مصطفى كمال أتاتورك: الفرق بين النسختين

ملف
(يجب أن تنتهي المضاربة.)
وسم: مُسترجَع
(ملف)
وسوم: المحرر المرئي: تبديل تعديلات طويلة مُسترجَع
== حياته المبكرة ==
مصطفى كمال أتاتورك هو ابن لأب يدعى [[علي رضا أفندي]] المولود في [[كوجاجيك]] عام 1881؛<ref name="Cunbur, Müjgan 2004">Cunbur, Müjgan. Türk dünyası edebiyatçıları ansiklopedisi, 2. cilt (2004), Atatürk Kültür Merkezi Başkanlığı: "Babası Ali Rıza Efendi (doğ. 1839), annesi Zübeyde Hanımdır Baba dedesi Hafız Ahmet Efendi, 14-15. yy'da Anadolu'dan göç ederek Makedonya'ya yerleşen Kocacık Yörüklerindendir."</ref> تنتمي عائلته إلى [[الآفرانتولار]]<ref name="Andrew Mango 2002, p. 27">^ Andrew Mango, Atatürk: The Biography of the Founder of Modern Turkey, Overlook TP, 2002, p. 27.</ref><ref>^ Ernest Jackh The Rising Crescent, Goemaere Press, 2007, p. 31, Turkish mother and Albanian father</ref><ref>^ Isaac Frederick Marcosson, Turbulent years, Ayer Publishing, 1969, p. 144.</ref><ref>^ Yale Richmond, From Da to Yes: understanding the East Europeans, Intercultural Press Inc., 1995, p. 212.</ref> أو لإحدى العشائر التركية التي هاجرت إلى الأناضول في القرن الرابع عشر والخامس عشر،<ref name="Cunbur, Müjgan 2004"/><ref>Kartal, Numan. Atatürk ve Kocacık Türkleri (2002), T.C. Kültür Bakanlığı: "Aile Selânik'e Manastır ilinin Debrei Bâlâ sancağına bağlı Kocacık bucağından gelmişti. Ali Rıza Efendi'nin doğum yeri olan Kocacık bucağı halkı da Anadolu'dan gitme ve tamamıyla Türk, Müslüman Oğuzların Türkmen boylarındandırlar."</ref><ref>^ Dinamo, Hasan İzzettin. Kutsal isyan: Millî Kurtuluş Savaşı'nın gerçek hikâyesi, 2. cilt (1986), Tekin Yayınevi, [1]</ref><ref>^ Vamik D. Volkan & Norman Itzkowitz, Ölümsüz Atatürk (Immortal Atatürk), Bağlam Yayınları, 1998, ISBN 975-7696-97-8, p. 37, dipnote no. 6 (Atay, 1980, s. 17)</ref><ref>^ [https://whereismacedonia.org/mustafa-kemal-ataturk-memorial-museum-in-village-kodzadzik-in-municipality-centar-zupa/ Mustafa Kemal Ataturk – memorial museum in village Kodzadzik (Коџаџик) in Municipality Centar Zupa (Центар Жупа)] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20141104163319/http://whereismacedonia.org/en/where-to-go-in-macedonia/museums-in-macedonia/327-mustafa-kemal-ataturk-memorial-museum-in-village-kodzadzik-in-municipality-centar-zupa |date=4 نوفمبر 2014}}</ref> ثم استقرت في [[سلانيك]] <ref>^ Önder, Ali Tayyar. Türkiye'nin etnik yapısı: halkımızın kökenleri ve gerçekler (2008), Kripto Kitaplar, sf. 320</ref> وهناك عمل "علي رضا افندي" موظفًا في الجمارك وتاجر أخشاب.