زاخو: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل شهر واحد
تصحيح
ط (بوت:إزالة الألوان من صندوق المعلومات)
(تصحيح)
وسم: مُسترجَع
{{مفصلة|تاريخ زاخو}}
 
يعود أول حدث تأريخي مهم حصل في المدينة إلى سنة 401 ق.م عندما تراجع عشرة آلاف من المرتزقة اليونانين إثناء تراجعهم ومرورهم عبر بوابة زاخو (دربند زاخو) والتي سميت برجعة العشرة آلاف أو حملة زينفون.<ref name="كتاب زاخو الماضي والحاضر للمؤلف سعيد الحاج صديق الزاخويي ص2">كتاب زاخو الماضي والحاضر للمؤلف سعيد الحاج صديق الزاخويي ص2،.</ref><ref name="خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور التاريخية حتى الآن ج1 - محمد أمين زكي ص84">خلاصة تاريحتاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور التاريخية حتى الآن ج1 - محمد أمين زكي ص84.</ref> وفي صدر الإسلام توسعت المدينة جنوبا إلى محلة الحسينية الحالية وسميت ب(هسنية الخابور) <ref>كتاب زاخو الماضي والحاضر للمؤلف سعيد الحاج صديق الزاخويي ص3</ref> وقد ذكرها الشاعر العربي [[أبو العلاء المعري]] <ref>عبد الرقيب يوسف - الدولة الدوستكية ج2 ص12</ref> والرحالة الفينيسي الشهير [[ماركو بولو]] <ref>موسوعة علم الأثار ص 442</ref> وقد دمرت حسنية الخابور من قبل قبائل الغز التركية عام 1041 م<ref>ابن خلدون ج3 ص450 عن القس [[سليمان صائغ|سليمان الصائغ]] الموصلي في كتابه تاريخ الموصل ص137</ref> وأعيد بناؤها لاحقا في الجزرة الوسطية وألتي أصبحت نواة للمدينة الحالية.أصبحت بعدها إمارة مستقلة باسم إمارة سنديا ولما ضعفت الإمارة تمكن امراء بادينان من ضمها إلى امارتهم عام 1470 م<ref>كتاب زاخو الماضي والحاضر للمؤلف سعيد الحاج صديق الزاخويي ص5</ref> بعدها خضعت المدينة لسيطرة [[الدولة العثمانية|العثمانيين]] وأصبحت زاخو قضاء عام 1864. وفي سنة 1918 دخلت القوات البريطانية المدينة وانهت بشكل عملي السيطرة العثمانية عليها وبعدها تم إلحاق المدينة ب[[المملكة العراقية]].وقد تعاقب الحكام الذين تولوا الحكم في العراق في العهدين الملكي والجمهوري من زيارة المدينة لكونها مركزا إستراتيجيا مهما للعراق.اشتهرت المدينة بكونها مركزا لل[[يهود]] الناطقين بال[[اللغة الآرامية|آرامية]] في كردستان. حيث شكلوا الأغلبية الساحقة من سكانها حتى بدايات [[القرن 20|القرن العشرين]] عندما بدأت هجرتهم إلى إسرائيل.<ref>[http://books.google.com/books?id=DZ_bGJhOXxoC&pg=PA33 Jewish subjects and their tribal chieftains in Kurdistan: a study in survival]، Mordechai Zaken {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160510211721/https://books.google.com/books?id=DZ_bGJhOXxoC |date=10 مايو 2016}}</ref> كما سكنها كل من [[كلدو|الكلدان]] ال[[آشوريون/سريان/كلدان|آشوريين]] [[أرمن|والأرمن]] فأصبحت مركزا دينيا هاما [[الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية|للكنيسة الكلدانية]] عند تأسيس مطرانية بها في [[القرن 19|القرن التاسع عشر]].<ref>Giamil, Samuel (1902). Genuinae relationes inter Sedem Apostolicam et Assyrorum Orientalium seu Chaldaeorum ecclesiam. Rome.</ref>
 
== موقع زاخو ==
872

تعديل