يوم القيامة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 54 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
{{اقتباس خاص|ادخلوا من الباب الضيق، لأنه واسع الباب ورحب الطريق الذي يؤدي إلى الهلاك، وكثيرون هم الذين يدخلون منه!ما أضيق الباب وأكرب الطريق الذي يؤدي إلى الحياة، وقليلون هم الذين يجدونه! «احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان، ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة! من ثمارهم تعرفونهم. هل يجتنون من الشوك عنبا، أو من الحسك تينا؟ هكذا كل شجرة جيدة تصنع أثمارا جيدة، وأما الشجرة الردية فتصنع أثمارا ردية، لا تقدر شجرة جيدة أن تصنع أثمارا ردية، ولا شجرة ردية أن تصنع أثمارا جيدة. كل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار. فإذا من ثمارهم تعرفونهم.
«ليس كل من يقول لي: يا رب، يا رب! يدخل ملكوت السماوات. بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات. كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب، يا رب! أليس باسمك تنبأنا، وباسمك أخرجنا شياطين، وباسمك صنعنا قوات كثيرة؟ فحينئذ أصرح لهم: إني لم أعرفكم قط! اذهبوا عني يا فاعلي الإثم!| 50 بك|50 بك|'''[[متى]] 7: 13-23'''}}
 
بالإضافة لإشارة أخرى ليوم القيامة في إنجيل متى حين يتحدث [[يسوع]] عن فصل الخرافالشعوب عنكما الجداءيميز الراعي بين الخراف بشكلوالجداء جليفيقول وفقالإنجيلي:
{{ اقتباس خاص|«ومتى جاء ابن الإنسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه، فحينئذ يجلس على كرسي مجده.
{{ اقتباس خاص|«ومتى جاء ابن الإنسان في مجده وجميع الملائكة القديسين معه، فحينئذ يجلس على كرسي مجده. ويجتمع أمامه جميع الشعوب، فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء،الجداء،فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار.ثم يقول الملك للذين عن يمينه: تعالوا يا مباركي أبي، رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم.|50بك| 50 بك| '''[[متى]] 25: 31-34'''}}
فيقيم الخراف عن يمينه والجداء عن اليسار.
ثم يقول الملك للذين عن يمينه: تعالوا يا مباركي أبي، رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم.|50بك| 50 بك| '''[[متى]] 25: 31-34'''}}
 
وسفر لوقا الإنجيلي حين يسألُ أحدهم يسوع عمن يخلص في اليوم الأخير؟ ويرد ذلك وفق: