قابلية الاستخدام: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
ط
ط (بوت:أضاف 1 تصنيف)
ط (بوت: تعريب V2.1)
* أكثر إرضاءً عند الاستخدام
 
تجد أنظمة الحاسوب المعقدة مكانًا لها في الحياة اليومية، وفي الوقت ذاته فإن السوق مشبع بعلامات تجارية متنافسة. جعل هذا قابلية الاستخدام أكثر شعبيةً وانتشارًا في السنوات الأخيرة، مع إدراك [[شركة|الشركات]] لمنافع البحث وتطوير منتجاتهم بطرق موجهة لخدمة المستخدم بدل الطرق الموجهة حسب التكنولوجيا. بفهم التفاعل بين المستخدم والمنتج والبحث فيه، يمكن ''لخبير قابلية الاستخدام'' توفير رؤية لا يمكن الحصول عليها بالشكل التقليدي عن طريق دراسات السوق الموجهة حسب الشركة. فمثلًا: بعد مراقبة المستخدمين وإجراء مقابلات معهم، يمكن لخبير قابلية الاستخدام تعريف الجوانب الوظيفية أو العيوب التصميمية التي لم تكن متوقعة. تجري الطريقة التي تدعى ''الاستجواب السياقي'' هذا الأمر ضمن السياق الطبيعي لبيئة المستخدمين. في نموذج التصميم المرتكز على المستخدم، يصمم المنتج بوضع المستخدمين المحتملين في البال طيلة الوقت. في النموذج المقاد من المستخدمين أو نموذج التصميم التشاركي، يصبح بعض المستخدمين أعضاء فعليين في الفريق، أو يحدث ذلك كأمر واقع.<ref>Holm, Ivar (2006). ''Ideas and Beliefs in Architecture and Industrial design: How attitudes, orientations, and underlying assumptions shape the built environment''. Oslo School of Architecture and Design. {{ISBNردمك|82-547-0174-1}}.</ref>
 
يستخدم مصطلح ''صديق للمستخدم'' عادةً كمرادف لكلمة ''قابل للاستخدام''، ولكنه قد يشير إلى مفهوم الإتاحة. تصف قابلية الاستخدام جودة تجربة المستخدم في المواقع، والبرمجيات، والمنتجات، والبيئات. لا يوجد إجماع تجاه علاقة مصطلحات الأرغونوميا (أو العوامل الإنسانية) وقابلية الاستخدام. يعتبر البعض قابلية الاستخدام هي التخصص البرمجي لموضوع الأرغونوميا الأشمل. بينما يرى آخرون هذين الموضوعين متقاربين، مع تركيز الأرغونوميا على الأمور الجسدية (كإدارة قبضة باب) وتركيز قابلية الاستخدام على الأمور النفسية (كإدراك أن الباب يمكن فتحه بإدارة القبضة). قابلية الاستخدام مهمة أيضًا في تطوير المواقع (قابلية استخدام الويب). وفقًا لجيكوب نيلسن: «تجد دراسات سلوك المستخدم على الويب أن التسامح منخفض تجاه التصاميم الصعبة أو المواقع البطيئة. لا يريد الناس الانتظار. ولا يريدون تعلم كيفية استخدام الصفحة الرئيسية لموقع ما. لا يوجد شيء اسمه صف تدريبي أو دليل مستخدم خاص بموقع إلكتروني. يجب أن يكون الناس قادرين على فهم كيفية عمل الموقع فورًا بعد إلقاء نظرة على الصفحة الرئيسية – لبضع ثوانٍ كحد أقصى».<ref>{{استشهاد ويب
6٬440٬998

تعديل