أبو لؤلؤة المجوسي: الفرق بين النسختين

وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
(←‏الروايات الشيعية: وصلة داخلية)
ورد في مصادر للشيعة أنه مسلم ومن شيعة علي.<ref>سفينة البحار (ج7 ص560)</ref> قال الميرزا عبد الله الأفندي: "إن فيروز قد كان من أكابر المسلمين، والمجاهدين، بل من أخُلَّص أتباع أمير المؤمنين"،<ref>سفينة البحار (ج7 ص559)</ref> وقال: "والمعروف كون أبي لؤلؤة من خيار شيعة علي"،<ref>رياض العلماء (ج5 ص507)</ref> {{بحاجة لمصدر|تاريخ=أكتوبر 2016}} وهناك من الشيعة من يعده مجرمًا لقتله عمر بن الخطاب، وأقيم عليه حد القتل في [[المدينة المنورة]] ولا يرى أن قبره الذي في [[إيران]] حقيقيا وإنما دفن بعد أن أقيم عليه القصاص بالقتل في المدينة.
 
وتذكر بعض الروايات أنه نجى بعد مقتل عمر:<ref>جاء في عقد الدرر (ص74) "وكان أبو لؤلؤة رجلًا شجاعًا سريع الركض. وكان كل من لحقه من الناس ضربه بذلك المنقار، حتى قتل ثلاثة عشر رجلاً، ونجى هارباً"</ref> وهرب إلى مدينة [[قاشان]] الإيرانية حيث مات فيها.<ref>"فرحة الزهراء " للشيخ أبو علي الأصفهاني ص125</ref>
 
===الروايات السنّية===
638

تعديل