محرك بخاري: الفرق بين النسختين

أُضيف 78 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
المحرك البخاري يتطلب [[مرجل|المرجل]] لتسخين الماء وتحويله إلى [[بخار]]. وتمارس قوة البخار ذو [[ضغط|الضغط]] المرتفع لدفع المكبس في أسطوانة كما في محرك السكك الحديدية، أو في إدارة [[توربين|التوربينات]]. تلك الحركة التي يمكن تسخيرها لدفع العجلات أو الآلات، والتوربينات التي تولد الكهرباء عن طريق توصيلها [[مولد كهربائي|بمولد للكهرباء]].
 
من مميزات المحرك البخاري أنه يمكن استخدام مصادر عديدة [[حرارة|للحرارة]] معه لتوليد [[بخار|البخار]] في المرجل ورفع درجة حرارته؛ ولكن الأكثر شيوعاً هو احتراق [[فحم|الفحم]] والحطب أو منتجات [[نفط|النفط]]. ولتوليد الطاقة الكربائية بواسطة المفاعلات النووية يستخدم [[وقود|الوقود النووي]] أولاً لإنتاج بخار الماء عالي الضغط والحرارة، ثم يُوجه البخار الناتج إلى [[توربين|التوربين]] والذي يقوم بدوره بتدوير [[مولد كهربائي|المولد الكهربائي]].<ref>{{استشهاد ويب| مسار = https://rdgs.dk/djg/pdfs/109/1/GEO_109_1_4.pdf| عنوان =| مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20130725013047/http://rdgs.dk/djg/pdfs/109/1/GEO_109_1_4.pdf | تاريخ أرشيف = 25 يوليو 2013 | وصلة مكسورة = yes | تاريخ الوصول = أكتوبر 2020 }}</ref>
مخترع المحرك البخاري هو '''[[جيمس واط]]''' ([[1736]] – [[1819|1819م]]) كان مهندسا [[اسكتلندي]]، ولد في '''جرينوك''' من أب كان يعمل بالتجارة دون أن يحقق نجاحا. تلقى واط تدريبه عند صانع للأدوات في [[لندن]]. ثم عاد إلى [[جلاسجو]] ليعمل في مهنته. وقد كان '''واط '''على علاقة صداقة قوية مع الفيزيائي [[جوزيف بلاك]] مكتشف [[الحرارة الكامنة]]، وكان لهذه الصداقة الأثر الهام في توجيه واط إلى الاهتمام [[طاقة حرارية|بالطاقة الحرارية]] وتوصل إلى أنه يمكن الاستفادة من [[بخار|البخار]] كقوة محركة. وقد أجرى عدة تجارب للاستفادة من ضغط البخار. ثم وقع في يده محرك بخاري من طراز نيوكومن فاخترع له [[مكثف|مكثفا]] وأجرى عليه بعض التعديلات والتحسينات مثل إدخال [[المضخة الهوائية]] وغلاف لأسطوانة البخار وزوده بمؤشر للبخار، مما جعل المحرك البخاري آلة تجارية ناجحة.