المحكم والمحيط الأعظم: الفرق بين النسختين

تم إضافة 58 بايت ، ‏ قبل 4 أشهر
(تصحيح خطأ)
وسم: مُسترجَع
وسم: مُسترجَع
 
== مصادر المحكم والمحيط الأعظم ==
كما أنكأنّك تجد في مقدمة المخصص لابن سيدة عرضاشاملاعرضا شاملا في مقدمته للمصادر التي اعتمد عليها لتأليف معجمه، حرص صاحب المحكم على نفس الأمر فعرض لناقائمةلنا قائمة بأسماء أمّهات الكتب التي رجع عليهاإليها لجمع مادةمادّة معجمه وترتيبها فقال: "وأماوأمّا ما ضمناه كتابنا هذا من كتب اللغة: فمصنف أبي عبيد، والإصلاح، والألفاظ، والجمهرة، وتفاسير القرآن، وشروح الحديث، والكتاب الموسوم بالعين (ما صح لدينا منه وأخذناه بالوثيقة عنه) وكتب [[الأصمعي]]، والفراء،و[[الفرّاء]]، وأبي زيد، وابنو[[ابن الأعرابي،الأعرابي]]، وأبي عبيدة، والشيباني،و[[الشيباني]]، واللحيانيو[[اللحياني]]. وما سقط إلينا من جميع ذلك، وكتب ثعلب: المجالس،[[المجالس]]، والفصيح،و[[الفصيح]]، والنوادر،و[[النوادر]]، وكتابا أبي حنيفة، وكتب [[كُرَاع]]. إلى غير ذلك من المختصرات كالزبرج، والمكنّى، والمُبنّى، والمثنّى، والأضداد،و[[الأضداد]]، والمبدل، والمقلوب، وجميع ما اشتمل عليه كتاب [[سيبويه]] من اللغة المعللة العجيبة، الملخصة الغريبة، المؤثرة لفضلها، والمستراد لمثلها، وهو حلى كتابي هذا وزينه، وجماله وعينه، مع ما أضفته إليه من الأبنية التي فاتت كتاب سيبويه معللة، عربية كانت أو دخيلة. وأما ما نثرت عليه من كتب النحويين المتأخرين، المتضمنة لتعليل اللغة، فكتب أبي علي الفارسي: الحلبيات والبغداديات والأهوازيات، والتذكرة والحجة والأغفالوالإغفال والإيضاح وكتاب الشعر. وكتب أبي الحسن بن [[الرماني]] كالجامع والأغراض، وكتب [[أبي الفتح عثمان بن جنى]] كالمغرب والتمام، وشرحه لشعر المتنبي،[[المتنبي]]، والخصائص، وسر الصناعة، والتعاقب، والمحتسب. إلى أشياء اقتضبتها من الأشعار الفصيحة، والخطب الغريبة الصحيحة"<ref>أنظر مقدّمة كتاب المحكم والمحيط الأعظم طبعة القاهرة، ج 1، ص 15؛ وانظر أيضا المخصص، تحقيق محمد محمود بن التلاميد التركزي الشنقيطي، القاهرة، بولاق، 1335- 1340هـ/ 1916_ 1921م، ج 1، ص 11-12</ref>.
 
== المراجع ==
229

تعديل