<ref>^ Türk dili: dil ve edebiyat dergisi, 493-498. sayılar (1993), Türk Dil Kurumu, sf. 135</ref> كان علي رضا [[ملازم (رتبة عسكرية)|ملازم]] في الوحدات العسكرية المحلية أثناء [[حرب 93]] التي دارت بين عامي 1877 و1878. وهذا يصنف عائلة أتاتورك ضمن النخبة الحاكمة في الدولة العثمانية آنذاك.<ref>Atatürk, Kemal." Encyclopædia Britannica Ultimate Reference Suite. Chicago: Encyclopædia Britannica, 2011.</ref> وفي عام 1871، تزوج "علي رضا أفندي "بالسيدة" زبيدة"<ref>^ Kutay, Cemal. Atatürk'ün beraberinde götürdüğü hasret: Türkçe ibadet: ana dilimizle kulluk hakkı, 1. cilt (1998), Aksoy Yayıncılık, sf. 130</ref> وهي ابنة لعائلة ريفية. ولدت زبيدة في [[لانكاداس]] التي تقع غرب سالونيك في عام 1857.<ref>^ Cunbur, Müjgan. Türk dünyası edebiyatçıları ansiklopedisi, 2. cilt (2004), Atatürk Kültür Merkezi Başkanlığı, sf. 1: "Anne Zübeyde Hanım, Sangüllü Hacı Sofu soyundan Varyemezoğlu İbrahim Feyzullah Efendinin kızıydı. 1857 yılında doğan Zübeyde, henüz on dört yaşında iken evlendi. Ailesi, Selânik civarındaki Langaza beldesine gelip yerleşen Anadolu Türk"</ref><ref name="Atatürk, Kemal 2011">"Atatürk, Kemal." Encyclopædia Britannica Ultimate Reference Suite. Chicago: Encyclopædia Britannica, 2011.</ref> ولد مصطفى كمال اتاتورك - ذلك الابن الريفي – في سلانيك عام 1881 ميلاديًا.<ref>^ "19 Mayıs: Ata'nın doğum günüm dediği tarih". ntvmsnbc. Erişim tarihi: 20 Ağustos 2011.</ref> كان لديه خمسة أشقاء هم فاطمة، عمر، أحمد، نجية، ومقبولة، وقد توفوا جميعًا في سن صغير عدا مقبولة.<ref>^ Tuğlacı, Pars. Çağdaş Türkiye, 1. cilt (1987), Cem Yayınevi, sf. 2</ref> عند بلوغ مصطفى كمال السن الدراسي نشب خلاف بين والده ووالدته بشأن تحديد أي مدرسة سيلتحق بها. فكانت والدته تريده أن يلتحق بمدرسة "حافظ محمد أفندي"، أما والده فكان يرغب في أن يلتحق بمدرسة شمس أفندي الذي كان لديه رؤى جديدة في مجال التعليم في ذلك الحين.<ref name="Atatürk, Kemal 2011"/> وفي النهاية التحق مصطفى كمال بمدرسة الحي، وبعد مرور عدة أيام انتقل إلى مدرسة شمس أفندي،<ref>^ Atatürkçü düşünce (1992), Atatürk Araştırma Merkezi, Türk Tarih Kurumu Basımevi, sf. 696</ref> وظل أتاتورك طوال حياته يعترف بجميل أبيه لاتخاذه مثل هذا القرار لاختياره مدرسة" شمس افندي".<ref name="Atatürk, Kemal 2011"/>
[[ملف:Ataturk-1905-Zubeyde-Makbule.jpg|تصغير|يمين|مصطفى كمال مرتديا الزي العسكري مع والدته وأخته.]]
