مكوك فضاء: الفرق بين النسختين

تم إضافة 8٬651 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
إضافة في "التصميم" ،والتطوير.
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 213.166.146.79 إلى نسخة 51499746 من Bo hessin.)
وسم: استرجاع يدوي
(إضافة في "التصميم" ،والتطوير.)
وسمان: تمت إضافة وسم nowiki تحرير مرئي
 
أنشأت ناسا فريق مهام مكوك الفضاء في ديسمبر عام 1968 ليحدد التصميم الأمثل للمركبة الفضائية القابلة لإعادة الاستخدام، وأصدرت عقود الدراسة لكل من شركات [[جنرال ديناميكس]]، [[شركة لوكهيد|ولوكهيد]]، [[ماكدونل دوغلاس|وماكدونل دوغلاس]]، [[روكويل الدولية|وروكويل أميركا الشمالية]]. أصدر فريق مهام مكوك الفضاء في يوليو 1969 تقريرًا يبين أنّ المكوك سيدعم محطة الفضاء، وإطلاق، وتشغيل، واسترجاع الأقمار الاصطناعية، بالإضافة إلى دعم المهمات المأهولة ذات الفترات القصيرة. نصّ التقرير أيضًا على وجود ثلاث فئات من المكوك المستقبلي القابل لإعادة الاستخدام: تتكون الفئة I من مركبة مدارية قابلة لإعادة الاستخدام مثبتة إلى معززات إطلاق، أمّا الفئة II فتستخدم التصنيف المرحلي «مرحلة ونصف»، أمّا الفئة الثالثة تتضمن المركبة المدارية والمعزز اللذَين يمكن إعادة استخدامهما. أصدر فريق مهام مكوك الفضاء بقيادة نائب الرئيس سبيرو أغنيو في سبتمبر 1969 تقريرًا يدعو إلى تطوير مكوك الفضاء لأجل نقل الناس والحمولة إلى مدار أرضي منخفض (إل إي أو)، بالإضافة إلى السحب الفضائي للانتقال بين المدارات والقمر، فضلًا عن مرحلة نووية يمكن إعادة استخدامها، من أجل السفر إلى [[فضاء كوني|الفضاء السحيق]].<ref name="dev_space_shuttle" />{{صفحات مرجع|163–166}}
 
بعد إصدار تقرير مجموعة مهام المكوك الفضائي، فضَّل العديد من مهندسي الفضاء تصميم الفئة الثالثة القابل لإعادة الاستخدام بالكامل بسبب التوفير الملحوظ في تكاليف الأجهزة. ماكسيم فاجيت (Maxime Faget)، مهندس في وكالة ناسا عمل على تصميم كبسولة ميركوري (Mercury capsule)، حصل على براءة اختراع لتصميم نظام من مرحلتين قابل للاسترداد بالكامل مع مركبة مدارية مستقيمة الأجنحة مثبتة على معزز أكبر ذي جناح مستقيم. جادل مختبر ديناميكيات الطيران بالقوة الجوية بأن تصميم الجناح المستقيم لن يكون قادرًا على تحمل الضغوط الحرارية والديناميكية الهوائية العالية أثناء إعادة الدخول، ولن يوفر القدرة عبر المدى المطلوبة. بالإضافة إلى ذلك، تطلب سلاح الجو سعة حمولة أكبر مما يسمح به تصميم فاجيت. في يناير 1971، قررت قيادة ناسا والقوات الجوية أن مركبة مدارية ذات [[جناح دلتا|أجنحة دلتا]] قابلة لإعادة الاستخدام مُثبتة على خزان وقود قابل للاستهلاك سيكون التصميم الأمثل لمكوك الفضاء.
 
بعد أن أثبتوا الحاجة إلى مركبة فضائية قابلة لإعادة الاستخدام وذات قدرة رفع للحمولة الثقيلة، حددت وكالة ناسا والقوات الجوية متطلبات تصميم خدمات كل منهما. توقعت القوات الجوية استخدام مكوك الفضاء لإطلاق أقمار صناعية كبيرة، وطلبت أن تكون قادرة على رفع 29000 كغم (65000 رطل) إلى المدار الأرضي المنخفض باتجاه الشرق أو 18000 كجم (40000 رطل) في مدار قطبي. تطلبت تصميمات الأقمار الصناعية أيضًا أن يحتوي مكوك الفضاء على حاوية حمولة 4.6×18 مترًا (15×60 قدمًا). قيّمت ناسا محركات F-1 و J-2 من صواريخ زحل (Saturn rockets)، وقررت أنها غير كافية لمتطلبات مكوك الفضاء. في يوليو 1971، أصدرت ناسا عقدًا لشركة روكيت داين (Rocketdyne) لبدء تطوير محرك [[آر إس 25]].
 
