اللادينية في المغرب: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
تعديل تاريخ الوصول للمصدر الذي أضفته قبل قليل، سنة سعيدة للجميع !
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V5.1)
(تعديل تاريخ الوصول للمصدر الذي أضفته قبل قليل، سنة سعيدة للجميع !)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم
 
تُظهر الدراسات أن من 7%<ref>{{استشهاد ويب|مؤلف=Publié par Sara El Majhad |مسار=https://aujourdhui.ma/societe/une-etude-explore-les-croyances-religieuses-dans-le-monde-le-maroc-ses-93-de-croyants-et-ses-320-000-athees-117832 |عنوان=Une étude explore les croyances religieuses dans le monde: Le Maroc, ses 93% de croyants et ses 320.000 athées &#124; Aujourd'hui le Maroc |ناشر=Aujourdhui.ma |تاريخ= |تاريخ الوصول=2016-06-02| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20181010104633/http://aujourdhui.ma/societe/une-etude-explore-les-croyances-religieuses-dans-le-monde-le-maroc-ses-93-de-croyants-et-ses-320-000-athees-117832 | تاريخ أرشيف = 10 أكتوبر 2018 }}</ref> إلى 15%<ref>{{استشهاد ويب|مؤلف=[[عصام الناصيري]] |مسار=https://assabah.ma/485674.html |عنوان=15% مـن المغاربـة لا دينيـون |ناشر=[[الصباح (جريدة مغربية)|جريدة الصباح]] |تاريخ= 23 يوليوز 2020|تاريخ الوصول= 1 يناير 20202021 | مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20201212185116/https://assabah.ma/485674.html | تاريخ أرشيف = 12 ديسمبر 2020 }}</ref> من المغاربة يُعتبرون من [[لادينية|اللادينيين]]، أي مقتنعون بعدم أهمية الأديان، سواء تعلق الأمر ب[[ربوبية|الربوبيين]]، [[لاأدرية|اللاأدريين]]، أو [[إلحاد|الملحدين]]. لكن العدد يمكن أن يكون أعلى بكثير لأن معظم الناس في المغرب يفضلون التستر عن كونهم لادينيين لتجنب المشاكل مع محيطهم وأسرهم. غالباً ما يُفلت الملحدون من العقاب، ولكن الضغط الاجتماعي لا یزال ثقیلاً عليهم وعلى المسلمین السابقین، وتُعد التغطیة الإعلامیة لغیر المسلمین في المغرب ضئيلة جداً.<ref>{{استشهاد ويب|مسار=https://www.nouvelobs.com/rue89/rue89-jetlag/20160427.RUE2774/au-maroc-les-athees-passent-a-confesse-sur-la-toile.html|عنوان=Au Maroc, les athées passent à confesse sur la Toile |لغة=fr |ناشر=|تاريخ الوصول=2 يونيو 2016| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20160808212139/http://rue89.nouvelobs.com/2016/04/27/maroc-les-athees-passent-a-confesse-toile-263882 | تاريخ أرشيف = 8 أغسطس 2016 }}</ref><ref>[http://ahdath.info/286276 بنجبلي: الإحصائيات لا تعكس حقيقة انتشار اللادينيين بالمغرب]. اطلع عليه في 1 مايو 2017 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20180106175657/http://ahdath.info/286276 |date=06 يناير 2018}}</ref><ref>[http://www.islammaghribi.com/%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%88-%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D8%9F.html ما هو عدد اللادينيين بالمغرب؟!]. اطلع عليه في 1 مايو 2017 {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170131003051/http://www.islammaghribi.com/عوالم-الدين/ما-هو-عدد-اللادينيون-بالمغرب؟.html |date=31 يناير 2017}}</ref><ref>[https://www.watanserb.com/2016/10/16/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9-%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AB%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1/ دراسة حديثة: “الإلحاد” في المغرب يتمدد ويتوسع بين الشباب بفضل وسائل الإتصال الحديثة]. اطلع عليه في 1 مايو 2017 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171125222910/http://www.watanserb.com/2016/10/16/%d8%af%d8%b1%d8%a7%d8%b3%d8%a9-%d8%ad%d8%af%d9%8a%d8%ab%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a7%d8%af%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ba%d8%b1%d8%a8-%d8%b8%d8%a7%d9%87%d8%b1/ |date=25 نوفمبر 2017}}</ref>
 
في المغرب، الملحدون وغير المؤمنين يواجهون اضطهاد الشرطة أو حتى احتمال القتل. ويُعتبر [[قاسم الغزالي]] واحداً من الملحدين المغاربة المعروفين. وتؤكد كتاباته على أهمية حرية الفكر التي تفتقر إليه البلدان الإسلامية.<ref>{{استشهاد بخبر|عنوان= Exiled After Threats: Blogger Wants More Freedoms in Morocco |ناشر= [[دير شبيغل]]|تاريخ=|مسار= https://www.spiegel.de/international/world/moroccan-blogger-champions-freedom-in-swiss-exile-a-891561.html|تاريخ الوصول=2013-07-06| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20170617202556/http://www.spiegel.de/international/world/moroccan-blogger-champions-freedom-in-swiss-exile-a-891561.html | تاريخ أرشيف = 17 يونيو 2017 }}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|عنوان= Hiding in Casablanca |ناشر= [[شبكة الجزيرة الإعلامية]]|تاريخ=|مسار= http://stream.aljazeera.com/story/201305030042-0022724|تاريخ الوصول=2013-07-06| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20180715011504/http://stream.aljazeera.com/story/201305030042-0022724 | تاريخ أرشيف = 15 يوليو 2018 | وصلة مكسورة = yes }}</ref>