عرق أسود: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬173 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V5.1)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.6*)
| الأخير = Klein
| الأول = A.
}}{{أيقونة إنجليزية| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20210118174940/https://www.google.com/search?hl=ar&tbo=p&tbm=bks&q=isbn:0810841029: | تاريخ الأرشيف = 18 يناير 2021 }}</ref> بما يتراوح عدده من 10 إلى 18 مليون شخص (كان يُطلق عليهم اسم [[زنج|الزنج]]). كان تجَّار الرقيق من شرق أفريقيا يستجلبون هؤلاء العبيد وينقلوهم إلى شبه الجزيرة العربيَّة وغيرها من المناطق المجاورة للبيع في أسواق النخاسة.<ref>{{استشهاد بموسوعة|مسار=http://www.britannica.com/blackhistory/article-24156|عنوان=Welcome to Encyclopædia Britannica's Guide to Black History|موسوعة=Encyclopædia Britannica| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20141006070111/http://www.britannica.com/blackhistory/article-24156 | تاريخ أرشيف = 6 أكتوبر 2014 }}</ref> كانت أعداد الرقيق الذين اُستجلِبوا إلى المنطقة من خلال هذه الممارسة أكثر بكثير من العبيد المنقولين إلى الأمريكيتين.<ref>{{استشهاد بخبر
| عنوان = Focus on the slave trade
| مسار = http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/1523100.stm
| تاريخ أرشيف = 13 March 2009
| حالة المسار = dead
}}</ref> شجَّعت [[المملكة المتحدة|بريطانيا]] هجرة العمَّال السود إلى أراضيها من جزر الكاريبي بعد [[الحرب العالمية الثانية|الحرب العالميَّة الثانيَّة]]. أصبح أولئك الذين وصلوا المملكة المتَّحدة على متن سفينة ويندراش يرتبطون رمزيًا بجيل الويندراش الذين هاجروا إلى البلاد من منطقة الكاريبي خلال الفترة من عام 1948 حتَّى عام 1970. تفضِّل الجهات الرسميَّة استعمال مصطلح "السود وأصحاب الأقليات الإثنيَّة" للإشارة إلى سكان بريطانيا من الأقليات. بيدَّ أن مصطلح "أسود" يُستعمل في كثير من الأحيان للتعبير عن معارضة العنصرية التي تتعرَّض لها جميع الأقليات العرقيَّة مثل منظَّمة أخوات ساوثهول السوداوات التي غلب عليها [[آسيويون بريطانيون|البريطانيين الآسيويين]] في بادئ الأمر، ورابطة الشرطة السوداء الوطنيَّة التي ينحدر أعضائها من أصولٍ أفريقيَّة، وأفريقيَّة كاريبيَّة، وآسيويَّة.<ref>[http://www.nbpa.co.uk/index.php?option=com_frontpage&Itemid=1 NBPA Website] ''The emphasis is on the common experience and determination of the people of African, African-Caribbean and Asian origin.''{{أيقونة إنجليزية}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200801202856/https://www.nbpa.co.uk/?option=com_frontpage&Itemid=1 |date=1 أغسطس 2020}}</ref>
 
=== أوروبا الشرقية ===
| عمل = Melanesian Spearhead Group Secretariat
| تاريخ الوصول = 19 July 2015
}}</ref>
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200130215906/http://msgsec.info/index.php/members/brief-about-msg | تاريخ أرشيف = 30 يناير 2020 }}</ref>
 
=== أخرى ===
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170525085929/http://www.theage.com.au/news/book-reviews/black-founders-the-unknown-story-of-australias-first-blacksettlers/2006/06/16/1149964726285.html?page=fullpage | تاريخ أرشيف = 25 مايو 2017 }}</ref>
 
بلغَ عدد سكان البلاد المولودين في أفريقيا 380 ألف نسمة بحسب تعداد عام 2016. بيدَّ أنَّ هذا الرقم يشمل جميع المهاجرين من دول أفريقيا إلى أستراليا بغض النظر عن عرقهم ولون بشرتهم ومن بينهم [[الأفارقة البيض من أصل أوروبي|الأفارقة البيض ذوي الأصول الأوروبيّة]].<ref name="censusdata.abs.gov.au">[http://stat.data.abs.gov.au/Index.aspx?DataSetCode=ABS_ERP_COB_MAG_SEXRATIO# Country of Birth of Person (full classification list) by Sex – Australia (2006)] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200728212457/http://stat.data.abs.gov.au/Index.aspx?DataSetCode=ABS_ERP_COB_MAG_SEXRATIO |date=28 يوليو 2020}}</ref>
 
