| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20210102004341/https://2009-2017.state.gov/documents/organization/58381.pdf | تاريخ الأرشيفأرشيف = 2 يناير 2021 }}</ref> قبلت قواعد الملاحة العرفية كما هي في الاتفاقية.
 
في [[أبريل]] [[1959]]، غيرت إيران الوضع القانوني للمضيق من خلال توسيع بحرها الإقليمي إلى {{حول|12|nmi|km}} وإعلان أنه سيتعرف على العبور بريء فقط من خلال المنطقة الموسعة حديثا.<ref name="Groves 2011">{{استشهاد ويب | الأخير=Groves | الأول=Steven | عنوان=Accession to the U.N. Convention on the Law of the Sea Is Unnecessary to Secure U.S. Navigational Rights and Freedoms | موقع=The Heritage Foundation | تاريخ=2011-08-24 | مسار=http://www.heritage.org/defense/report/accession-the-un-convention-the-law-the-sea-unnecessary-secure-us-navigational | تاريخ الوصول=2017-04-09| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201204221224/https://www.heritage.org/defense/report/accession-the-un-convention-the-law-the-sea-unnecessary-secure-us-navigational | تاريخ أرشيف = 4 ديسمبر 2020 }}</ref> في يوليو 1972، وسعت عمان أيضا بحرها الإقليمي إلى {{حول|12|nmi|km}} بمرسوم.<ref name="Groves 2011"/> وهكذا، بحلول منتصف عام 1972، كان مضيق هرمز "مغلقا" بالكامل من المياه الإقليمية المشتركة بين إيران وعمان. خلال سبعينيات القرن الماضي، لم تحاول إيران أو عمان إعاقة مرور أي قطعة حربية من خلال المضيق، ولكن في الثمانينيات، أكدت مطالبات كلا البلدين بأنها مختلفة عن القانون العرفي (القديم). عند التصديق [[اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار]] في أغسطس 1989، قدمت عمان إعلانات تؤكد مرسومها الملكي لعام 1981 بأن الممر البريء الذي تسمح به فقط من خلال بحرها الإقليمي. وأكدت الإعلانات كذلك أن الإذن المسبق مطلوب قبل أن تتمكن السفن الحربية الأجنبية من عبور المياه الإقليمية العمانية.<ref name="Groves 2011"/> عند التوقيع على الاتفاقية في ديسمبر 1982 ،أدخلت إيران إعلانا جاء فيه أن "الدول الأطراف في اتفاقية قانون البحار هي وحدها التي يحق لها الاستفادة من الحقوق التعاقدية المنصوص عليها فيها" ، بما في ذلك "حق المرور العابر عبر المضائق المستخدمة للملاحة الدولية". في مايو 1993 ، سنت إيران قانونًا شاملاً بشأن المناطق البحرية به العديد من الأحكام التي تتعارض مع أحكام [[اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار]]، بما في ذلك اشتراط حصول السفن الحربية والغواصات والسفن التي تعمل بالطاقة النووية على إذن قبل ممارسة المرور البريء عبر المياه الإقليمية لإيران. لا تعترف الولايات المتحدة بأي من ادعاءات عمان وإيران وقد طعنت في كل منهما.<ref name="Groves 2011"/>
{{مفصلة|عملية فرس النبي}}
في 18 أبريل 1988، شنت [[بحرية الولايات المتحدة|البحرية الأمريكية]] معركة لمدة يوم واحد ضد [[القوة البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية|القوات الإيرانية]] داخل المياه الإقليمية الإيرانية، أطلق عليها اسم عملية فرس النبي من قبل الولايات المتحدة، وجاء ذلك رداً على إصابة حاملة الطائرات الأمريكية ''صمويل ب.روبرتس'' بلغم بحري زرعته [[إيران]] بتاريخ 14 أبريل. أغرقت على الأقل ثلاث زوارق سريعة، [[فرقاطة]] وزورق هجوم سريع إيراني، أما الفرقاطة الإيرانية الأخرى فقد أصيبت في المعركة.<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = httphttps://www.navybook.com/no-higher-honor/timeline/operation-praying-mantis/
| عنوان = Operation Praying Mantis, Bradley Peniston
| تاريخ = 2013-02-03
في يونيو / حزيران 2012، أعادت المملكة العربية السعودية فتح خط الأنابيب العراقي عبر المملكة العربية السعودية (IPSA)، التي صودرت من العراق في عام 2001 وتنتقل من العراق عبر المملكة العربية السعودية إلى ميناء [[البحر الأحمر]]. سيكون لديها قدرة 1.65 مليون برميل في اليوم.<ref name="FPluft0">{{استشهاد ويب |عنوان=Choke Point |مسار=https://foreignpolicy.com/2012/07/19/choke-point/ |الأخير=Luft |الأول=Gal |تاريخ=19 July 2012 |تاريخ الوصول=6 August 2012 |عمل=www.foreignpolicy.com| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20141111211159/http://www.foreignpolicy.com:80/articles/2012/07/19/choke_points | تاريخ أرشيف = 11 نوفمبر 2014 }}</ref>
 
