الإدارة الأردنية للضفة الغربية: الفرق بين النسختين

=== الأوضاع السياسية والاقتصادية ===
{{مفصلة|اللاجئون الفلسطينيون|وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين|الحرب العربية الباردة|قومية عربية{{!}}القومية العربية|منظمة التحرير الفلسطينية|أردنيون ذوو أصول فلسطينية}}
منح [[اللاجئون الفلسطينيون]] في الضفة الغربية وشرق الأردن الجنسية الأردنية على العكس من نظرائهم في الدول العربية الأخرى. بالرغم من أن معظمهم لم يغادر المخيمات التي أنشأتها لهم [[وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين|وكالة الأونروا]]، وكان هؤلاء اللاجئون يمثلون ثلث سكان البلاد البالغ عددهم آنذاك مليونًا ونصف المليون نسمة. كما مُنح الفلسطينيون في الضفة الغربية ثلاثين مقعدًا نيابيًا بالمساواة مع مقاعد الضفة الشرقية، وقد عقدت الانتخابات الأولى في [[11 أبريل]] [[1950]]. ثم توالت العملية السياسية في البلاد على قدم المساواة بين الجميع حتى أجريت الانتخابات الأخيرة في الضفة في [[أبريل 1967]]،1967، ثم تبع ذلك الاجتياح الإسرائيلي في [[6 يونيو|السادس من يونيو]] [[1967]]، فاستمر النواب الذين فازوا في هذه الانتخابات أنفسهم ممثلين عن الفلسطينيين في البرلمان الأردني حتى فك الارتباط سنة <ref>Nils August Butenschon; Uri Davis; Manuel Sarkis Hassassian (2000). [https://books.google.com/books?id=C9TkD3ugwEUC&pg=PA211lpg=PA211 Citizenship and the State in the Middle East: Approaches and Applications]. Syracuse University Press. Retrieved 18 October 2015. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20171011094615/https://books.google.com/books?id=C9TkD3ugwEUC |date=11 أكتوبر 2017}}</ref> 1988.
استمرت المناكفات بين الأطراف العربية خلال عقدي [[عقد 1950|الخمسينيات]] [[عقد 1960|والستينيات]] وانقسم [[الوطن العربي|العالم العربي]] قسمين ضخمين خاضا [[الحرب العربية الباردة|حربًا باردة]] تمخضت عن ولادة [[منظمة التحرير الفلسطينية]]<ref>المواد 25-27، 31-33، من [https://www.aljazeera.net/specialfiles/pages/25de66cd-075b-4c8e-9bc3-ddf5ef253676 الميثاق الوطني الفلسطيني] نسخة محفوظة على موقع [https://www.aljazeera.net/ الجزيرة] 23 فبراير 2020. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180814051430/http://www.aljazeera.net/specialfiles/pages/25de66cd-075b-4c8e-9bc3-ddf5ef253676 |date=14 أغسطس 2018}}</ref> في القدس سنة [[1964]]، وهي التي استغلها [[جمال عبد الناصر|جمال عبدالناصر]] [[رئيس مصر|الرئيس المصري]] لفرض وجهة نظره في [[القضية الفلسطينية]] على الأطراف التي كان يسميها [[رجعية]] ومن أبرزها حكومة الأردن.<ref>{{استشهاد ويب
| مسار = https://youtu.be/R8bS-YuTxvU?t=1460
79٬916

تعديل