معركة قوصوه الثانية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 33 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
 
=== دور برانكوڤيتش ===
لعب [[الديسبوتية الصربية|ديسپوت الصرب]] '''جُريج برانكوڤيتش''' دور الوسيط في المفاوضات العثمانية المجرية لإبرام صلح مدته عشر سنوات، وتفاني في دوره إبى درجة أنه عرض على [[يوحنا هونياد|هونياد]]<nowiki/>وملك بولونياپولونيا والمجر [[فلاديسلاف الثالث|ڤلاديسلاڤ الثالث]] {{بولندية|Władysław}} (ويُنطق بالپولندية: ڤواديسواڤ) <ref>{{استشهاد ويب
| مسار = https://www.youtube.com/watch?v=Jd88bPvcDLs
| عنوان = نُطق Władysław بالپولندية
بعد إبرام معاهدة أدرنة-[[سيجد|سكدين]] عام 1444م أعاد العثمانيون مدن صربيا إلى '''جُريج برانكوڤيتش''' كبلد تابع للعثمانيين، والتزم '''برانكوڤيتش''' حاكم صربيا بدفع 50,000 [[فلورين (عملة إيطالية)|فلورين]] للعثمانيين وتزويد السلطان بمفرزة من سلاح الفرسان قدرها أربعة آلاف فارس إذا دعا العثمانيون لتعبئة الجيش وحمل السلاح.
 
أرادنكص الصليبيون النكوص بالمعاهدةالمعاهدة سراً فبدأواوبدأوا الزحف في [[حملة فارنا الصليبية|حملة ڤارنا]] إلى [[أدرنة]] عاصمة العثمانيين عبر صربيا وبلغاريا في نفس عام إبرام معاهدة الصلح 1444م، وأرادوا المسير عبر صربيا وبلغاريا ولكن '''برانكوڤيتش''' رفض السماح للصليبيينلهم بالمرور عبر أراضيه ولم ينضم إلى الحملة الصليبية وقتها التي انتهت بهزيمتهم في [[معركة فارنا|'''بمعركةمعركة ڤارنا''']].
 
لم يشارك الجيش الألباني الذي يقوده [[إسكندر بك]] في هذه المعركة أيضاً لأن [[الدولة العثمانية|العثمانيين]] وحلفائهم منعوهم من اللحاق بجيش [[يوحنا هونياد]]، <ref name="Frashëri2002pp160-161">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Frashëri|2002}}</ref> ومن المعتقد أنه تأخر بسبب '''برانكوڤيتش''' المتحالف مع السلطان [[مراد الثاني]]، أما دور '''برانكوڤيتش''' على وَجْهِ التّحديد فهو محل خلاف، ويقال أيضًا أنه أثّر على الأمير [[إسكندر بك]] لكي لا ينضم إلى هونياد، كما كان هناك شك في أنه قد حذر [[الدولة العثمانية|العثمانيين]] من هجوم آخر قادم من الصليبيين.<ref name="Vaughan1954">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=Vaughan|الأول=Dorothy Margaret|عنوان=Europe and the Turk: a pattern of alliances, 1350-1700|مسار=https://books.google.com/books?id=whkOAQAAMAAJ|صفحة=62|تاريخ الوصول=12 September 2012|تاريخ=1954-06-01|ناشر=AMS Press|ISBN=9780404563325| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20140103021243/http://books.google.com/books?id=whkOAQAAMAAJ | تاريخ أرشيف = 3 يناير 2014 }}</ref><ref name="Sedlar1994">{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=Sedlar|الأول=Jean W.|عنوان=East Central Europe in the Middle Ages, 1000-1500|مسار=https://books.google.com/books?id=ANdbpi1WAIQC&pg=PA393|تاريخ الوصول=12 September 2012|سنة=1994|ناشر=University of Washington Press|ISBN=9780295972909|صفحة=393| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20160430164010/https://books.google.com/books?id=ANdbpi1WAIQC | تاريخ أرشيف = 30 أبريل 2016 }}</ref><ref name="Babinger1992p40">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Babinger|1992}}</ref> تذكر بعض المراجع أن '''برانكوڤيتش''' أعطي [[يوحنا هونياد|هونياد]] موافقة من خلال رئيس الخزانة التابع له "'''باسكوپاسكو سوركوڤيتش'''" (Pasco Sorkočević) من أهالي [[جمهورية راغوزا|'''دوبروڤنيك''']]، على مرور الجيش، ثم أنه تردد بعد ذلك. أراد '''برانكوڤيتش''' الذي استعاد أرضه مؤخرًا من العثمانيين، الحفاظ على عرشه وكان خائفًا من السطان [[مراد الثاني]]. كان جيش هونياد كبيرًا وقويًا ولكن '''برانكوڤيتش''' كان يعرف أن الجيش العثماني لم يكن أقل من ذلك. {{Sfn|Ćorović|1989}}
[[ملف:Horváth Mihály1867.jpg|تصغير|204x204بك|رسم يعود لعام 1867م للأسقف [[كاثوليكية|الكاثوليكي]] والمؤرخ والسياسي المجري [[ميهالي هورفاث]] {{لغة-مجرية|Horváth Mihály}} ([[1809]]- [[1878]]) الذي كان من دعاة القومية المجرية مع التركيز على ثقافتها التاريخية. ذكر ميهالي أن '''معركة كوسوڤو الثانية''' هي "'''إحدى أشهر المعارك في تاريخ المجر'''".]]
لعبت عوامل أخرى دورًا في رفض '''برانكوڤيتش''' المشاركة مع الصليبيين ضد العثمانيين:
ونتيجة لذلك، خرَّبّ [[إسكندر بك]] ممالك '''برانكوڤيتش''' كعقاب له على تخليه عن القضية المسيحية و"مساعدة عدو المسيحيين". {{Sfn|Bánlaky|1929}}<ref>{{استشهاد بكتاب|مؤلف1=Kenneth|الأول=Setton|عنوان=The papacy and the Levant, 1204–1571: The thirteenth and fourteenth centuries|مسار= https://books.google.com/?id=0Sz2VYI0l1IC&pg=PA100&lpg=PA100&dq=ragusa+Kastriot+senate#v=onepage&q=ragusa%20Kastriot%20senate&f=false|تاريخ الوصول=December 8, 2010|المجلد=II|orig-year=1978|سنة=1997|ناشر=American Philosophical Society|مكان=Philadelphia|ISBN=978-0-87169-127-9|صفحة=100|اقتباس=Scanderbeg intended to go “peronalmente” with an army to assist Hunyadi, but was prevented from doing so by Branković, whose lands he ravaged as punishment for the Serbian desertion of the Christian cause.|مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200205092731/https://books.google.com/?id=0Sz2VYI0l1IC&pg=PA100&lpg=PA100&dq=ragusa+Kastriot+senate#v=onepage&q=ragusa%20Kastriot%20senate&f=false|تاريخ أرشيف=2020-02-05}}</ref> ثم حاول [[يوحنا هونياد]] بعنف إقناع '''برانكوڤيتش''' بالمشاركة في الحملة الصليبية وذهب عمدا إلى صربيا مع جيشه ونهب في جميع أنحاء البلاد، وعند وروده خبر اقتراب العثمانيين، انتقل [[يوحنا هونياد]] جنوبًا، حيث وقعت المعركة الثانية في "'''سهل كوسوڤو'''".
 
