مستخدم:عباد ديرانية/ملعب: الفرق بين النسختين

تم إزالة 4٬895 بايت ، ‏ قبل شهرين
ط
انتبه! تمّ استبدال المحتوى بـ 'انتقلت بعض الكائنات البحرية بين العصرين الميوسيني والبليوسيني من نقطة يعتق...'
ط
وسم: تعديل مصدر 2017
ط (انتبه! تمّ استبدال المحتوى بـ 'انتقلت بعض الكائنات البحرية بين العصرين الميوسيني والبليوسيني من نقطة يعتق...')
وسمان: استبدل تعديل مصدر 2017
 
انتقلت بعض الكائنات البحرية بين العصرين الميوسيني والبليوسيني من نقطة يعتقد أنها البحر الأبيض المتوسّط إلى البحر الأحمر عبر أخدود وادي الأردن، حتى وصلت إلى صبة البازلة في جبل الدروز.
تميز الفيلم بكلاسيكية الموضوع حيث يدور في عصر الإمبراطورية الرومانية في عصر ماركوس اوريليوس الذي يحاول تسليم سلطاته إلى قائد الجيوش ماكسيموس (راسل كرو) إلا أن ابنه كومودوس يقتله قبل أن ينفذ ما ينتويه، ويحاول كومودوس قتل ماكسيموس إلا أن هذا الأخير يهرب فينتقم منه كومودوس الذي أصبح امبراطورا خلفا لابيه ويقوم كومودوس بقتل زوجة مكسيموس وولده يصبح ماكسيموس عبدا مملوكا ثم مصارعا وتدور الأحداث في إطار مليء بالتشويق والإثارة. وهو عمل فني في التاريخ بمعنى أن كاتب القصة قد تصرف وتخيل وخلق شخصيات إضافية من عنده. فبينما تعد شخصيات ماركوس أوروليوس وكذلك كومودوس شخصيات تاريخية فإن شخصية ماكسيموس متخيلة، وقد قامت قناة الجزيرة الوثائقية بإنتاج فلم وثائقي من 45 دقيقة عن الفلم وأحداثه وقدمت مقتطفات من لقاءات مع صانعي الفلم بضمنهم كاتب السيناريو، وفي الفلم الوثائقي عرض لاكتشاف قبر لقائد روماني معاصر لماركوس اوروليوس اسمه ماكرينوس حكم هنغاريا ثم إسبانيا لكنه لم يصبح مجالداً (مبارزاً) ولا عبداً بل كان قائدا ناجحاً. باختصار كان عالم ماكسيموس حقيقيا وكذلك عدوه لكن الشخصية من صنع الكاتب
تميز الفيلم بكلاسيكية الموضوع حيث يدور في عصر الإمبراطورية الرومانية في عصر ماركوس اوريليوس الذي يحاول تسليم سلطاته إلى قائد الجيوش ماكسيموس (راسل كرو) إلا أن ابنه كومودوس يقتله قبل أن ينفذ ما ينتويه، ويحاول كومودوس قتل ماكسيموس إلا أن هذا الأخير يهرب فينتقم منه كومودوس الذي أصبح امبراطورا خلفا لابيه ويقوم كومودوس بقتل زوجة مكسيموس وولده يصبح ماكسيموس عبدا مملوكا ثم مصارعا وتدور الأحداث في إطار مليء بالتشويق والإثارة. وهو عمل فني في التاريخ بمعنى أن كاتب القصة قد تصرف وتخيل وخلق شخصيات إضافية من عنده. فبينما تعد شخصيات ماركوس أوروليوس وكذلك كومودوس شخصيات تاريخية فإن شخصية ماكسيموس متخيلة، وقد قامت قناة الجزيرة الوثائقية بإنتاج فلم وثائقي من 45 دقيقة عن الفلم وأحداثه وقدمت مقتطفات من لقاءات مع صانعي الفلم بضمنهم كاتب السيناريو، وفي الفلم الوثائقي عرض لاكتشاف قبر لقائد روماني معاصر لماركوس اوروليوس اسمه ماكرينوس حكم هنغاريا ثم إسبانيا لكنه لم يصبح مجالداً (مبارزاً) ولا عبداً بل كان قائدا ناجحاً. باختصار كان عالم ماكسيموس حقيقيا وكذلك عدوه لكن الشخصية من صنع الكاتب
 
تميز الفيلم بكلاسيكية الموضوع حيث يدور في عصر الإمبراطورية الرومانية في عصر ماركوس اوريليوس الذي يحاول تسليم سلطاته إلى قائد الجيوش ماكسيموس (راسل كرو) إلا أن ابنه كومودوس يقتله قبل أن ينفذ ما ينتويه، ويحاول كومودوس قتل ماكسيموس إلا أن هذا الأخير يهرب فينتقم منه كومودوس الذي أصبح امبراطورا خلفا لابيه ويقوم كومودوس بقتل زوجة مكسيموس وولده يصبح ماكسيموس عبدا مملوكا ثم مصارعا وتدور الأحداث في إطار مليء بالتشويق والإثارة. وهو عمل فني في التاريخ بمعنى أن كاتب القصة قد تصرف وتخيل وخلق شخصيات إضافية من عنده. فبينما تعد شخصيات ماركوس أوروليوس وكذلك كومودوس شخصيات تاريخية فإن شخصية ماكسيموس متخيلة، وقد قامت قناة الجزيرة الوثائقية بإنتاج فلم وثائقي من 45 دقيقة عن الفلم وأحداثه وقدمت مقتطفات من لقاءات مع صانعي الفلم بضمنهم كاتب السيناريو، وفي الفلم الوثائقي عرض لاكتشاف قبر لقائد روماني معاصر لماركوس اوروليوس اسمه ماكرينوس حكم هنغاريا ثم إسبانيا لكنه لم يصبح مجالداً (مبارزاً) ولا عبداً بل كان قائدا ناجحاً. باختصار كان عالم ماكسيموس حقيقيا وكذلك عدوه لكن الشخصية من صنع الكاتب
 
تقع في جنوب الأردن صخور بركانية محتولة عمرها أكثر من 600 مليون سنة، وهي صخور نشأت أصلاً في الدرع العربي النوبي.
ثبخنثص نثبخن خثصن ثنصخ خصثنب نخثص نثصخب نخث