شنقيط: الفرق بين النسختين

تم إضافة 16 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
ط
(الحق لا غير الحق)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي إزالة نصوص مُسترجَع
وسم: مُسترجَع
 
'''شنقيط''' مدينة في [[موريتانيا]] تقع إلى الشرق من [[ولاية أدرار (موريتانيا)]].<ref>{{ouvrage|langue=fr|prénom1=Théodore|nom1=Monod|prénom2=Brigitte|nom2=Zanda|titre=Le Fer de Dieu|sous-titre=Histoire de la météorite de Chinguetti|éditeur=Actes Sud|volume=|année=1992|pages totales=154|passage=|isbn=978-2-7427-7552-1}}</ref> تأسست في القرن 2 هـ، وهي مدينة تاريخية عاشت قرون مزدهرة قبل أن تسقط وتدفن لتنهض بدلًا عنها مدينة "شنقيط" الحالية، التي تأسست عام [[1262]]م. ويرجع أصل الاسم "شنقيط" إلى "[[أمازيغ|البربر]]" أو الأمازيغ ومعناه: عين [[خيل|الخيل]]. وقد كانت قديمًا منطلق قوافل [[حاج (حج)|الحجاج]] المتجهة إلى [[مكة]] مرورًا [[مصر|بمصر]] [[السودان|والسودان]]، ويُعد هذا أحد الأسباب التي عمّقت العلاقات [[ثقافة|الثقافية]] مع [[الوطن العربي|البلدان العربية]] [[الإسلام|والإسلامية]].<ref>{{استشهاد ويب
| urlمسار = https://www.folkculturebh.org/ar/?issue=38&page=showarticle&id=722
| titleعنوان = الثقافة الشعبية
| websiteموقع = www.folkculturebh.org
| accessdateتاريخ الوصول = 2020-07-23
| مسار الأرشيفأرشيف = https://web.archive.org/web/20200723101439/https://www.folkculturebh.org/ar/?issue=38&page=showarticle&id=722 | تاريخ الأرشيفأرشيف = 23 يوليو 2020}}</ref>
 
== التاريخ ==
ينقسم المجتمع الشنقيطي القديم إلى ثلاث فئات :
* الزّوايا: وهم أصحاب العلم وعليهم تقع مسؤولية تعليم الناس وحل مشاكلهم الدينية اليومية وإصدار الفتاوى الشرعية كتقسيم التركة (الإرث) الي آخره.
* صنهاجة:المعروفون محليا باسم الشنقطيون وهم سلالة من البربر و حملةوحملة السلاح "أصحاب الشوكة".
* الفئة الثالثة: تمثل قاعدة الهرم الاجتماعي وتضم المجموعات التي لا تفهم بالسيف أو القلم.
 
قامت الحركة العلمية الاسلامية في ظل الإسلام على التلقي من أفواه الرجال مستندة على أساس صلب من الأخلاقيات التي تربى الناس عليها منذ أيام الوحي كطلب العلم من أهله والإخلاص في الصدق والرواية التي أصبحت أساس الحركة العلمية خاصة أن وسائل التدوين كانت قليلة ونادرة، فكان الطالب يتلقى العلم من شيخه، وبلغ اهتمام المجتمع بهذه الوظيفة أن البدو الرحل كانوا يصطحبون معهم شيخهم ليتولى شؤونهم الدينية والثقافية وكانوا بالمقابل ينفقون عليه وعلى أسرته بما يكفل له حياة مستقرة .
كان الطلبة في المجتمع الشنقيطي يأتون إلى شيوخ العلم يحضرون دروسهم أو محاضراتهم ويعتقد البعض أنه من حضور الطلاب للدرس جاءت كلمة "محضرة" ويعرفها الأستاذ [[الخليل ولد النحوي]] بأنها جامعة شعبية بدوية مستقلة تلقينية مزدية التعليم وطوعية الممارسة .
فهي من مؤسسات التربية الإسلاميةالصحيحةالإسلامية الصحيحة تحمل بعض سمات وخصائص النظام التربوي الذي نشأ وازدهر في أحضان مدن الثغور وحواضر الخلاقة، لكنها تتميز بسمات خاصة حيث يصبح (شيخ المحظرة) بمثابة رئيس جامعة أو عميد كلية له أساتذة ومعاونون يعملون تحت إمرته دون أن ينقص ذلك من علمه.
 
== المراجع ==