 
وفي عام 1888 فقد والده،<ref>^ Baba, İmran. Културните взаимодействия на Балканите и турската архитектура. Международен симпозиум 17-19 май 2000, Шумен-България (2001), Atatürk Kültür Merkezi Başkanlığı, sf. 24</ref> فقبع بجانب أخيه حسين – الأخ الغير شقيق من أمه – في مزرعة "رابلا"؛<ref name="Atatürk, Kemal 2011"/> منغمسًا في أعمال المزرعة تاركًا تعليمه <ref name="Atatürk, Kemal 2011"/> ومن ثم قررت والدته العودة إلى سالونيك وأن يُكمل أتاتورك تعليمه هناك.<ref>^ Aydemir, Şevket Süreyya. Tek adam (1963), Remzi Kitabevi, sf. 44</ref> وفي سالونيك تزوجت زبيدة بموظف جمرك يدعى "رجب بيه".<ref>^ Bayhan, Fatih. Gölgesinde Mustafa Kemal büyüten kadın Zübeyde Hanım (2008), Pegasus Yayınları, sf. 78</ref> فالوالد في عام 1878 كان قد استاجر منزلا قائمًا بشارع إصلاح خان – حي كوجا قاسم باشا كي يتزوج للمرة الثانية؛ ذلك المنزل كان قد بُني عام 1870 على يد مدرس رودوسلي الجنسية وهو الحاج محمد وقفي. إلا أنه عقب وفاة والده، انتقل مصطفى كمال وعائلته لمنزل صغير ذي طابقين وثلاث حجرات ومطبخ.<ref>^ İzmir Ticaret Odası, Atatürk'ün Evi - Bir ulusun geleceğinin doğduğu yer, y.y, t.y.:</ref> التحق مصطفى كمال أتاتورك [[بالمدرسة الرشدية المدنية بسالونيك]]، تلك المدرسة العلمانية رمز [[البيوقراطية]].<ref name="Atatürk, Kemal 2011"/> وفي عام 1893 التحق [[بمدرسة الرشدية]] [[العسكرية]]، -رغم اعتراض والدته- حيث اعجب بالزي العسكري للتلاميذ في مدرسة محي الدين.<ref name="Atatürk, Kemal 2011"/> وفي هذه المدرسة لقبه معلم الرياضيات "مصطفى صبرى بيه" باسم كمال ؛ ذلك اللقب الدال على النضج والكمال.<ref>^ "Atatürk'ün Hayatı Öğrenim Hayatı". Kara Harp Okulu. Erişim tarihi: 20 Ağustos 2011.</ref> كان مصطفى كمال أتاتورك يرغب في الالتحاق [[بمدرسة القللى الثانوية العسكرية]]، إلا أنه التحق [[بالمدرسة الرهبانية الثانوية العسكرية]] بتوصية حسن بك الضابط السلانيكي الذي كان بمثابة أخ أكبر له. وفي الفترة ما بين عام 1896 حتى عام 1899، تلك الفترة التي قبعها في تلك المدرسة، كان لمعلم التاريخ "محمد توفيق بي" أثر عظيم عليه؛ حيث أحاطه بكل مايثير شغفه نحو معرفة التاريخ.<ref>^ Ali Fuat Cebesoy, Sınıf Arkadaşım Atatürk, Temel Yayınları, İstanbul, 2000, s. 27.</ref> وفي عام 1897 بدأت [[حرب بين الدولة العثمانية واليونان]] فأراد مصطفى كمال التطوع فيها لكن ذلك لم يتحقق؛ لكونه طالبًا في المرحلة الثانوية وسنه لم يتخط السادسة عشر عامًا. أنهى المرحلة الثانوية بتفوق حيث احتل المركز الثاني على مستوى المدرسة.<ref>Celâl Erikan, Komutan Atatürk, Türkiye İş Bankası Kültür Yayınları, Ankara, 1972, s. 72.</ref> وفي الثالث عشر من مارس 1899،<ref>^ "KRONOLOJİ 1881 - 1912 Yılları". ataturk.net. Erişim tarihi: 20 Ağustos 2011.</ref><ref>^ Erikan, Celal (Mayıs 2006). "Ek IV - Notlar" (Türkçe). Komutan Atatürk (IV. Baskı bas.). İstanbul: Türkiye İş Bankası Kültür Yayınları. ss. 782. 975-458-288-2. "Okullardan kışın çıkışının nedeni Yunan Savaşı'ndan başlanarak kısa öğretim yılları uygulanmasındandır."</ref> التحق [[بالمدرسة الحربية]]، حيث تخرج في الحادي عشر من يناير 1905 برتبة رئيس أركان حرب مواصلًا التعلم في [[مدرسة أركان حرب( الأكاديمية الحربية)|مدرسة أركان حرب]].<ref name="Harp Tarihi Başkanlığı Yayınları 1972">T.C. Genelkurmay Harp Tarihi Başkanlığı Yayınları, Türk İstiklâl Harbine Katılan Tümen ve Daha Üst Kademelerdeki Komutanların Biyografileri, Genkur. Basınevi, Ankara, 1972, s.1-17.</ref>
== مسيرته العسكرية (1905-1918) ==
=== فترة التأهيل ===
[[ملف:Mustafa Kemal, 1905.jpg|تصغير|يمين|مصطفى كمال عام 1905.]]
