هادي الشيرازي الحائري: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1٬329 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
 
== من أقوال العلماء في حقه ==
* كتب عنه آبة الله الشيخ ميرزا أحمد سيبويه: (إن العالم الرباني حجة الإسلام وزين المسلمين آية الله تعالى الشيخ هادي الحائري الشيرازي كان أحد العلماء والفضلاء المبرزين في الحوزة العلمية بكربلاء، وكانت له حجرة في مدرسة حسن خان يتلمذ عنده عدة من الفضلاء، وكان حسن العشرة وطيب الكلام، ومع كمال علمه وفضله متواضعاً، ومع الكل صديقاً ورؤوفاً، وكان من أصحاب درس آية الله في العالمين السيد ميرزا هادي الخراساني وسيد الفقهاء والمجتهدين آية الله العظمى السيد حسين القمي، وكانت له رفاقة تامة وصداقة كاملة مع أبي وعمي الآيتين الحجتين الشيخ علي أكبر سيبويه والشيخ محمد علي سيبويه رضوان الله عليهما، وكان يحضر مجلس العزاء والتوسل في منزل عمي صبيحة كل جمعة، ومن خصائصه أنه كان بكاءً تنحدر دموعه على وجهه ومحاسنه في مصائب سيد الشهداء عليه السلام..).
* وكتب عنه آية الله السيد عباس الحسيني الكاشاني: (العالم الرباني التقي الورع الصمداني الحاج الشيخ هادي الشيرازي الحائري تغمده الله بوابل رحمته وأسكنه فسيح جناته وبحبوحة رحمته كان عالماً عظيم الشأن وعارفاً جليل المقدار، ولد في بيت العلم والفضيلة وفي حضن والد كريم الذي كان من أوتاد العلماء ومن أجلاء الأتقياء، وكان مشغولاً بالتدريس والإفادة وتربية الطلاب في مدرسة حسن خان، وموصوفاً بالصلاح والسداد والورع والتقوى، وحائزاً للملكات..)،
* وكتب عنه العلامة الحجة الشيخ محمد حسن النائيني: (وكانت حجرته في مدرسة حسن خان مناراً يستضيء به طلاب العلم، فقد كان العلماء يراودون غرفته ويستفيدون من علومه، وكان يدرس الكتب المؤلفة في الفقه والأصول، وألف كتباً متعددة، ومع كل ذلك كان بسيطاً متواضعاً زاهداً)،
11٬469

تعديل