شهارة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 114 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
←‏شهارة تاريخياً: إعادة صياغة فقرة شهارة تاريخياً.
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
(←‏شهارة تاريخياً: إعادة صياغة فقرة شهارة تاريخياً.)
وسمان: تحرير مرئي تعديلات طويلة
 
 
== شهارة تاريخياً ==
أولحين ماننظر يلفت النظر فيإلى التسميات السابقة لجبال شهارة هونجد اسم (شهارة الفيش)، ملفتاً، والفيش هي نسبة إلى قبيلة "فيشان" القبيلة اليمنية القديمةالعتيقة التي ظهرت في نهاية (الألف الثاني قبل الميلاد)<ref name=":11" /><ref name="مولد تلقائيا7" />، وقد لعبتقامت هذه القبيلة دوراًبدورٍ بارزاًرئيسي في تكوين [[مملكة سبأ]]، فعندمافحين بدأتبدأ بروز [[المملكة (توضيح)|الدولة السبئية]] في الظهور في نهاية (الألف الثاني قبل الميلاد) كان تكوينها ناتجاًنتيجة عن اتحاداتلاتحادات قبلية بدأت باتحاد قبيلة سبأ وقبيلة فيشان وتكونتوتشكلت بعدها [[مملكة سبأ|المملكة السبئية]] لنجدها في الفترة التي أعقبت حروب المكرب السبئي "[[كرب إيل وتر الرابع|كرب إل وتر]]" مكرب سبأ في (القرن السابع قبل الميلاد)؛ تتجه إلى البحث عن مواقع استيطانية كان هدفها السيطرةالتحكم على قيعانبقيعان الهضبة الجبلية والتي منها قاع البون وقاع الرحبة [[صنعاء (محافظة)|وصنعاء]]، [[مديرية جهران|وقاع جهران]]، وقاع سهمانالسهمان<ref name=":11" /> إلاَّغير أن قبيلة فيشان وجهت عشائرها إلى استيطان قاع البون وقراه ومدنه الشمالية، والتي كان أبرزها مدن [[عمران (محافظة)|عمران]]، وخمر، [[ريدة (اليمن)|وريدة]]، ويعتقدويُعتقد أن هناك بعض العائلات انتقلت إلى سلسلة جبال الأهنوم واستقرتومكثت فيها، ويؤكدمما يؤكد أن المنطقة كانت معمورة في عصور ما قبل [[الإسلام]].<ref name="مولد تلقائيا9" />
وقد ذكر بعض الإخباريينالمؤرخين أن الملك المشهور "أب كرب أسعد" المشهور "[[أسعد الكامل|بأسعد الكامل]]" قد سكن في شهارة في (القرن الخامس الميلادي).<ref name="مولد تلقائيا2" />
في حين توردتذكر بعض المصادر التاريخية أن شهارة بدأت بالظهور في الفترة الإسلامية خاصة في منتصف (القرن الخامس الهجري) عندماوذلك حين اتخذها الأميرالأميرُ ذو الشرفين "محمد بن جعفر بن القاسم بن علي العياني"<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = https://ktabpedia.wordpress.com/2012/03/06/%d8%b3%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%84%d9%8a%d9%84%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%81%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%a7/
| عنوان = سيرة الأميرين الجليلين الشريفين الفاضلين القاسم ومحمد ابني جعفر ابن الإمام القاسم بن علي العياني
| لغة = ar
| تاريخ الوصول = 2020-12-13
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201213180431/https://ktabpedia.wordpress.com/2012/03/06/سيرة-الأميرين-الجليلين-الشريفين-الفا/ | تاريخ أرشيف = 13 ديسمبر 2020 }}</ref> المتوفى في سنة ([[478 هـ|478]] هجرية) <ref name="مولد تلقائيا7" /> حصناً منيعاً خاصاً به، بعد تعقب الصليحيين لهلأثره فاتخذها كحصن منيع وفرته طبيعتها الجبلية المرتفعة ذات الانحدارات الشديدة؛ لذلك عندماحينما وجه المكرم "[[أحمد بن علي الصليحي]]" قواته المحاربة إلى مهاجمة الأمير "ذي الشرفين"<ref name="مولد تلقائيا7" />، عادترجعت تلك القواتقواته خائبة إلى ثكناتها،ثكناتها واستمرالعسكرية، فيما استمر الأمير "ذو الشرفين" في جبل شهارة حتى وفاته بهافيها وذلك في سنة ([[478 هـ|478]] هجرية)، وقد نسبت مدينة شهارة إليه، فسميت (شهارةبشهارة الأمير).<ref name="مولد تلقائيا3">{{استشهاد بكتاب|عنوان=Majmūʻ buldān al-Yaman wa-qāʾilihā|مسار=https://books.google.com/books?id=SMttAAAAMAAJ&q=%D8%AC%D8%B3%D8%B1+%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9&dq=%D8%AC%D8%B3%D8%B1+%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjLs_6D2L7tAhUPuRoKHegTCbYQ6AEwAXoECAAQAg|ناشر=Wizārat al-Aʻlām wa-al-Thaqāfah|تاريخ=1984|لغة=ar|مؤلف1=Muḥammad ibn Aḥmad| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201208154724/https://books.google.com/books?id=SMttAAAAMAAJ&q=جسر+شهارة&dq=جسر+شهارة&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjLs_6D2L7tAhUPuRoKHegTCbYQ6AEwAXoECAAQAg | تاريخ أرشيف = 8 ديسمبر 2020 }}</ref>
 
