عبد الله سراج الدين الحسيني: الفرق بين النسختين

تعديل طفيف
ط (زيادة تصنيفين)
(تعديل طفيف)
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
{{صندوق معلومات شخص}}
{{تعظيم|تاريخ=أكتوبر 2010}}
{{لا مصدر| تاريخ الوفاة = 4 مارس 2016}}2002
| مكان الوفاة = حلب، سوريا
{{صندوق معلومات شخص}}
| المدرسة الأم = المدرسة الخسروية
}}
 
هو '''عبد الله سراج الدين الحسيني'''. ولد سنة 1342 للهجرة النبوية الموافقة لسنة [[1924]]م، بمدينة [[حلب]]. والده الشيخ الإمام [[محمد نجيب سراج الدين]]. التحق بالمدرسة الشرعية ([[المدرسة الخسروية]])، ونبغ بين أقرانه، وحفظ [[القرآن]]، واشتغل بحفظ الحديث ودراسته. وفي السنة الأخيرة لمدرسة الخسروية تغيرت المناهج، وأدخل عليها منهاج [[وزارة المعارف]] ([[وزارة الأوقاف (سوريا)|وزارة الأوقاف]] لاحقًا) بكامله، فخفت المناهج الشرعية، فاعتزل الشيخ المدرسة، وعكف على علوم الشريعة وبدأب عظيم وتحت إشراف والده وتوجيهه. وكان من شيوخه الشيخ [[محمد راغب الطباخ]] (مؤرخ حلب ومحدثها). وقد بلغ محفوظه نحو ثمانين ألف حديث؛ من أحاديث السنة والمسند والترغيب والترهيب والتفسير وغير ذلك. واعتنى عناية كبيرة بمختلف علوم الشرع وعلوم العقل واللغة حتى صار بحراً في كل علم منها، وما لبث أن طار صيته في العلوم الشرعية وخاصة [[علم الحديث]] ومصطلحه، وعُهِد إليه بالتدريس في المدارس الشرعية و[[المدرسة الشعبانية]]، إضافة إلى دروسه العامة في المساجد.
 
افتتح [[المدرسة الشعبانية]]، سنة [[1960]]م، التي صارت مطمحاً للعلماء في [[حلب]] وغيرها.
 
وقد دأب في حياته على إلقاء الدروس في المدارس المختلفة كالشعبانية والخسروية وفي جوامعَ عدَّةٍ [[جامع أميةحلب الكبير في حلب|كالجامع الكبير]] و[[جامعوجامع الحموي]] و[[جامع بانقوسا|وجامع بنقوسا]] و[[جامع سليمان]].
 
توفي يوم الإثنين [[20 ذو الحجة|20 ذي الحجة]] [[1422 هـ|1422]] من الهجرة الشريفة الموافق [[4 / 3 /مارس]] [[2002 م|2002م]] في مدينة [[حلب]]، وقد خرج الآلاف من سكان مدينة حلب من محبيه ومريديه لتوديع هذا الشيخ.
 
== تصانيفه ==
108

تعديل