أرض غراهام: الفرق بين النسختين

تم إضافة 138 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
ط (بوت:إصلاح تحويلات القوالب)
'''أرض غراهام''' هي منطقة من [[شبه الجزيرة القطبية الجنوبية]] الممتدة شمال الخط الواصل بين [[رأس جيرمي]] و[[رأس أغاسيز]]. يتوافق هذا الوصف لأرض غراهام مع اتفاق عام 1964 الموقع بين [[اللجنة البريطانية القطبية الجنوبية لأسماء الأماكن|لجنة أسماء الأماكن القطبية الجنوبية]] [[المملكة المتحدة|البريطانية]] و[[اللجنة الاستشارية للأسماء في القارة القطبية الجنوبية]] [[الولايات المتحدة|الأمريكية]]، حيث تمت فيها الموافقة على تسمية "شبه الجزيرة القطبية الجنوبية" للإشارة إلى شبه الجزيرة الكبرى في [[القارة القطبية الجنوبية]]، والموافقة على تسميات أرض غراهام و[[أرض بالمر]] للشطرين الشمالي والجنوبي على التتالي. ويقع الخط الفاصل بينهما تقريبياً حوالي 69 درجة جنوباً.
 
سميت أرض غراهام نسبة إلى لورد الأميرالية الأول [[سير (لقب)|السير]] [[السير جيمس غراهام (البارونيت الثاني)|جيمس غراهام]] خلال الفترة التي قام بها جون بيسكو باستكشاف القسم الغربي من أرض غراهام عام 1832.<ref name=Stanton>{{استشهاد بكتاب|الأخير1=Stanton|الأول1=William|عنوان=The Great United States Exploring Expedition|السنة=1975|وصلة=https://archive.org/details/greatunitedstate00will|تاريخ=1975|ناشر=University of California Press|مكان=Berkeley|isbn=0520025571|صفحات=[https://archive.org/details/greatunitedstate00will/page/147 147]}}</ref> أدَّعت كل من الأرجنتين سيادتها على المنطقة (كجزء من [[المقاطعة الأرجنتينية بالقارة القطبية الجنوبية]])، وبريطانيا (كجزء من [[المقاطعة البريطانية بالقارة القطبية الجنوبية]]) وتشيلي (كجزء من [[إقليم أنتاركتيكا التشيلي|إقليم القارة القطبية الجنوبية التشيلي]]).
 
تعدّ أرض غراهام أقرب أجزاء القارة القطبية الجنوبية إلى [[أمريكا الجنوبية]].<ref>[http://sci.esa.int/science-e/www/object/index.cfm?fobjectid=41768 ESA Science & Technology: Graham Land<!-- Bot generated title -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20130620092730/http://sci.esa.int/science-e/www/object/index.cfm?fobjectid=41768 |date=20 يونيو 2013}}</ref> وهذا ما جعلها وجهة معتادة تقصدها السفن الصغيرة التي تنقل السياح ضمن رحلات تجارية من أمريكا الجنوبية إلى القارة القطبية الجنوبية.<ref>[https://www.telegraph.co.uk/travel/destinations/antarctica/articles/A-continent-all-to-ones-self-cruising-to-Antarctica/ A cruise to Antarctica is a trip like no other] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20190115233715/https://www.telegraph.co.uk/travel/destinations/antarctica/articles/A-continent-all-to-ones-self-cruising-to-Antarctica/ |date=15 يناير 2019}}</ref> بينما لا يُسمح للسفن الأكبر حجماً إنزال الركاب في المنطقة.