== أمريكا الشمالية ==
| تاريخ الوصول = 6 May 2018
| مؤلف = Kusow, Abdi M.
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201124071712/https://lib.dr.iastate.edu/cgi/viewcontent.cgi?referer=&httpsredir=1&article=1005&context=soc_las_pubs | تاريخ أرشيف = 24 نوفمبر 2020 }}</ref> أمَّا المهاجرون من بعض بلدان الكاريبيّ، [[أمريكيون لاتينيون أفارقة|وأمريكا الوسطى]]، [[أمريكيون لاتينيون أفارقة|وأمريكا الجنوبيَّة]] والمنحدرين عنهم فقد يختار بعضهم استعمال المصطلح بغرض التعريف الذاتيّ، في حين يحجم بعضهم الآخر عن ذلك.<ref name="LewisM">{{استشهاد ويب
| مسار = http://mumford1.dyndns.org/cen2000/BlackWhite/BlackDiversityReport/black-diversity03.htm
| عنوان = The size and regional distribution of the black population
}}</ref>
 
كشفت استطلاعات الرأي التي أُجرِيت على الأمريكيين الأفارقة الذين استعانوا بخدمات التتبع الوراثيّ وجود اختلاف بالأسلاف والأصول، وإظهارها لنزعات مختلفة تبعًا للمنطقة وجنس الأسلاف. توصلت هذه الدراسات إلى توزع متوسط الأصول الوراثيَّة للأمريكيين الأفارقة بنسبة متراوحة من 73.2% إلى 80.9% كأصول [[غرب أفريقيا|أفريقيَّة غربيَّة]]، وما تتراوح نسبته من 18% إلى 24% كأصول أوروبيَّة، وما يتراوح من 0.8% إلى 0.9% كأصول أمريكيَّة أصليَّة. وهذا مع وجود اختلافات وتباينات كبيرة في النسب من فرد إلى آخر.<ref name="Bryc2009">{{استشهاد بدورية محكمة|مؤلف1=Katarzyna Bryc|عنوان=Genome-wide patterns of population structure and admixture in West Africans and African Americans|pmc=2818934|pmid=20080753|doi=10.1073/pnas.0909559107|صفحات=786–791|العدد=2|المجلد=107|تاريخ=12 January 2010|صحيفة=Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America|author11=Carlos D. Bustamante|مؤلف2=Adam Auton|author10=Sarah A. Tishkoff|author9=Charles Wambebe|author8=Jean-Marie Bodo|author7=Alain Froment|author6=Scott Williams|مؤلف5=Stephen L. Hauser|مؤلف4=Jorge R. Oksenberg|مؤلف3=Matthew R. Nelson|bibcode=2010PNAS..107..786B}}</ref><ref name="Bryc 2015">{{استشهاد بدورية محكمة|مؤلف1=Katarzyna Bryc|مؤلف2=Eric Y. Durand|مؤلف3=J. Michael Macpherson|مؤلف4=David Reich|مؤلف5=Joanna L. Mountain|عنوان=The Genetic Ancestry of African Americans, Latinos, and European Americans across the United States|صحيفة=The American Journal of Human Genetics|تاريخ=8 January 2015|المجلد=96|العدد=1|صفحات=37–53|doi=10.1016/j.ajhg.2014.11.010|مسار=http://www.cell.com/ajhg/fulltext/S0002-9297(14)00476-5|تاريخ الوصول=15 May 2016|pmc=4289685|pmid=25529636| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201206211028/https://www.cell.com/ajhg/fulltext/S0002-9297(14)00476-5 | تاريخ أرشيف = 6 ديسمبر 2020 }}</ref><ref>{{استشهاد بدورية محكمة|مؤلف1=Soheil Baharian|عنوان=The Great Migration and African-American Genomic Diversity|pmid=27232753|صفحات=e1006059|العدد=5|المجلد=12|doi=10.1371/journal.pgen.1006059|تاريخ=27 May 2015|صحيفة=PLOS Genetics|author11=Simon Gravel|مؤلف2=Maxime Barakatt|author10=Melinda C. Aldrich|author9=Scott M. Williams|author8=Eimear E. Kenny|author7=Carlos D. Bustamante|author6=William J. Blot|مؤلف5=Jacob Errington|مؤلف4=Suyash Shringarpure|مؤلف3=Christopher R. Gignoux|pmc=4883799}}</ref> أشارت دراسات منشورة في دورية الشخصية وعلم النفس الاجتماعيّ أنَّ الأمريكيين يبالغون في تقدير القوَّة الجسديَّة وحجم وقدرة احتمال الشباب الأسود.<ref>{{استشهاد ويب|مسار=https://www.latimes.com/science/sciencenow/la-sci-sn-black-men-threatening-20170313-story.html|عنوان=People overestimate the size of black men, perceive them as more threatening than white men, study finds<!-- عنوان مولد بالبوت -->|تاريخ الوصول=2021-01-18|لغة=en-US| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20201112031845/https://www.latimes.com/science/sciencenow/la-sci-sn-black-men-threatening-20170313-story.html | تاريخ الأرشيف = 12 نوفمبر 2020 }}</ref>
 
