فيزياء: الفرق بين النسختين

تم إضافة 264 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
{{مفصلة|الفيزياء في عصر الحضارة الإسلامية|العلم في أوروبا في العصور الوسطى}}
[[ملف:Pinhole-camera.svg|تصغير|300بك|الطريقة الأساسية لعمل الكاميرا ذات الثقب.]]
[[ملف:Hazan.png|300px|تصغير|يسار|[[ابن الهيثم]]، مؤلف كتاب البصريات وصاحب تجارب [[حجرة مظلمة|الكاميرا المظلمة]].]]
سقطت [[الإمبراطورية الرومانية الغربية]] في القرن الخامس، مما أدى إلى انخفاض المساعي الفكرية في الجزء الغربي من [[أوروبا]]. على النقيض من ذلك، قاومت [[الإمبراطورية البيزنطية|الإمبراطورية الرومانية الشرقية]] (المعروفة أيضًا باسم [[الإمبراطورية البيزنطية]]) هجمات البرابرة، واستمرت في تقدم مجالات التعليم المختلفة، بما في ذلك الفيزياء.<ref>Lindberg, David. (1992) ''The Beginnings of Western Science''. University of Chicago Press. Page 363.</ref>
في القرن السادس عشر، أنشأ إيزيدور ميليتوس مجموعة مهمة من أعمال [[أرخميدس]] التي تم نسخها من [[طرسية أرخميدس]].
كانت أبرز الابتكارات في مجال ال[[بصريات]] والرؤية، والتي جاءت من أعمال العديد من العلماء مثل [[ابن سهل]] و[[الكندي]] و[[ابن الهيثم]] و[[كمال الدين الفارسي]] و[[ابن سينا]]. كان العمل الأكثر بروزًا هو كتاب البصريات، الذي كتبه ابن الهيثم، والذي دحض فيه بشكل قاطع الفكرة اليونانية القديمة عن الرؤية، لكنه توصل أيضًا إلى نظرية جديدة. في الكتاب، قدم دراسة لظاهرة [[كاميرا|الكاميرا]] الغامضة (نسخة عمرها ألف سنة من الكاميرا ذات الثقب) وتعمق أكثر في الطريقة التي تعمل بها العين نفسها. باستخدام التشريح ومعرفة العلماء السابقين، تمكن من البدء في شرح كيف يدخل الضوء إلى العين. أكد أن أشعة الضوء مركّزة، لكن التفسير الفعلي لكيفية ضوء الضوء المرتقب على الجزء الخلفي من العين كان ينتظر حتى عام 1604. وقد أوضحت أطروحته على ضوء الكاميرا الغامضة، قبل مئات السنين من التطور الحديث للتصوير الفوتوغرافي.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Howard|Rogers|1995|pp=6–7}}</ref>
 
أثر كتاب البصريات المؤلف من سبعة مجلدات بشكل كبير على التفكير عبر تخصصات من نظرية الإدراك البصري إلى طبيعة المنظور في فن [[العصور الوسطى]]،{{sfn|Smith|2001|loc=Book I [6.85], [6.86], p. 379; Book II, [3.80], p. 453}} في كل من الشرق والغرب، لأكثر من 600 عام. كان العديد من العلماء الأوروبيين في وقت لاحق وزملائه من الذين كانوا يمتلكون الموهبة [[رياضيات|الرياضية]]، من [[روبرت جروسيتيست]] و[[ليوناردو دا فينشي|ليوناردو دافنشي]] إلى [[رينيه ديكارت]] و[[يوهانس كيبلر|يوهانز كيبلر]] و[[إسحاق نيوتن]]، في ديونه. في الواقع، فإن تأثير ابن الهيثم للبصريات يصنف إلى جانب تأثير نيوتن الذي يحمل نفس العنوان، والذي تم نشره بعد 700 عام.
 
كان لترجمة كتاب البصريات تأثير كبير على [[أوروبا]]. من ذلك، تمكن العلماء الأوروبيون لاحقًا من بناء أجهزة تكررت تلك التي أنشأها ابن الهيثم، وفهمت طريقة عمل الضوء. من هذا، تم تطوير أشياء مهمة مثل النظارات والنظارات المكبرة والتلسكوبات والكاميرات.