الزاوية التيجانية الكبرى بفاس: الفرق بين النسختين

ط
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V4.7*)
قبل بناء الزاوية كان أبو العباس التيجاني يتخذ منزله في مدينة فاس كفضاء للعبادة والذكر رفقة مريديه. قرر بناء الزاوية سنة 1800 واشترى بيتا خربا مهجورا، كان يتجمع فيه [[جذبة (تصوف)|المجاذيب]] [[ذكر (إسلام)|للذكر]]، في حي حومة الدرداس تتوسطه [[كرمة (نبات)|كرمة]] كبيرة، وهي الشجرة التي سيدفن في موضعها لاحقا. احتج بعض مناوئيه على عملية البناء ورفعوا الأمر لدى السلطان مولاي [[سليمان بن محمد|سليمان]] الذي لم يقبل تظلماتهم وأجاز العملية بل وساهم ماديا في عملية بناء الزاوية.<ref name=":0" />
 
انطلقت عملية البناء في شهر ربيع الأول لسنة 1800 وكانت اللزاوية في شكلها الأولي مكونة من فضائين: الأول الذي يأزييأوي الضريح ويمتد إلى غاية الصومعة الحالية والثاني يمتد إلى باب الجياد.<ref name=":1">{{استشهاد ويب
| مسار = https://fesnews.net/343896/2019/04/15/
| عنوان = الزاوية التيجانية: قبلة المريدين من جنوب الصحراء