==== قاعدة القطرة الواحدة ====
| اقتباس = Barack Obama's real problem isn't that he's too white&nbsp;— it's that he's too black.
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20210104055820/http://content.time.com/time/nation/article/0,8599,1584736,00.html | تاريخ أرشيف = 4 يناير 2021 }}</ref>|269x269بك]]
عُرِّف مفهوم السواد في الولايات المتَّحدة باعتباره الدرجة التي يمكن فيها للمرء ربط نفسه بكل من جوانب [[الثقافة الأمريكية الأفريقية|الثقافة الأمريكيَّة الأفريقيَّة]] الشعبيَّة، والسياسة،<ref name="Eze">{{استشهاد بكتاب|مؤلف=Eze, Chielozona|مسار=https://books.google.com/books?id=BD88R4MxZmkC|isbn=978-0739145081|عنوان=Postcolonial Imaginations and Moral Representations|سنة=2011|صفحة=25|اقتباس=For Du Bois, blackness is political, it is existential, but above all, it is moral, for in it values abound; these values spring from the fact of being an oppressed.| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200727114223/https://books.google.com/books?id=BD88R4MxZmkC | تاريخ أرشيف = 27 يوليو 2020 }}</ref><ref name="Olson">{{استشهاد بكتاب|مؤلف=Olson, Barbara|مسار=https://books.google.com/books?id=EXqxzRjUC80C|isbn=978-0895261250|عنوان=The Final Days|سنة=2003|صفحة=58|اقتباس=In fact, Bill Clinton had promoted an even worse variation, that authentic blackness is political...| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200727115540/https://books.google.com/books?id=EXqxzRjUC80C | تاريخ أرشيف = 27 يوليو 2020 }}</ref> والقيم.<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف=Olatunde, Allen Timilehin|عنوان=Missions in the Dark Soil: Life and Work of Thomas Jefferson Bowen in Africa|مسار=https://books.google.com/books?id=BnnTBQAAQBAJ|ناشر=aiconcept|isbn=978-978-52387-6-1|صفحة=[https://books.google.com/books?id=BnnTBQAAQBAJ&pg=PA92 92]| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200727113828/https://books.google.com/books?id=BnnTBQAAQBAJ | تاريخ أرشيف = 27 يوليو 2020 }}</ref> لا يتمحور هذا المفهوم إلى درجة معينة حول العرق بحد ذاته بل حول التوجه والثقافة والسلوك السياسيّ.<ref name="Eze" /><ref name="Olson" /> يمكن مقارنة هذا المفهوم مع تصرف السود كالأمريكيين البيض من خلال [[التطبع بعادات البيض|التطبع بعاداتهم]] والتحلي بالمظاهر والسمات المرتبطة نمطيًا بالأشخاص البيض من ناحية الملابس، وطريقة الكلام، والذوق الموسيقيّ،<ref>{{استشهاد بخبر
| مسار = http://www.kent.edu/Magazine/Spring2007/ActingWhite.cfm
| عنوان = Acting White
| عمل = Salon
| تاريخ الوصول = 6 May 2018
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20201112003948/https://www.salon.com/2002/02/21/clinton_88/ | تاريخ الأرشيف = 12 نوفمبر 2020 }}</ref> لأنَّها اعتبرته "يجسِّد جميع المجازات المنوطة بالسود" على حد تعبيرها.<ref>{{استشهاد بدورية محكمة|مسار=http://www.newyorker.com/magazine/1998/10/05/comment-6543|عنوان=Comment|مؤلف=Morrison, Toni|وصلة مؤلف=توني موريسون|تاريخ=5 October 1998|صحيفة=[[النيويوركر|The New Yorker]]|مكان=|الأخير=|الأول=|تاريخ الوصول=| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20210109141224/https://www.newyorker.com/magazine/1998/10/05/comment-6543 | تاريخ أرشيف = 9 يناير 2021 }}</ref> هذا وقد رحَّب كلينتون بهذه الإشادة من موريسون.<ref name="Halpern">{{استشهاد بخبر
| مؤلف = Martin Halpern
| عنوان = Unions, Radicals, and Democratic Presidents: Seeking Social Change in the Twentieth Century
| ناشر = CNN México
| تاريخ الوصول = November 1, 2014
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20191223165055/https://cnnespanol.cnn.com/?redirect=cnnmexico | تاريخ أرشيف = 23 ديسمبر 2019 }}</ref> ويُعرِّفون أنفسهم على هذا الأساس. يَتألَّف المكسيكيون السود من الأفراد المنحدرين من العبيد السود الذين اُستجلِبوا إلى المكسيك خلال الحقبة الاستعماريَّة في الوقت الذي ازدهرت فيه تجارة الرقيق العابرة للأطلسيّ، والسود الذين انتقلوا إلى المكسيك بعد ذلك،<ref name="CNN Mex" /> ومن بينهم المهاجرين المنحدرين من أصولٍ أفريقيَّة الذين جاؤوا من جميع دول [[الكاريبي]] [[أمريكا الوسطى|وأمريكا الوسطى]] المجاورة الناطقة بالإسبانيَّة والإنجليزيَّة والفرنسيَّة، فضلًا عن العبيد الذين هربوا من [[جنوب الولايات المتحدة|جنوب الولايات المتَّحدة]] إلى المكسيك، وبالإضافة أيضًا إلى المهاجرين الأفارقة حديثي العهد.<ref name="NYT" />
 