كان رد فعل '''برانكوڤيتش''' على التجاوزات الصليبية مُبهماً،بحق ولكنهأراضيه فيونهب أثناءالصليبيين تلكلها غير حازم، ولكنه في الفترةنفس الزمنيةالأثناء تفاوض بشأن شروط الانضمام إلى الحملة الصليبية ضد العثمانيين. كان [[يوحنا هونياد]] قد أخبر '''برانكوڤيتش''' أنهبأنه أحضر معه 20,000 من رجاله وأنه بانتظار تعزيزات إضافية،إضافية في طريقها إليه، وأنه (أي: '''برانكوڤيتش''') بسلاح فرسانه الخفيفة هو الحليف الوحيد الضروري لجعل هذا النصر حاسمًا، وفي المقابل كان '''برانكوڤيتش''' حذراً جداً من المشاركة مع التحالف الصليبي لأنهلأن (أي:العثمانيون '''برانكوڤيتش''') كانكانوا قد أعاد العثمانيونأعادوا إليهله عرشه ومُلكه منذ أربع سنوات فقط من خلال معاهدة سلام [[أدرنة|إدرنة]][[سيجد|-سكدين]] عام 1444م بعد أن سلبها منه العثمانيون خلالقبلها فتوحاتبفتوحات واسعة النطاق لكل أملاكه وأراضيه في بلاد الصرب بلا استثناء، وكان '''برانكوڤيتش''' مُدركًا تمامًا للقوة العسكرية العثمانية المهولة، راغبًا في الحفاظ على عرشه ومتحملاً لمسؤؤلية سيادة المجر وتبعيته لسيادة العثمانيين في نفس الوقت كما أنه توقع هزيمة [[يوحنا هونياد]]. وبالإضافة لما سبق، كان [[الديسبوتية الصربية|ديسپوت الصرب]] '''برانكوڤيتش''' أيضًا غير راغبٍ في وضع نفسه تحت قيادة [[يوحنا هونياد]] تحت أي ظرف من الظروف لأنه كان يكرهه شخصيًا، معتبرًا أنه يتمتع بمكانةٍ ومنزلةٍ أقل.
 
كانت النقطة الجوهرية في النزاع بين [[يوحنا هونياد]] و'''برانكوڤيتش''' هي الخصومة الشخصية بينهما. بالنسبة للنبيل المجري [[يوحنا هونياد]] وملك پولندا [[فلاديسلاف الثالث|ڤلاديسلاڤ الثالث]]، فقد عرض [[الديسبوتية الصربية|ديسپوت الصرب]] التنازل عن جميع ممتلكاته المجرية مقابل الموافقة على السلام. لم يُعطِ [[يوحنا هونياد]] اعتباراً كثيراً لأي صفقات تتم مع العثمانيين، في حين رأى '''برانكوڤيتش''' الذي سُلب منه مُلكه كلَّه أن هذه فرصة للسلام ولازدهار صربيا، ولذلك تم إحلال السلام بمعاهدة [[أدرنة|إدرنة]][[سيجد|-سكدين]] عام 1444م، وغادر '''برانكوڤيتش''' المجر إلى مدينة وقلعة سمندرية (Smederevo) التي استلمها من العثمانيين بموجب المعاهدة.