حسين وحيد الخراساني: الفرق بين النسختين

تم إزالة 82 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
تدقيق وإزالة عبارات التفخيم، استبدل: و ب ← و ب، و ← و، أزال: المرحوم (4)، (ع)، آية الله، استبدل: . ← .، ، ← ،
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 37.236.233.42 إلى نسخة 47522978 من Mohamed Belgazem.: اضافة الفاظ تفخيم غير ضرورية)
ط (تدقيق وإزالة عبارات التفخيم، استبدل: و ب ← و ب، و ← و، أزال: المرحوم (4)، (ع)، آية الله، استبدل: . ← .، ، ← ،)
== مراحل دراسته ==
 
بدأ الشيخ الوحيد دراسته في سن مبكرةمبكرة، ،التحقالتحق أول الأمر بمدرسة (بائين يا) وهي من المدارس القديمة التي لا اثر لها اليوم، إذ هُدم مبناها وألحق بمشروع توسعة الحرم الرضوي، وتلقى المقدمات ومعظم علوم اللغة العربية والأدب عند المرحوم الشيخ شمس والمحقق النوغاني، انتقل بعدها إلى مدرسة (ميرزا جعفر) الواقعة في صحن الحرم الرضوي الشريف.. وهناك حضر (الرسائل) و(المكاسب) عند الشيخ حسن البرسي، وحضر (الكفاية) عند ابن صاحب الكفاية (الآخوند الخراساني) وهو الميرزا أحمد الكفائي، ودرس (المنظومة) للسبزواري عند المرحوم أبو القاسم الحكيم الإلهي، وأكمل (الشرق) حيث حضَر عنده (الأسفار) و(الشواهد الربوبية)، كما تعلم الهيئة والنجوم عند أستاذ الآستانة، وتعلم الهندسة عند المرحوم الحاج غلام حسين زركر، كما تتلمذ في السلوك والاذكار والمجاهدات عند الشيخ حسين علي الاصفهاني، وحضر ابحاث الميرزا مهدي الأصفهاني، وآيةوالأشتياني، الله الأشتياني، والمرحوم الشيخوالشيخ محمد النهاوندي صاحب تفسير (نفحات الرحمن).
 
وبعد أحداث مسجد (كوهر شاد) اللصيق بالحرم الرضوي والتي وقعت عام 1354 هـ غادر مدينة مشهد متخفيا ً بين الجبال، متنكراً على غير هيئته وملابسه، حتى وصل إلى طهران ودخلها بشكل غير قانوني بعد أربعين يوماً ‘ ثم غادرها إلى كرمانشاه، ومنها إلى العراق.
 
وفي العراق حل في النجف مجاوراً لمرقد علي بن أبي طالب، حيث قطن مدرسة اليزدي لمدة عشر سنوات، وواصل إكمال المدارج العلمية. فحضر أبحاث الآيات والاساتذة العظام (فقها ً وأصولا ً) حيث حضر عند كل من :الميرزا النائيني (لسنة واحدة)، السيد بو الحسن الأصفهاني (سنتان)، والشيخ محمد حسين الاصفهاني (الكمباني)، والآغا ضياء الدين العراقي، والسيد جمال الدين الكلبايكاني، والشيخ كاظم الشيرازي، والشيخ موسى الخونساري لمدة (ست سنوات)، والميرزا عبد الهادي الشيرازي، والسيد محسن الحكيم، والسيد بو القاسم الخوئي(12 سنة) حتى أصبح واحداً من ألمع تلامذة السيد أبي القاسم الخوئي. كما حضر أيضا ً في الاخلاق عند أستاذ السالكين الآية السيد علي القاضي.
و بعد وبعد إقامة وانشغال بالدراسة والتدريس دامت عشرين عاما ً في حوزة النجف، غادر النجف عائدا إلى مدينة مشهد، وذلك في عام 1374 هـ الموافق (1955 م)، فقام بإمامة صلاة الجماعة في مسجد (كوهر شاد) لما يقارب 14 عشر عاما ً، كما تصدى للتدريس هناك. وإضافة إلى ذلك كان ينهض بدور الوعظ والإرشاد وإلقاء المحاضرات، خصوصا ً في شهر رمضان المبارك.
 
و بعد إقامة وانشغال بالدراسة والتدريس دامت عشرين عاما ً في حوزة النجف، غادر النجف عائدا إلى مدينة مشهد، وذلك في عام 1374 هـ الموافق (1955 م)، فقام بإمامة صلاة الجماعة في مسجد (كوهر شاد) لما يقارب 14 عشر عاما ً، كما تصدى للتدريس هناك. وإضافة إلى ذلك كان ينهض بدور الوعظ والإرشاد وإلقاء المحاضرات، خصوصا ً في شهر رمضان المبارك.
 
انتقل بعد ذلك إلى مدينة قم، حيث تصدى للتدريس منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا، وذلك نزولا ً عند رغبة جمع من علماء ومدرسي الحوزة العلمية في قم، وقد شرع بحثه في الأصول من حديث الرفع من مباحث البراءة من الأصول العملية، وقد أنجز دورة كاملة في علم الأصول وقطع شوطا ً كبيرا ً من الدورة الثانية، وقد بحث في الفقه مباحث كثيرة منها : المكاسب المحرمة، والصلاة وغيرهما، وهو اليوم يمارس تدريس مرحلة البحث الخارج في الفقه والأُصول في الحوزة العلمية بقم
* فی ذکری من کان مذهب الحق ذکراه.
* - في ذكرى آخر الخلفاء والحجج الالـهيـه.
* علی اعتاب ذکری المصیبة العظمی شهادة الصدیقة الکبری فاطمة الزهراء (ع).
* نخبة الكلام في معرفة الإمام.
* أسرار الصلاة.
51٬205

تعديل