يتركَّز المكسيكيون الأفارقة في تجمعات سكانيَّة مُحدَّدة تتسم بانعزالها الكبير مثل تلك الموجودة في منطقتيّ كوستا تشيكا [[ولاية واهاكا|أواهاكا]]، [[ولاية غيريرو|وغيريرو]]، [[ولاية فيراكروز|وولاية فيراكروز]]، وبعض المدن الواقعة في شمال البلاد التي توجد فيها أقليات من المكسيكيين ذوي الأصول الأفريقيَّة. بلغَ عدد المكسيكيين الذين عرَّفوا أنفسهم كمكسيكيين أفارقة 1,381,853 نسمة أو ما تُشكِّل نسبته 1.2% من مجموع سكان البلاد بحسب المسح الإحصائيّ الرسميّ الذي أُجرِي عام 2015.<ref name="Discriminación Racial en México">{{استشهاد ويب
== أمريكا الجنوبية ==
[[ملف:Rugendasroda.jpg|وصلة=https://en.wikipedia.org/wiki/File:Rugendasroda.jpg|تصغير|250x250بك|فن [[كابويرا|الكابويرا]] القتاليّ الأفروبرازيليّ.]]
بلغ عدد العبيد المنقولين بالسفن من أفريقيا إلى [[الأمريكتان|الأمريكيتين]] ما يناهز الاثنا عشر مليون شخص خلال الفترة التي استمرت فيها [[تجارة العبيد عبر الأطلسي|تجارة الرقيق عبر الأطلسيّ]] من عام 1492 حتَّى عام 1888. ونُقِل 11.5 مليون شخص من هؤلاء إلى [[أمريكا الجنوبية|أمريكا الجنوبيَّة]] [[الكاريبي|والكاريبي]].<ref>[http://www.unslaverymemorial.org/history.html United Nations Slavery Memorial] {{webarchive|url=https://web.archive.org/web/20131210063033/http://unslaverymemorial.org/history.html|date=10 December 2013}}: "Accurate figures are still not available but at a conservative estimate, using the figures that have been generated by the latest Slave Trade Database, of the estimated millions transported, Portugal dominated the trade with 5.8 million or 46%, while Great Britain transported 3.25 million or 26%, France accounted for 1.38 million or 11%, and Spain 1.06 million or 8%. So it is unmistakable, that the 4 leading colonial powers accounted for a combined total of 11.5 million Africans or 92% of the overall trade. The remainder was transported by the US 305,326, the Netherlands 554,336, and Denmark/Baltic 111,041. There were several stages to the trade. During the first phase between 1501 and 1600, an estimated 277,509 Africans or just 2% of the overall trade, were sent to the Americas and Europe. During the 17th century, some 15% or 1,875,631 Africans embarked for the Americas. The period from 1701 to the passage of the British Abolition Act in 1807 was the peak of the trade. Here an estimated 7,163,241 or 57% of the trafficking in Africans transpired, with the remaining 26% or 3,204,935 occurring between 1808 and 1866."</ref> كانت البرازيل أكبر مستورد للرقيق في الأمريكيتين حيث بلغ عدد العبيد الأفارقة المُستجلبين إليها ما يناهز الـ5.5 مليون شخص، وجاءت بعدها جزر الكاريبي البريطانيَّة بنحو 2.76 مليون شخص، وتبعها جزر الكاريبي الإسبانيَّة والبر الرئيسيّ الإسبانيّ بنحو 1.59 مليون شخص، ومن بعدها جزر الكاريبي الفرنسيَّة بنحو 1.32 مليون شخص.<ref>[http://www.unslaverymemorial.org/history.html United Nations Slavery Memorial] {{webarchive|url=https://web.archive.org/web/20131210063033/http://unslaverymemorial.org/history.html|date=10 December 2013}}:"In the Americas, Brazil was the largest importer of Africans, accounting for 5.5 million or 44%, the British Caribbean with 2.76 million or 22%, the French Caribbean 1.32 million, and the Spanish Caribbean and Spanish Mainland accounting for 1.59 million. The relatively high numbers for Brazil and the British Caribbean is largely a reflection of the dominance and continued expansion of the plantation system in those regions. Even more so, the inability of the enslaved population in these regions to reproduce meant that the replacement demand for laborers was significantly high. In other words, Africans were imported to make up the demographic deficit on the plantations."