نقوش ما قبل التاريخ: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2٬583 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
الرجوع عن تعديل معلق واحد من Khaled Saud Alotaibi إلى نسخة 50212211 من AStiasny.: بلا مصدر
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول مُسترجَع
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من Khaled Saud Alotaibi إلى نسخة 50212211 من AStiasny.: بلا مصدر)
وسم: استرجاع يدوي
[[ملف:Haljesta.jpg|تصغير|يسار|صورة مركبة من نقوش تاريخية في [[إسكندنافيا]] في (Västmanland) في [[السويد]] من [[العصر البرونزي]] هذه النقوش تم تلوينها لتصبح مرئية]]
أجمعت كتب التاريخ القديم على أن أرض الجزيرة العربية التي تستحوذ المملكة على أكثر من 70% من مساحتها تعد من أغنى دول العالم في نقوش الفنون الصخرية التي دلت تفاصيلها على وجود حضارات إنسانية قامت على أرضها خلال زمن ما قبل التاريخ أي قبل اكتشاف الكتابة، وبرزت بعضها في نقوش صخرية وجدت في : "الحناكية" بمنطقة المدينة المنورة، و"الشويمس، وجبة" في منطقة حائل المدرجتين ضمن قائمة مواقع التراث العالمي بمنظمة "اليونسكو".
 
وتعد الجزيرة العربية موطنًا للعديد من الحضارات الإنسانية، ومهدًا للرسالات السماوية والرسل، ومسرحًا للعديد من الأحداث التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وُعرف تاريخ أول هجرة للإنسان في الجزيرة العربية قبل نحو 17 ألف سنة، وعدت هذه الهجرة.. الأولى له بسبب الجفاف الذي حل بها في ذلك الوقت.
'''النقوش الحجرية''' {{إنج|petroglyph}} هي الرسوم التي نفذت بأزالة أجزاء من سطح الصخور بالحز أو الثقب أو البري أو الحفر.<ref>{{استشهاد بكتاب
وما لبثت السنين تمضي حتى عادت الكثير من الهجرات إلى الجزيرة بعد ازدهار أرضها، فتعاقبت الحضارات الإنسانية على أرضها، وخلّدت خلفها مجموعة من الآثار بقيت حتى عصرنا هذا في صورة : مبان، ونقوش صخرية، وكتابات، وعملات، وأوان، ومقابر، وسدود، وأسوار وقفت تجابه رياح التعرية آلاف السنين.
وبحسب ما ذكر الباحثون في التاريخ، فإن أكثر المناطق في الجزيرة العربية التي انطلقت منها الهجرات البشرية هي المناطق التي اكتشفت فيها مواقع العصر الحجري القديم الأوسط، كما في منطقتي : حائل، والجوف، إذ وجد فيهما أدوات "موستيرية"، وهي أدوات حجرية تتبع مرحلة ذلك العصر، لكن هذه الهجرات عادت إليها في بداية العصر الحجري الحديث، بسبب تحسّن أوضاع المناخ على أرضها.
ويعرف تأريخ بعض العينات العضوية وغير العضوية التي تكتشف في الأماكن الأثرية بواسطة تحليل (C14) الدولي الذي يُعطي رقمًا دقيقًا لها، في حين أظهرت الاكتشافات الأثرية التي وجدت في شبه الجزيرة العربية وجود نوع من الاتصال بين الحضارات التي عاشت على أرضها قبل التاريخ أي قبل 2300سنة قبل الميلاد، والحضارات الأخرى خارج الجزيرة. <ref>{{استشهاد بكتاب
| الأخير = Keyser
| الأول = James D.