في يوليو 2012 بدأت [[الإمارات العربية المتحدة]] باستخدام [[خط أنابيب نفط حبشان الفجيرة|خط أنابيب نفط حبشان - الفجيرة الجديد]] من حقول حبشان في [[أبو ظبي|أبوظبي]] إلى محطة نفط [[الفجيرة]] على [[خليج عمان]]، متخطية فعليًا مضيق هرمز. وقد شيدت من قبل شركة صينية ولها قدرة قصوى تبلغ حوالي 2 مليون [[برميل]] في اليوم، أي أكثر من ثلاثة أرباع معدل إنتاج الإمارات في عام 2012. كما تعمل دولة الإمارات على زيادة سعة التخزين والشحن خارج الفجيرة.<ref name=FPluft0 /><ref name=AlJ0>{{استشهاد ويب |عنوان=New UAE pipeline bypasses Strait of Hormuz |مسار=https://www.aljazeera.com/news/middleeast/2012/077/15/2012715172345810758.htmlnew-uae-pipeline-bypasses-strait-of-hormuz |تاريخ=15 July 2012 |تاريخ الوصول=27 July 2012 |عمل=www.aljazeera.com| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190423092039/https://www.aljazeera.com/news/middleeast/2012/07/2012715172345810758.html | تاريخ أرشيف = 23 أبريل 2019 }}</ref>
 
في مقالة [[فورين بوليسي|للسياسية الخارجية فورين بوليسي]] في يوليو 2012 قارنت Gal Luft إيران ومضيق هرمز بالإمبراطورية العثمانية والدردنيل، وهي نقطة اختناق للشحنات الروسية من الحبوب منذ قرن سابق. وأشار إلى أن التوترات التي تنطوي على مضيق هرمز تقود أولئك الذين يعتمدون حالياً على الشحنات من الخليج الفارسي لإيجاد قدرات شحن بديلة. وذكر أن المملكة العربية السعودية تدرس بناء خطوط أنابيب جديدة إلى سلطنة عمان واليمن، وأن العراق قد يعيد إحياء خط الأنابيب بين العراق وسوريا الذي كان مهجوراً لشحن النفط إلى البحر المتوسط. ذكرت لوفت أن خفض حركة المرور في هرمز "يقدم للغرب فرصة جديدة لتعزيز استراتيجيته الحالية لاحتواء إيران".<ref name=FPluft0 />
{{ضبط استنادي}}
{{الطاقة في إيران}}
{{شريط بوابات|الإمارات العربية المتحدة|السياسة|جغرافيا|آسيا|سلطنة عمان|إيران|الوطنالإمارات العربيالعربية المتحدة|علاقاتالمحيط دوليةالهندي|سلطنةمجلس عمانالتعاون الخليجي|الوطن العربي|الشرق الأوسط|المحيط الهنديجغرافيا|الخليجعلاقات العربيدولية}}
{{مواضيع إيران|state=autocollapse}}
{{تصنيف كومنز|Strait of Hormuz}}