</ref> يبلغ عدد المنحدرين عن هؤلاء العبيد في أمريكا الجنوبيَّة والكاريبي في الوقت الحاضر أكثر من 150 مليون نسمة.<ref>[http://www.hunter.cuny.edu/galci/Archive.htm "Community Outreach" Seminar on Planning Process for SANTIAGO +5], ''Global Afro-Latino and Caribbean Initiative'', 4 February 2006. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200727004719/http://www.hunter.cuny.edu/galci/Archive.htm |date=27 يوليو 2020}}</ref> لم ينحصر تصنيف المرء كشخص أسود في أمريكا الجنوبيَّة والكاريبي النظر إلى لون البشرة وحسب بل غالبًا ما شمِلَ ذلك ملامح الوجه ونوع الشعر.<ref>{{استشهاد بكتاب|عنوان=Hispanic American Religious Cultures|صفحة=386|مسار=https://books.google.com/books?id=GFrwuj-ZXMkC|مؤلف=De La Torre, Miguel A.|سنة=2009|ناشر=ABC-Clio|isbn=978-1-59884-139-8|اقتباس=The ways of defining blackness range from characteristics of skin tones, hair textures, facial features...| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200727115319/https://books.google.com/books?id=GFrwuj-ZXMkC | تاريخ أرشيف = 27 يوليو 2020 }}</ref><ref name="Whitten1998">{{استشهاد بكتاب|editor1=Whitten, Norman E.|editor2=Torres, Arlene|عنوان=Blackness in Latin America and the Caribbean|سنة=1998|ناشر=Indiana University Press|صفحة=161|مسار=https://books.google.com/books?id=mB-r3L3PMNEC&q=hair+texture|isbn=978-0-253-21194-1|اقتباس=In still other instances, persons are counted in reference to equally ambiguous phenotypical variations, particularly skin color, facial features, or hair texture.| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170322114618/https://books.google.com/books?id=mB-r3L3PMNEC | تاريخ أرشيف = 22 مارس 2017 }}</ref> كما ارتبط التصنيف العرقيّ بالمنزلة الاجتماعيَّة والمتغيرات الاقتصاديَّة الاجتماعيَّة، ولا سيما في ضوء ممارسات التبييض العرقيّ وغيرها من الممارسات المُرتبطة التي كانت منتشرة في [[أمريكا اللاتينية|أمريكا اللاتينيَّة]].<ref name="Whitten1998" /><ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف=Hernandez, Tanya Kateri|سنة=2012|صفحة=20|ناشر=Cambridge University Press|مسار=https://books.google.com/books?id=e_ARE8CLMToC&q=blanqueamiento+|isbn=978-1-107-02486-1|اقتباس=Given the larger numbers of persons of African and indigenous descent in Spanish America, the region developed its own form of eugenics with the concepts of blanqueamiento (whitening) ...blanqueamiento was meant to benefit the entire nation with a white image, and not just individual persons of African descent seeking access to the legal rights and privileges of colonial whites.|عنوان=Racial Subordination in Latin America| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20210118184441/https://books.google.com/books?id=e_ARE8CLMToC&q=blanqueamiento+ | تاريخ أرشيف = 18 يناير 2021 }}</ref>
 
=== البرازيل ===
| تاريخ = 25 May 2007
| تاريخ الوصول = 9 October 2016
}}</ref>
| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20200727184628/http://news.bbc.co.uk/hi/spanish/latin_america/newsid_6691000/6691309.stm | تاريخ أرشيف = 27 يوليو 2020 }}</ref>
 
=== فنزويلا ===