اُرسل مصطفى كمال رئيس الأركان إلى [[الجيش الخامس (الدولة العثمانية)|الجيش الخامس]] القائم بالعاصمة [[دمشق]] وذلك عقب تخرجه من أجل التَدَرٌب. وهناك أثناء التدريب، كان له دور رئيسي في صفوف المدفعية والفرسان وسلاح المشاة. كان يعمل في الجيش الخامس تحت رئاسة لطفي مفيد بي. وأول تدريب له تم في الكتيبة الثلاثين لسلاح الفرسان.<ref>^ Erikan, Celal (Mayıs 2006). "IV. Suriye'de Başlayan Görev" (Türkçe). Komutan Atatürk (IV. Baskı bas.). İstanbul: Türkiye İş Bankası Kültür Yayınları. ss. 61-67. 975-458-288-2.</ref> في ذلك الوقت كان مصطفى كمال شديد الاهتمام بالثورات المتعددة الناشبة في [[سوريا]]، على اعتبار كونه ضابطًا بالأركان تحت التَدَرٌب، وعلى إثر أحد هذه الحروب اكتسب خبرة كبرى. بعد أربعة أشهر من ردعه للثورات، عاد إلى دمشق. وفي شهر أكتوبر من عام 1906 ذهب إلى سالونيك دون تصريح من الجيش، وذلك بعد تأسيسه لجمعية [[الوطن والحرية]] مع الرائد لطفى بي، ومحمود بي، ولطفى مفيد بك، والطبيب العسكري [[مصطفى جنتكين]]، أقام هناك فرعًا جديدًا للجمعية. وبعد مدة عاد إلى [[يافا]] بمعاونة حسن بك الذي كان بمثابة أخ له، كما أنه توسط له لدى أحمد بك حيث عرض عليه أن يرسل مصطفى كمال إلى بروسبي القائمة على الحدود المصرية؛ وبالفعل عُين في بروسبي. بعد فترة أرسل مرة أخرى إلى [[دمشق]] للتَدَرٌب في سلاح المدفعية.<ref>^ Ali Fuat Cebesoy, a.e.g., s. 117-119.</ref> وفي 20 يونيو 1907 أصبح نقيبًا ذا خبرة عالية. وفي 13 أكتوبر من العام نفسه عُين قائدًا للجيش الثالث.<ref name="Harp Tarihi Başkanlığı Yayınları 1972"/> وفي فبراير من عام 1908 انضم ل<nowiki/>[[جمعية الاتحاد والترقي]]، وذلك عند وصوله إلى سالونيك وعلمه بانضمام فرع جمعية الوطن والحرية إلى جمعية الاتحاد والترقي.<ref>^ Kâzım Karabekir (Haz: Faruk Özerengin), İttihat ve Terakki Cemiyeti 1896-1909, Emre Yayınları, İstanbul, 1994, s. 322.</ref> في 22 يونيو من العام نفسه عُين رئيس مفتشي الطرق الحديدية للمنطقة الشرقية الرومانية.<ref name="Harp Tarihi Başkanlığı Yayınları 1972"/> وفي أعقاب إعلان المشروطية في 23 يوليو 1908،<ref name="Erikan, Celal 2006">Erikan, Celal (Mayıs 2006). "V. Mustafa Kemal Selanik'te" (Türkçe). Komutan Atatürk (IV. Baskı bas.). İstanbul: Türkiye İş Bankası Kültür Yayınları. ss. 69-82. 975-458-288-2.