فركتوز: الفرق بين النسختين

تم إضافة 6٬923 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت: أضاف قالب:مصادر طبية)
 
مؤخرا قام جدل كبير حول سمية سكر الفركتوز وتسببه في الإصابة بأمراض المتلازمة الأيضية وخصوصا بعد محاضرة [[روبرت لستغ|الدكتور روبرت لستغ]] الشهيرة (السكر: الحقيقة المرة) التي رفعت على اليوتيوب وحظيت بعدد مشاهدات كثيرة تجاوزت 4.5 مليون مشاهدة.
==الآثار الصحية المحتملة==
===[[زيادة الوزن]]===
في [[التحليل التلوي]] للتجارب السريرية مع [[التغذية]] الخاضعة للرقابة حيث تم تغذية الأشخاص الخاضعين للاختبار بكمية ثابتة من الطاقة و ذلك بدلاً من السماح لهم باختيار الكمية التي يتناولونها و لم يكن [[الفركتوز]] عاملاً مستقلاً لزيادة الوزن ومع ذلك كان استهلاك الفركتوز مرتبطًا بزيادة الوزن عندما يوفر الفركتوز [[سعرات حرارية]] زائدة.
 
===أمراض القلب والأوعية الدموية===
خلصت لجنة خبراء من هيئة [[سلامة الأغذية]] الأوروبية إلى أن الفركتوز يُفضل في تصنيع الأغذية والمشروبات ليحل محل [[السكروز]] و[[الجلوكوز]] بسبب انخفاض تأثير الفركتوز على مستويات السكر في الدم بعد تناول الوجبة. <ref> EFSA Panel on Dietetic Products, Nutrition and Allergies (2011). "Scientific Opinion on the substantiation of health claims related to fructose and reduction of post-prandial glycaemic responses (ID 558) pursuant to Article 13(1) of Regulation (EC) No 1924/2006". EFSA Journal. 9 (6): 2223. doi:10.2903/j.efsa.2011.2223.</ref> ومع ذلك نجد عند تناول الفركتوز بكمية زائدة كعامل تحلية في [[الأطعمة]] و[[المشروبات]] فقد ارتبط بزيادة مخاطر الإصابة ب[[السمنة]] و[[السكري]] واضطرابات القلب والأوعية الدموية التي تعد جزءًا من [[متلازمة التمثيل الغذائي]]. <ref> Malik, Vasanti S.; Hu, Frank B. (2015). "Fructose and Cardiometabolic Health: What the Evidence from Sugar-Sweetened Beverages Tells Us". Journal of the American College of Cardiology. 66 (14): 1615–1624. doi:10.1016/j.jacc.2015.08.025. ISSN 0735-1097. PMC 4592517. PMID 26429086.</ref>
لم تقدم الأبحاث السريرية دليلًا مباشرًا على أن الفركتوز بحد ذاته مرتبط بارتفاع [[كوليسترول]] [[البروتين الدهني]] منخفض الكثافة و[[الدهون الثلاثية]] التي تؤدي إلى [[متلازمة التمثيل الغذائي]] <ref> Bantle, J. P.; Raatz, S. K.; Thomas, W.; Georgopoulos, A. (2000-11-01). "Effects of dietary fructose on plasma lipids in healthy subjects". The American Journal of Clinical Nutrition. 72 (5): 1128–1134. doi:10.1093/ajcn/72.5.1128. ISSN 0002-9165. PMID 11063439.</ref> ولكنها تشير إلى أن الاستهلاك المفرط للأطعمة والمشروبات المحلاة بالسكر والزيادة المتزامنة في تناول [[السعرات الحرارية]] تكمن وراء [[متلازمة التمثيل الغذائي]]. <ref> Malik, Vasanti S.; Hu, Frank B. (2015). "Fructose and Cardiometabolic Health: What the Evidence from Sugar-Sweetened Beverages Tells Us". Journal of the American College of Cardiology. 66 (14): 1615–1624. doi:10.1016/j.jacc.2015.08.025. ISSN 0735-1097. PMC 4592517. PMID 26429086.</ref> وبالمثل فإن زيادة استهلاك الأطعمة والمشروبات المحلاة يزيد من خطر الإصابة ب[[أمراض القلب]] و[[الأوعية الدموية]] بما في ذلك [[ارتفاع ضغط الدم]]<ref> Rippe, J. M.; Angelopoulos, T. J. (2015). "Fructose-Containing Sugars and Cardiovascular Disease". Advances in Nutrition. 6 (4): 430–439. doi:10.3945/an.114.008177. ISSN 2156-5376. PMC 4496738. PMID 26178027.</ref> <ref> Bray, George A. (2013-03-01). "Energy and fructose from beverages sweetened with sugar or high-fructose corn syrup pose a health risk for some people". Advances in Nutrition (Bethesda, Md.). 4 (2): 220–225. doi:10.3945/an.112.002816. ISSN 2156-5376. PMC 3649102. PMID 23493538.</ref>ولكن لا توجد علاقة مباشرة بين السبب والنتيجة في البشر تُظهر أن [[الفركتوز]] هو العامل المسبب.
 