راجعت وكالة ناسا 29 تصميمًا محتملاً لمكوك الفضاء، وقررت أنه يجب استخدام تصميم مع معززين جانبيين، وينبغي إعادة استخدام المعززات لتقليل التكاليف. اختارت ناسا والقوات الجوية استخدام معززات [[وقود صلب|الوقود الصلب]]. بسبب انخفاض التكاليف وسهولة تجديدها لإعادة استخدامها بعد هبوطها في المحيط. في يناير 1972، وافق الرئيس ريتشارد نيكسون (Richard Nixon) على المكوك، وقررت ناسا تصميمه النهائي في مارس. في شهر أغسطس من ذلك العام، منحت وكالة ناسا عقدًا لبناء المركبة المدارية إلى أمريكا الشمالية روكويل، وعقد تعزيز الصواريخ الصلبة لمورتون ثيوكول، وعقد الخزان الخارجي لشركة مارتن ماريتا (Martin Marietta). <ref>{{Cite web
| url = https://history.nasa.gov/SP-4407/vol4/cover.pdf
| title = Exploring the Unknown
| date =
| website =
| publisher =
| accessdate =
| last =
| first =
}}</ref>
 
=== التطوير ===
[[ملف:566175main columbia-opf.jpg|تصغير|كولومبيا بصدد تركيب بلاط السيراميك الخاص بها.]]
قامت [[مجموعة روكويل للتشغيل الآلي]] ببناء [[المادة الرئيسية لاختبار الدفع]] (MPTA-098)، والتي كانت عبارة عن دعامة هيكلية مركبة على [[خزان خارجي للمكوك الفضائي|الخزان الخارجي للمكوك الفضائي]] مع ثلاثة محركات [[آر إس 25]] مُرفَقة. اختُبِر في مختبر تكنولوجيا الفضاء الوطني (NSTL) للتأكد من أن المحركات يمكن أن تعمل بأمان من خلال ملف الإطلاق. أجرت شركة روكويل اختبارات إجهاد ميكانيكية وحرارية على مادة الاختبار الإنشائية (STA-099) لتحديد تأثيرات الضغوط الديناميكية الهوائية والحرارية أثناء الإطلاق وإعادة الدخول. <ref>{{استشهاد بكتاب|title=Space shuttle : developing an icon : 1972-2013|url=https://www.worldcat.org/oclc/961098387|date=2016|place=Forest Lake, MN|ISBN=978-1-58007-249-6|OCLC=961098387|author1=Dennis R.}}</ref>
 
تأخر بدء تطوير المحرك الرئيسي لمكوك الفضاء آر إس 25 لمدة تسعة أشهر بينما طعنت شركة برات آند ويتني (Pratt & Whitney) في العقد الذي أُصدِر لشركة روكيت داين (Rocketdyne). تم الانتهاء من المحرك الأول في مارس 1975، بعد مشاكل في تطوير أول محرك قابل للاختناق وقابل لإعادة الاستخدام. أثناء اختبار المحرك، واجه محرك آر إس 25 أعطالًا متعددة في الفوهة، فضلاً عن [[ريشة عنفة|ريش العنفة]] المكسورة. على الرغم من المشاكل أثناء الاختبار، طلبت وكالة ناسا تسعة محركات [[آر إس 25]] اللازمة لمداراتها الثلاثة قيد الإنشاء في مايو 1978.
 
واجهت ناسا تأخيرات كبيرة في تطوير نظام الحماية الحرارية لمكوك الفضاء. استخدمت مركبة فضائية ناسا السابقة دروعًا حرارية جرّية، لكن لا يمكن إعادة استخدامها. اختارت ناسا استخدام بلاط السيراميك للحماية الحرارية، حيث يمكن بناء المكوك بعد ذلك من الألمنيوم خفيف الوزن، ويمكن استبدال البلاط بشكل فردي حسب الحاجة. بدأ البناء في كولومبيا في 27 مارس 1975، وتم تسليمه إلى [[مركز كينيدي للفضاء]] في 25 مارس 1979.<ref>{{Cite web
| url = https://history.nasa.gov/SP-4407/vol4/cover.pdf
| title = Exploring the Unknown
| date =
| website =
| publisher =
| accessdate =
| last =
| first =
}}</ref> في وقت وصولها إلى مركز كينيدي، كان لا يزال لدى كولومبيا 6000 قطعة من 30000 بلاطة متبقية تُثبَّت. ومع ذلك، كان لابد من استبدال العديد من البلاط الذي تم تركيبه في الأصل، الأمر الذي تطلب عامين من التركيب قبل أن تتمكن كولومبيا من الطيران.
 
في 5 يناير 1979، قامت ناسا بتكليف مركبة مدارية ثانية. في وقت لاحق من ذلك الشهر، بدأت روكويل في تحويل مادة الاختبار الإنشائية (STA-099) إلى OV-099، الذي سمي فيما بعد [[تشالنجر (مكوك فضاء)|تشالنجر]]. في 29 يناير 1979، طلبت ناسا مركبين إضافيين، OV-103 و OV-104، اللذان سُمِّيا [[ديسكفري (مكوك فضاء)|ديسكفري]] و<nowiki/>[[أتلانتيس (مكوك فضاء)|أتلانتيس]]. بدأ بناء OV-105، الذي أطلق عليه لاحقًا اسم [[إنديفور (مكوك فضاء)|إنديفور]]، في فبراير 1982، لكن ناسا قررت قصر أسطول المكوك الفضائي على أربعة مدارات في عام 1983. بعد خسارة تشالنجر، استأنفت ناسا إنتاج إنديفور في سبتمبر 1987. <ref>{{استشهاد بكتاب|title=NASA Space Shuttle : 1981 onwards (all models) : an insight into the design, construction and operation of the Nasa Space Shuttle|url=https://www.worldcat.org/oclc/720509441|publisher=Haynes|date=2011|place=Sparkford, Yeovil, Somerset|ISBN=978-1-84425-866-6|OCLC=720509441|author1=David}}</ref>
 
== نظرة عامة ==