</ref> أرسلته [[جمعية الاتحاد والترقي]] إلى غرب طرابلس إحدى مدن [[ليبيا]] في نهاية عام 1908 وذلك من أجل بحث المشاكل الاجتماعية والسياسية ودراسة الأوضاع الأمنية. وهناك نشر أتاتورك بين الليبين أفكار ثورة 1908، وسعى في كسب الأجناس الأخرى القاطنين هناك إلى سياسة جون ترك،<ref>^ Rachel Simon (1999). 'Reformlara Başlangıç: Mustafa Kemal Libya'da.' Jacob M. Landau (Yay. Haz.) (1999).Atatürk ve Türkiye'nin Modernleşmesi, İstanbul: Sarmal, ISBN 975-8304-18-6 (s. 39-48) içinde. s.40.</ref> وبجانب هذه المهمة السياسية اهتم أيضًا بالوضع الأمني لشعب المنطقة. درّب العساكر على خطط تكتيكية حديثة باعتباره قائد الحامية العسكرية في [[بنغازي]]، وذلك من خلال الأعمال الحربية التي كانت تنفذ خارج البلدة. أثناء فترة التمرين حاصر منزل الشيخ منصور المتمرد ووضعه تحت سيطرته كي يكون عبرة لكافة القوى المعارضة للنظام في المنطقة. بالإضافة لذلك بدأ الجيش الاحتياطي في تنفيذ خطة لحماية أهالي المنطقة وما يحيط بها من مناطق ريفية.<ref name="Erikan, Celal 2006"/><ref>^ Rachel Simon, a.g.e., s. 46.</ref> في الثالث عشر من يناير 1909 صار رئيس أركان حرب لفرقة رديف بسالونيك، وفي الثالث عشر من أبريل [[1909]] صار رئيس أركان حرب للوحدات العسكرية الأولى المتصلة بجيش الحركة الذي توجه إلى [[إسطنبول]] في 19 أبريل من العام نفسه بقيادة الأميرالاي [[محمود شوكت باشا]]، الذي توجه إلى هناك بعد اجتيازه مدينتي سالونيك وأدرنة لقمع عصيان 31 مارس الذي بدأ مع عصيان الكتيبة الثانية والرابعة للقناصة والتي تطورت أحداثها بتدخل قوات أخرى. وفيما بعد تقلد مناصب عدة منها رئاسة أركان حرب الجيش الثالث، ورئاسة مركز التدريبات العسكرية بالجيش الثالث نفسه، ورئاسة أركان حرب الفيلق الخامس، ورئاسة سلاح المشاة الثامن والثلاثين.<ref name="Harp Tarihi Başkanlığı Yayınları 1972"/><ref name="Erikan, Celal 2006"/> وفقًا لكتاب ستيوارت كلاين "التسلسل الزمني للطيران التركي"<ref>Türker, Şule (16 Ocak 2003). "[http://www.gazetevatan.com/tek-korkusu-ucaga-binmekti-3482-yasam/ Tek korkusu uçağa binmekti]". Gazetevatan. 5 Temmuz 2015 tarihinde kaynağından [https://web.archive.org/web/20150705004217/http://www.gazetevatan.com/tek-korkusu-ucaga-binmekti-3482-yasam/ Arşivlendi]. Erişim tarihi: 3 Temmuz 2015. