توسل (إسلام): الفرق بين النسختين

تم إضافة 4٬369 بايت ، ‏ قبل 11 سنة
(تم الاسترجاع إلى المراجعة 5072092 بواسطة شرف الدين; غير موسوعية،سياق غير حيادي ومنحاز. (لمح البصر))
* [[مسند أحمد]]: وروي عن عثمان بن حنيف أنه قال: إن رجلاً ضريراً أتى النبي (ص) فقال: أدع الله أن يعافيني, فقال(ص) : (إن شئتَ دعوت, وإن شئتَ صبرتَ وهو خير), قال: فادعه, فأمره (ص) أن يتوضّأ فيحسن وضوءه ويصلّي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء: (اللهمّ إنّي أسألك وأتوجّه إليك بنبيّك نبيّ الرحمة, '''يا محمد''' إنّي أتوجّه بك إلى ربّي في حاجتي لتقضى, اللهم شفّعه فيّ). قال ابن حنيف: فوالله ما تفرّقنا وطال بنا الحديث حتّى دخل علينا كأن لم يكن به ضرّ.<ref>مسند أحمد 4/138.</ref><ref>مستدرك الحاكم 1/313.</ref><ref>الجامع الصغير:59, تلخيص المستدرك للذهبي: بهامش نفس مستدرك الحاكم.</ref><ref>قال الرفاعي المعاصر: (لا شك أن هذا الحديث صحيح ومشهور, وقد ثبت فيه بلا شك ولا ريب ارتداد بصر الأعمى بدعاء رسول الله). التوصّل إلى حقيقة التوسّل:158.</ref>
* [[حاكم|الحاكم]] و[[جلال الدين السيوطي|السيوطي]] و[[الألوسي (توضيح)|الآلوسي]] : عن عمر بن الخطاب, عن رسول الله أنه قال: (لما أذنب آدم الذي أذنبه رفع رأسه إلى السماء فقال : أسألك بحق محمد إلا غفرت لي).<ref>الحاكم: المستدرك 2/615.</ref><ref>السيوطي: الدرّ المنثور 1/59.</ref><ref>الآلوسي: روح المعاني 1/217</ref>
== أقسام التوسل عند السنة==
- توسل مشروع :
*التوسل بأسماء الله وصفاته {ولله لأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون}الأعراف 180
مثل أن يقول : اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تغفر لي ..
*التوسل إلى الله بالأعمال الصالحة والإيمان كما في حديث الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة فسدت عليهم باب الغار فلم يستطيعوا الخروج فتوسلوا إلى الله بصالح أعمالهم ففرج الله عنهم
*وبالإيمان {ربنا إنا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فئامنا ربا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار}
مثل ذلك أن نقول : اللهم إني أسألك بحبي لنبيك أن تغفر لي
 
* التوسل إلى الله بدعاء الصالحين الأحياء
كما كان الصحابة إذا أجدبوا طلبوا من النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعوا الله لهم ولما توفي صاروا يطلبون من عمه العباس رضي الله عنه
* التوسل إلى الله بتوحيده كما توسل يونس عليه السلام {فنادي في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين }
* التوسل إلى الله بإظهار الذل والحاجة والافتقار كما قال الله عن {إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين }
*التوسل إلى الله بالاعتراف بالذنب كما قال تعالى عن قصة موسى عليه السلام { قال ربي إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم }
 
- توسل ممنوع :
*التوسل إلى الله بذات المخلوقين
بدعة ولا يجوز لعدم ورود دليل يدل على هذا والتوسل عبادة والعبادة متوقفة على الدليل الشرعي
*التوسل بجاه النبي أو بجاه غيره
بدعة غير جائز ولم يثبت دليل صحيح صريح ولم يفعل ذلك أحد الصحابة ولا أحد من السلف الصالح
وأما الحديث الذي فيه (إذا سألتم الله فسألوه بجاهي فإن جاهي عند الله عظيم )فهو حديث مكذوب - انظر مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام إبن تيمية - ولم يروه أهل العلم بالحديث وإذا كان هذا في
حق النبي صلى الله عليه وسلم وهو أشرف الخلق فغيره من باب أولى
*التوسل بحق المخلوق
مثل قول اللهم إني أسألك بحق فلان أو بحق الكعبة أن تغفر لي
وهو بدعة ولا يجوز وذلك لسببين
1- أن الله سبحانه لا يجب عليه حق لأحد وإنما هو الذي يتفضل سبحانه على المخلوق بذلك كما قال تعالى {وكان حقا علينا نصر المؤمنين}
فالمطيع يستحق الجزاء وهو تفضل من الله
وليس استحقاق مقابلة ومقايضة
2- أن هذا الحق الذي تفضل الله به على عبده هو حق خاص بصاحبه لا علاقة لغيره به , فإذا توسل بذلك وهو لا علاقة له به فلن يستفيد شيئا
 
وأما حديث الذي فيه (أسألك بحق السائلين ) فهو حديث ضعيف لم يثبت - لأن في سنده عطية العوفي وهو ضعيف – و لا يحتج به وهذا أمر مهم في العقيدة فلا يحتج بهذا الحديث
ثم إن هذا التوسل ليس بحق شخص إنما بحق السائلين والله وعد السائلين الإجابة وهذا حقهم فهو توسل بوعده الصادق لا بحق المخلوق وهذا السائل من جملة السائلين فالتوسل راجع إلى توسل الشخص بعمله الصالح لا بعمل غيره وهذا داخل في التوسل المشروع..
 
== التوسل بالنبي والأئمة في أحاديث الشيعة الإثناعشرية ==