مخنف بن سليم: الفرق بين النسختين

تم إزالة 196 بايت ، ‏ قبل شهرين
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
وسم: تعديل مصدر 2017
ط
وسم: تعديل مصدر 2017
|الإصابات الميدانية =
}}
'''مخنف بن سليم'''<ref>[[الإصابة في تمييز الصحابة]] جزء1 ص 507</ref> وهو مخنف بن سليم بن حارث بن عوف بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد من الأزد.<ref>[[الطبقات الكبرى]] جزء6 ص 35</ref> أحدوهو ال[[صحابة|صحابي]] رضي الله عنهم، وهو من انتهت إليه زعامة '''[[الأزد]]''' قاطبة في الكوفة. وهو أحد أهم الذين شاركوا مع علي في حروبه مع أهل الشام. وقد ولاه علي على [[أصبهان]].<ref>مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (5، 235)</ref><ref>تهذيب الكمال جزء27، ص 347</ref> يعد ثاني أهم الأمويين في العراق بعد [[المهلب ابن أبي صفرة]] الأزدي. وكان له القدح المعلى، والنصيب الأوفر في قتال ال[[خوارج]] في أيام [[عبد الملك بن مروان]]. وقد استشهد في إحدى معاركه معهم. ولبيت مخنف شجاعة مشهورة في الكوفة على طريقة أعلام العرب في ذلك الزمان.
 
ومن أحفاده لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم صاحب الأخبار والسير.<ref>أسد الغابة جزء1 ص 997</ref>
 
== أخباره في عهد الرسول {{صلى الله عليه وسلم}} ==
أسلم وصحب النبي صلى الله عليه وسلممحمد ونزل الكوفة بعد ذلك، وقد جاء خبره في وفد أبو ظبيان عمير بن الحارث الأزدي على النبي {{صلى الله عليه وسلم}} في نفر من قومه منهم الحجن بن المرقع أبو سبة ومخنف وعبد الله ابنا سليم وعبد شمس بن عفيف بن زهير سماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله وجندب بن زهير وجندب بن كعب والحارث بن الحارث وزهير بن مخشي والحارث بن عامر وكتب لهم النبي كتابً: {{صلى الله عليه وسلم}} كتابا : " اقتباس|أما بعد فمن أسلم من غامد فله ما للمسلم حرم ماله ودمه ولا يحشر ولا يعشر وله ما أسلم عليه من أرضه.<ref>أسد الغابة [ جزء 1 - صفحة 871 ]</ref>}}
 
ولمخنف بن سليم حديث في مسند أحمد والنسائي وعند الطبراني ومعظم كتب المسانيد والسنن.