أحداث 5 أكتوبر 1988: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
ط (وصل بصفحة الشاذلي بن جديد)
أما المواطنون الذين لم يكونوا على علم بما يحدث وفضلوا المكوث ببيوتهم، فكانت آذانهم معلقة ببعض الإذاعات الدولية، خاصة ''فرنسا الدولية'' التي كانت تعطي بعض المعلومات عما يحدث، أما التلفزيون، فاكتفى ببث صور التخريب ونداءات تدعو للهدوء والتعقل·
* يوم الخميس [[6 أكتوبر]] [[1988]]، امتدت المظاهرات إلى كل الأحياء الشعبية، وانقطعت الدراسة في المدارس والثانويات خوفا من أن تمتد المظاهرات إلى لثانويات ويلتحقون بالحركة، وذلك بأمر من وزارة التربية الوطنية·
* يوم [[7 أكتوبر]] [[1988]] المصادف ليوم الجمعة، حاول بعض قادة التيار السلفي في الجزائر قيادة مسيرة في شوارع باب الوادي انطلاقا من مسجد ''السنة'' الذي كان يتواجد به علي بن حاج، وقبل انطلاق المسيرة، دعا [[أحمد سحنون]] و[[محفوظ نحناح]] المصليين للتعقل، غير أن هؤلاء لم يستجيبوا لنداءات الشيخين الذين كانا يحظيان بمصداقية لدى عامة الناس، وقد حاول كل من أحمد سحنون ونحناح و[[عباسي مدني]] التوجه إلى رئاسة الجمهورية لدعوة الرئيس [[الشاذلي بن جديد]] لوقف إطلاق الرصاص على المتظاهرين وإطلاق سراح الموقوفين من المتظاهرين، لكن مصالح الأمن رفضت ذلك ومنعتهم من الوصول إلى مقر الرئاسة·
 
وفي المساء، أعلن الرئيس الشاذلي بن جديد، حالة الحصار وفرض حظر التجول ليلا في العاصمة وضواحيها، وانتشرت قوات الجيش عبر كامل أحياء العاصمة حفاظا على ما تبقى مما خربه المتظاهرون·
51٬545

تعديل