فيزياء: الفرق بين النسختين

تم إزالة 1 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
 
وضعت مبادئ الميكانيكا الكمومية خلال العشرينات من القرن الماضي، من قبل مجموعة متميزة من الفيزيائيين. في سنة [[1924]]، توصل [[لويس دي بروي|لويس دي بروليه]] إلى إدراك أن الأجسام أيضا يمكنها أن تتصرف على أنها موجات، وهو ما يعبر عنه [[ازدواجية موجة-جسيم|بمثنوية الموجة والجسيم]]. وقدمت على خلفية ذلك صياغتان رياضيتان مختلفتان وهما؛ [[معادلة شرودنغر|الميكانيكا الموجية]] التي وضعها [[إرفين شرودنغر]] وهي تنطوي على استخدام كائن رياضي يسمى [[دالة موجية|دالة الموجة]]، يصف احتمال وجود جسيم في بقعة ما من الفضاء و[[ميكانيكا المصفوفة|ميكانيكا المصفوفات]] التي أنشأها [[فيرنر هايزنبيرغ|فيرنر هايزنبرغ]] و[[ماكس بورن]]، وهي تصف الجسيمات على أنها [[مصفوفة (توضيح)|مصفوفات]] تتغير مع الزمن. ومع أن هذه الأخيرة لا تشير إلى دالة موجة أو مفاهيم مماثلة، إلا أنها تتوافق مع معادلة شرودنغر ومع الملاحظات التجريبية.<ref>Camilleri, K. (2009). ''Heisenberg and the Interpretation of Quantum Mechanics: the Physicist as Philosopher'', Cambridge University Press, Cambridge UK, {{ردمك|978-0-521-88484-6}}.</ref><ref>Preparata, G. (2002). ''An Introduction to a Realistic Quantum Physics'', World Scientific, River Edge NJ, {{ردمك|978-981-238-176-7}}.</ref>
وقد شكل [[مبدأ الريبة|مبدأ عدم اليقين]] الذي صاغه [[فيرنر هايزنبيرغ|هايزنبرغ]] في سنة [[1927]] أحد أهم مبادئ الميكانيكا الكمومية،<ref name=Sen2014>{{استشهاد بدورية محكمة |الأخير1 = Sen | الأول1 = D. | عنوان = The Uncertainty relations in quantum mechanics | مسار = http://www.currentscience.ac.in/Volumes/107/02/0203.pdf | صحيفة = Current Science | المجلد = 107| العدد = 2| سنة = 2014| صفحات = 203–218 | مسار أرشيف = https://web.archive.org/web/20190924115453/https://www.currentscience.ac.in/Volumes/107/02/0203.pdf | تاريخ أرشيف = 24 سبتمبر 2019 }}</ref> وهو ينص على محدودية قدرتنا في قياس خاصيتين معينتين لجسيم ما في نفس الوقت وبدرجة عالية من الدّقة. ويضع هذا حدًا لمبدأ [[حتمية|الحتمية]] المطلقة الذي يشير إلى إمكانية التنبؤ بشكل دقيق بحالة نظام انطلاقا من حالته السابقة، حيث أن الظواهر الكمومية لا يمكن تفسيرها إلا بطريقة [[احتمال|احتمالية]]. وقد أدى هذا الأمر إلى جدال علمي كبير دار بين أعظم فيزيائيي القرن العشرين، بما فيهم [[ألبرت أينشتاين]] الذي عارض هذا [[تفسير كوبنهاغن|التفسير الاحتمالي]] بالرغم من إسهاماته الهامة في تأسيس الميكانيكا الكمومية.<ref>{{استشهاد بكتاب| عنوان = Quantum Mechanics: An Introduction | مؤلف = Walter Greiner | ناشر = Springer | سنة = 2001 | isbn = 978-3-540-67458-0 | مسار = https://books.google.com/?id=7qCMUfwoQcAC&pg=PA29&dq=wave-particle+all-particles |مسار أرشيف= https://web.archive.org/web/20200310030730/https://books.google.com/?id=7qCMUfwoQcAC&pg=PA29&dq=wave-particle+all-particles|تاريخ أرشيف=2020-03-10}}</ref>{{للهامش|ج7}}
 
وفي سنة [[1928]]، قام الفيزيائي البريطاني [[بول ديراك]] بوضع الميكانيكا الكمومية بصيغتيها الموجية والخطية (المصفوفات) ضمن صياغة أشمل في إطار نظرية [[النسبية الخاصة]]. وقد تنبأت صياغته بوجود [[مادة مضادة|الجسيمات المضادة]]. وتم تأكيد هذا الأمر تجريبيا سنة [[1932]]، باكتشاف مضاد الإلكترون أو [[بوزيترون|البوزيترون]].