===مقارنة مع [[السكروز]]===
قد يوصى بالاستخدام المعتدل للفركتوز كمُحلي لمرضى السكر <ref> Sievenpiper JL, de Souza RJ, Mirrahimi A, Yu ME, Carleton AJ, Beyene J, Chiavaroli L, Di Buono M, Jenkins AL, Leiter LA, Wolever TM, Kendall CW, Jenkins DJ (Feb 21, 2012). "Effect of Fructose on Body Weight in Controlled Feeding Trials: A Systematic Review and Meta-analysis". Ann Intern Med. 156 (4): 291–304. doi:10.7326/0003-4819-156-4-201202210-00007. PMID 22351714. S2CID 207536440.</ref> <ref> Rizkalla, Salwa W (2010). "Health implications of fructose consumption: A review of recent data". Nutrition and Metabolism. 7 (1): 82. doi:10.1186/1743-7075-7-82. ISSN 1743-7075. PMC 2991323. PMID 21050460.</ref>وذلك ربما لأنه لا يحفز إنتاج الأنسولين بواسطة [[خلايا]] [[البنكرياس]] ربما لأن الخلايا β لديها مستويات منخفضة من جاوت 5 (GLUT5): وهو [[بروتين]] ناقل في أغشية الخلايا للفركتوز. <ref> Thorens, Bernard; Mueckler, Mike (2010). "Glucose transporters in the 21st Century (Review)". American Journal of Physiology. Endocrinology and Metabolism. 298 (2): E141–E145. doi:10.1152/ajpendo.00712.2009. ISSN 0193-1849. PMC 2822486. PMID 20009031.</ref> بالنسبة للكمية المرجعية البالغة 50 جرامًا يحتوي الفركتوز على مؤشر نسبة السكر في [[الدم]] يبلغ 23 و مقارنة بـ 100 للجلوكوز و 60 للسكروز. <ref> "Glycemic index". Glycemic Index Testing and Research, University of Sydney (Australia) Glycemic Index Research Service (SUGiRS). 2 May 2017. Retrieved 23 February 2018.</ref> كما أن الفركتوز أحلى بنسبة 73٪ من السكروز في [[درجة حرارة]] الغرفة مما يسمح لمرضى السكر باستخدام كمية أقل منه لكل حصة. قد يؤدي تناول الفركتوز قبل الوجبة إلى تقليل استجابة نسبة السكر في الدم للوجبة. و تسبب الأطعمة والمشروبات المحلاة بالفركتوز ارتفاعًا أقل في مستويات الجلوكوز في الدم مقارنة بتلك المصنعة مع السكروز أو الجلوكوز. <ref> EFSA Panel on Dietetic Products, Nutrition and Allergies (2011). "Scientific Opinion on the substantiation of health claims related to fructose and reduction of post-prandial glycaemic responses (ID 558) pursuant to Article 13(1) of Regulation (EC) No 1924/2006". EFSA Journal. 9 (6): 2223. doi:10.2903/j.efsa.2011.2223.</ref>
 
== انظر أيضًا ==
153

تعديل