يوسف في الإسلام: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
ط (استرجاع تعديلات 160.179.117.82 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة MenoBot)
وسم: استرجاع
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول مُسترجَع
تم ذكر يوسف في [[سفر التكوين]] في [[العهد القديم]] أو [[تناخ|التناخ]] وهو شخصية مهمة في تاريخ بني إسرائيل. يوسف هو ابن [[يعقوب]] الحادي عشر وابن [[راحيل زوجة يعقوب|راحيل]] الأول.<ref j1">[http://jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=441&letter=J&search=Joseph#1553 JOSEPH - JewishEncyclopedia.com<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20111011113329/http://www.jewishencyclopedia.com/view.jsp?artid=441&letter=J&search=joseph |date=11 أكتوبر 2011}}</ref>
 
=== حياة السجنالسج ===
[[ملف:Sa'di - Bostan - Yusuf and Zuleikha.jpg|300بك|تصغير|هروب يوسف من [[زليخة]] كما جاء في منمنمة فارسية.]]
بعدما أخذ التجار يُوسُفَ إِلَى مِصْر، اشْتَرَاهُ مِنْهُمْ شخص يُدْعَى عزيز [[مصر]] [[بوتيفار]] . فَأَفْلَحَ يوسف فِي أَعْمَاله ِ وَأَقَامَ فِي بَيْتِ سَيِّدِهِ وَحَظِيَ يُوسُفُ بِرِضَى سَيِّدِهِ فَجَعَلَهُ وَكِيلاً عَلَى بَيْتِهِ وَوَلاَهُ عَلَى كُلِّ مَالَهُ ولكن ما َلْبَثْت أَنْ أُغْرِمَتْ بِهِ زَوْجَةُ مَوْلاَهُ وتدعي [[زليخة]] أو امرأة العزيز. َلَمْ يُذْعِنْ يُوسُفُ لَهَا مَعَ أَنَّهَا كَانَتْ تُلِحُّ عَلَيْهِ يَوْما بَعْدَ آخَرَ ولكن يوسف ظل يرفض طلبها إلى أن وجهت تُهمة كاذبة ضد يوسف وأشتكته إلى زوجها فوُضع يوسف في السجن.(36\يوسف). '''{{قرآن مصور|يوسف|36}}'''وفي السجن كان الله مع يوسف وقد نال يوسف ثقة من كان معه في السجن فذاع صيته. في يوم من الأيام قام ساقيا غتد الملك بأخبار يوسف بالحلم الذي حلما به والذي لم يستطيعا تفسيره بنفسيهما. فسر يوسف حلميهما وقال بأن واحداّ منهما سيخرج من السجن في غضون ثلاثة أيام وهو الساقي وأن الآخر وهو الخباز سوف يُحكم عليه بالإعدام صلبا. فتحقق ما فَسَرهُ يوسف فأوصى الموظف الذي خرج من السجن بأن يَذكرهُ أمام الملك ولكن ذلك الموظف نسى أمر يوسف. جراء ذلك، بقي يوسف سبع سنين أُخر في السجن. في هذه الفترة [[حلم]] الملك بحلم غريب '''{{قرآن مصور|يوسف|43}}'''.وهو أنه واقف بجوار [[نهر النيل]] وأذا بسَبْعِ بَقَرَاتٍ حِسَانِ الْمَنْظَرِ وَسَمِينَاتِ الأَبْدَانِ، صَاعِدَاتٍ مِن النهر أخذت ترعى في المرج ثُمَّ إِذَا بِسَبْعِ بَقَرَاتٍ أُخْرَى قَبِيحَاتِ الْمَنْظَرِ وَهَزِيلاَتٍ تَصْعَدُ وَرَاءَهَا مِنَ النَّهْرِ وَتَقِفُ إِلَى جُوَارِ الْبَقَرَاتِ الأُولَى عَلَى ضَفَّة النهر وَالْتَهَمَتِ الْبَقَرَاتُ الْقَبِيحَاتُ الْبَقَرَاتِ السَّبْعَ الْحَسَنَاتِ. فأقلق هذا الحلم الملك وأراد أن يعرف تفسيره. في هذه الأثناء تذكر ساقي الملك مُفسر الأحلام يوسف الذي كان معه في السجن فأستدعى الملك يوسف ففسر يوسف الحلم كما يلي: هُوَذَا سَبْعُ سِنِينَ رَخَاءٍ عَظِيمٍ قَادِمَةٌ عَلَى كُلِّ أَرْضِ مِصر تَعْقُبُهَا سَبْعُ سَنَوَاتِ جوع. نصح يوسف الملك بأن يأمر رجاله بتخزين الحنطة القمح في سنابلة لسنين القحط. أُعجب الملك بكلام يوسف فعينَهُ نائب الملك وأطلق عليه اسم صَفْنَاتَ فَعْنِيح َوَزَوَّجَهُ مِنْ أَسْنَاتَ بِنْتِ فُوطِي فَارَعَ كَاهِن. وأنجبت أَسْنَاتَ ولدين ليوسف اسْمَ الْبِكْرِ مَنَسَّى والثَّانِي فَدَعَاه أَفْرَايِمَ.
مستخدم مجهول