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20200126005722/http://www.gazetevatan.com/tek-korkusu-ucaga-binmekti-3482-yasam/ |date=26 يناير 2020}}</ref> ، شارك مصطفى كمال في مناورات بيكاردي التي عقدت في فرنسا عام 1910. هنا، تم إجراء رحلات تجريبية للطائرات المنتجة حديثًا. منعت علي رضا باشا مصطفى كمال، الذي أراد الانضمام إلى إحدى هذه الرحلات. ثم تحطمت تلك الرحلة التي تحطمت على الأرض أثناء العودة.<ref>Akın, Sunay (2009). ''[https://www.cayyolu.com.tr/haber/Ataturk-ucaga-neden-hic-binmedi/41436 Ay Hırsızı]''. İstanbul: İş Bankası Kültür Yayınları. s. 120. ISBN 978-9944-88-752-6. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190209232034/https://www.cayyolu.com.tr/haber/Ataturk-ucaga-neden-hic-binmedi/41436 |date=9 فبراير 2019}}</ref> على الرغم من أن بعض المصادر تزعم أن أتاتورك كان خائفًا من ركوب الطائرة بناءً على هذه القصة، إلا أن مؤلف كتاب كلاين يذكر أن أتاتورك استقل الطائرة بعد ثلاث مرات من الحادث.<ref>"[http://gundem.bugun.com.tr/marmaranin-altindaki-34-yillik-sir-haberi/71828 Marmara'nın altındaki 34 yıllık sır]". 5 Temmuz 2015 tarihinde kaynağından [https://web.archive.org/web/20150705025534/http://gundem.bugun.com.tr/marmaranin-altindaki-34-yillik-sir-haberi/71828 Arşivlendi]. Erişim tarihi: 5 Temmuz 2015. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20150705025534/http://gundem.bugun.com.tr/marmaranin-altindaki-34-yillik-sir-haberi/71828 |date=5 يوليو 2015}}</ref>
 
==== جهود التحديث ====
[[ملف:Ataturk visits a school.jpg|تصغير|يسار|أتاتورك في المدرسة الثانوية إزمير في 1 فبراير 1931.]]
[[ملف:Ataturkstatue.jpg|تصغير|يسار|تمثال لأتاتورك في اسطنبول وهو يبدل الأبجدية العربية بالأبجدية اللاتينية.]]
قام مصطفى كمال بإعلان تعديلات جذرية تميزت بالانتقال التام والنهائي من القوانين والسمات التي ميزت العهد العثماني إلى منظومة قانونية واجتماعية جديدة اتسمت بفصل الشأن الديني عن الشأن العام. قام أتاتورك بحصر القوانين الدينية فقط بالمجالات ذات الصلة بالدين، وفصل نهائيا فروع القانون الأخرى عنه.
في 1 مارس 1926 دخل القانون الجنائي التركي الجديد حيز التنفيذ. وقد أخذ جزء كبير منه من القانون الجنائي الإيطالي. وفي 4 أكتوبر 1926 أغلقت المحاكم الشرعية.
 
=== الأحداث السياسية ===
[[ملف:Atatürk vatandaşla sohbet ediyor (30 Aralık 1931).jpg|تصغير|يسار|أتاتورك يتحدث مع أحد المدنيين في 30 ديسمبر 1931.]]