[[اليمن في العهد العثماني|وفيوخلال الفترة الأولى لحكم العثمانيين اليمن]]<ref name="مولد تلقائيا4" />، استطاعتمكن العثمانيينالعثمانيون من اقتحام واحتلال مدينة شهارة في سنة ([[955 هـ|955]] هجرية)، واستمر احتلالها إلى العقد الثاني من (القرن الحادي عشر الهجري) وقد بنو فيها عدة منشآت إلى جانب رصفرصهم الطرقللطرق المؤدية إلى المدينة، ومن أهم منشأتهم فيها (دار الناصرة) ـ حصن الناصرة، و(دار سعدان).<ref name=":1" />
 
وقد اتخذها الإمام "[[القاسم بن محمد بن علي]]" عاصمة لدولته وجعلهاوجعل منبراًمنها مدرسة لتدريس ونشر [[زيدية|المذهب الزيدي]]، وبعد وفاته في سنة ([[1029 هـ|1029]] هجرية)، خلفه ابنه الإمام "[[المؤيد محمد بن القاسم]]" الذي اشتهر ببناءبتشييد جوامع العبادة ومدارس العلم التي تولتقامت نشرفي ذلك الوقت بنشر المذهب الزيدي، وقد جرتحدثت بينه وبين العثمانيين حرب ضروسشرسة إلى أن [[اليمن في العهد العثماني|رحل العثمانيين عن اليمن في سنة]] ([[1045 هـ|1045]] هجرية)، وقدوتوفي توفيالقاسم هذابن الإماممحمد بن علي في سنة ([[1045 هـ|1045]] هجرية).<ref name="مولد تلقائيا4">{{استشهاد بكتاب|عنوان=عثمانيون والامام القاسم بن محمد بن علي في اليمن, 1006 ه/1598 م, 1029 ه/1620 م|مسار=https://books.google.com/books?id=1eJPAQAAIAAJ&q=%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9+%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9&dq=%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9+%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiv-pC91r7tAhWOmKQKHZs_APE4ChDoATAIegQIABAC|ناشر=Tahhamah|تاريخ=1982|لغة=ar|مؤلف1=Amīrah ʻAlī| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201208153703/https://books.google.com/books?id=1eJPAQAAIAAJ&q=مدينة+شهارة&dq=مدينة+شهارة&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiv-pC91r7tAhWOmKQKHZs_APE4ChDoATAIegQIABAC | تاريخ أرشيف = 8 ديسمبر 2020 }}</ref>
 
ثمبعد ذلك ارتبطت مدينة شهارة فيما بعد في عهد الإمام [[يحيى حميد الدين|يحيى بن محمد حميد الدين]] <ref name="مولد تلقائيا2" /> وهو ابن الإمام المنصور محمد حميدالدين ([[1322]] - [[1367 هـ|1367]] هجرية) بحادثة شهيرة تبدأ مجرياتهاأحداثها بوصول الإمام " [[يحيى حميد الدين|يحيى بن حميد الدين]] " إليها هرباً من العثمانيين الذين وصلوا من تركيا خلال الفترة لثانية لقمع تمرد اليمنييناليمنيون على [[الدولة العثمانية في شبه الجزيرة العربية|الدولة العثمانية]] ـ التركية ـ ؛ خاصة بعد فرارأن فرَّ ممثل السلطان العثماني من صنعاء إلى زبيد عقب دخول الإمام "يحيى" [[صنعاء]] تعاضدهتناصره قبائل [[همدان (قبيلة)|همدان]] وحاشد والأهنوم، وقد وصلت [[الجيش العثماني (1826–1922)|القوات العثمانية]] بقيادة الباشا "أحمد فيضي" إلى [[صنعاء (محافظة)|صنعاء]] مزودةحاملة بأحدثمعها أحدث المعدات من مدفعية ثقيلة وأسلحة نارية خفيفة، ولم تلبث تلك القوات سوى بضعة أيام حتى تحركت قاصدةً شهارة<ref name="مولد تلقائيا4" /> بقوة تتألف من عشرة طوابير بكامل معداتها،معداتها العسكرية، ولم تعترضتتعرض تلك القوات أيلأي مصاعبعوائق في الطريق من [[صنعاء (محافظة)|صنعاء]] إلى شهارة، وعندما وصل إلى أسفل جبال شهارة فوجئ بتجمع القبائلبالقبائل التي توحدت تحت قيادة الإمام "يحيى"، واندحرت [[الجيش العثماني (1826–1922)|القوات العثمانية]] وفر قائدها وبعض من قواته التي نجت بعد معركة ضارية،ضروس، وفيوخلال هذه المعركة استخدم اليمنيون طريقة دفاعية فريدةمتميزة تمثلت في إسقاط وقذف الأحجار الضخمةالكبيرة من أعلى قمم جبال شهارة على [[الجيش العثماني (1826–1922)|القوات العثمانية]] الجاثمةالماكثة في الوديان الضيقة، الضيقة.<ref name=":2">{{استشهاد بكتاب|عنوان=نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر 1-2 ج1|مسار=https://books.google.com/books?id=L4dyDwAAQBAJ&pg=PT91&dq=%D8%AC%D8%B3%D8%B1+%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjLs_6D2L7tAhUPuRoKHegTCbYQ6AEwA3oECAIQAg#v=onepage&q=%D8%AC%D8%B3%D8%B1%20%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9&f=false|ناشر=Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية|تاريخ=1998-01-01|ISBN=978-2-7451-2623-8|لغة=ar|مؤلف1=محمد بن محمد بن يحيى اليمني/الصنعاني| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201208154808/https://books.google.com/books?id=L4dyDwAAQBAJ&pg=PT91&dq=جسر+شهارة&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjLs_6D2L7tAhUPuRoKHegTCbYQ6AEwA3oECAIQAg | تاريخ أرشيف = 8 ديسمبر 2020 }}</ref>
 
== خصائص الطبيعة والمباني في شهارة ==