عقب إعلان الجمهورية، أسس ( رؤوف بك - كاظم كرابكير باشا - رفعت باشا - على فؤاد باشا ) عدا مصطفى كمال - هؤلاء الاعضاء الأربع للكادر الخماسي الذي بدأ الصراع القومي - الحزب الراقي الجمهورى. تم إغلاق هذا الحزب مع إعلان حالة الطوارى "الأحكام العرفية" على إثْر [[حادث الشاب]] ([[ثورة الشيخ سعيد]] - [[ثورة الشرق]]) الذي تم في مارس 1925. وفي عام 1926، كانت هناك [[محاولة اغتيال في إزمير|محاولة لاغتياله]] في [[إزمير]]. وفي المؤتمر الثاني [[حزب الشعب الجمهوري (تركيا)|للحزب الشعبي الجمهوري]] الذي عُقد في [[أنقرة]] ما بين الخامس عشر والعشرين من أكتوبر عام1927، ألقى [[خطبة]] توضح تأسيس الجمهورية، وحرب الاستقلال.<ref>^ [3]</ref>
تلك الخطبة التي تضمنت مفهوم حرب الاستقلال من الناحية الحربية، شكلت أساسًا للرؤية الرسمية المتعلقة بالصراع القومي الخاص بالجمهورية التركية، بالإضافة إلى أنها حملت خصيصة الحرب الكلامية تجاه القادة العسكريين والسياسيين، وهي الحرب التي شنها ونفذها ( رؤوف بك - كارابكير بك مع مصطفى كمال لإشعال فتيل الصراع القومي.<ref>^ Söylev ve Demeçler, Uludağ Üniversitesi Yayınları,2007</ref> في عام 1927 تقاعد عن العسكرية برتبة [[مشير]]. وبتعديل الدستور تم حذف كافة النصوص الدينية من المادة السادسة والعشرين من الدستور التي تنص على أن [[الإسلام]] هو دين الدولة، كما أنها تحدد مهام ومسؤوليات [[المجلس الشعبي التركي]]، بالإضافة إلى نزع كلمة الله من اليمين الجمهوري. وفي برنامج الحزب الشعبي الجمهوري لعام 1931، تم إعلان ذلك كأحد العناصر الأساسية للحزب العلماني.<ref>^ "Atatürk ve Laiklik". Atatürk Araştırma Merkezi Dergisi, Sayı 24, Cilt: VIII. Temmuz 1992. Erişim tarihi: 26 Nisan 2011.</ref> في الثاني عشر من أغسطس عام 1930 اُسس [[الحزب الجمهوري الليبرالي|الحزب الجمهوري الحر]] تكريمًا ل[[فتحى بك]] الصديق المقرب لمصطفى كمال باشا، بهدف تحقيق حياة ديمقراطية وتقديم اقتراحات لحكومة [[عصمت باشا]]، ثم قام بضم أخته [[مقبولة هانم]] وصديق الطفولة والدراسة [[نورى بك]] لعضوية الحزب.<ref>^ Koçak, Cemil. Belgelerle iktidar ve Serbest Cumhuriyet Fırkası: tarih yazımında Serbest Cumhuriyet Fırkası (2006), İletişim Yayınları, sf. 197</ref> إلا أنه في السابع عشر من نوفمبر عام 1930 تم إغلاق الحزب نتيجة لتخوف المتشددين من استغلالهم للحزب <ref>^ Mavioğlu, E. (30 Mart 2004). "Türkiye'de Sol Nerede?...(01)". 25 Nisan 2011 tarihinde erişildi, paragraf 14</ref> واستهداف الحزب لمصطفى كمال.<ref>^ Çavdar, T. (1995). "Serbest Fırka", Cumhuriyet Dönemi Türkiye Ansiklopedisi, Cilt 8. sf. 2058. İletişim Yayınları, İstanbul</ref> قبل خوض هذه التجربة الديمقراطية، أقر قانون عقاب عسكري معتقدًا أن تدخل الجيش في السياسة سيُلحق الضرر بالشأن الديمقراطي؛ وطبقًا للمادة 148 من هذا القانون، تم منع كل من انتسب إلى الجيش من المشاركة في المظاهرات أو الاجتماعات السياسية أو من أن يكون عضوًا داخل حزب سياسي، كما مُنع أيضًا من التواجد في الندوات ذات المقاصد السياسية، كتابة مقالات سياسية وإلقاء خطب سياسية. في المؤتمر الذي عُقد في التاسع والعشرين من أكتوبر عام 1933، بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس الجمهورية التركية، عُرض على المجتمع التركي وعلى العالم أجمع البنية الأساسية لهذه المنظمة، بالإضافة إلى الحديث عن المستقبل.<ref>^ [4]</ref>
366

تعديل