المسيحية في اسكتلندا: الفرق بين النسختين

تم إزالة 4 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:إصلاح رابط (1))
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تعديل المحمول المتقدم
خلال [[القرن 16|القرن السادس عشر]]، خضعت اسكتلندا لل[[إصلاح بروتستانتي|إصلاح البروتستانتي]] والتي نتجت عنها كيرك الكنيسة ال[[كالفينية]] الوطنيَّة، واعتمد البرلمان اعترافًا بالإيمان المشيخي، ورفض السلطة البابوية في عام [[1560]].<ref>J. Wormald, ''Court, Kirk, and Community: Scotland, 1470–1625'' (Edinburgh: Edinburgh University Press, 1991), ISBN 0748602763, pp. 120-1.</ref> في البداية وجدت كيرك صعوبة في اختراق المرتفعات والجزر، ولكنها بدأت عملية تدريجية للتحول لها، مقارنة بالإصلاحات البروتستانتية في أماكن أخرى، شهدت البلاد اضطهادات قليلة نسبيًا.<ref>J. Wormald, ''Court, Kirk, and Community: Scotland, 1470–1625'' (Edinburgh: Edinburgh University Press, 1991), ISBN 0748602763, pp. 121-33.</ref> في الجزء الأول من [[القرن 16|القرن السادس عشر]] بدأت تعاليم [[مارتن لوثر]] ثم [[جان كالفن]] بالتأثير على اسكتلندا، وخاصًة من خلال العلماء الإسكتلنديين الذين زاروا الجامعات القارية والإنجليزيَّة والذين دُربوا في كثير من الأحيان في سلك الكهنوت الكاثوليكي. وكان تأثير [[لغة إنجليزية|اللغة الإنجليزية]] أيضًا أكثر مباشرًة، كما توفرت الكتب و[[أدب مسيحي|الأدب البروتستانتي]] وتم توزيع [[إنجيل|الأناجيل]] في الأراضي المنخفضة الإسكتلنديَّة عندما غزها الإنجليز في عام [[1547]]. وبرز في هذه الحقبة اللوثري سكوت باتريك هاميلتون.<ref>J. Wormald, ''Court, Kirk, and Community: Scotland, 1470–1625'' (Edinburgh: Edinburgh University Press, 1991), {{ردمك|0748602763}}, pp. 102–4.</ref> والذي تم إعدامه مع الواعظ البروتستانتي جورج ويشارت في عام [[1528]] في زوينجلي، لكن هذا لم يفعل شيئًا لوقف نمو هذه الأفكار البروتستانتيَّة.<ref>M. F. Graham, "Scotland", in A. Pettegree, ''The Reformation World'' (London: Routledge, 2000), {{ردمك|0415163579}}, p. 414.</ref> بدأ [[جون نوكس]] وهو مصلح ديني قائد حركة [[إصلاح بروتستانتي|الإصلاح البروتستانتي]] نشاطه عام [[1542]]، فلم تمض خمسة سنوات حتى اعتُرف به مبشرًا ضد البابوية، فاتهمه البابا بالهرطقة وسجن مدة في [[فرنسا]] وعمل في إحدى سفن العبيد نحو سنة ونصف وذهب إلى [[إنجلترا]] بعد الإفراج عنه، وفي [[جنيف|جينيف]] تم إحراق تمثال له بتهمة الهرطقة، كان [[جان كالفن|جون كالفين]] يستشيره في أمر الكنيسة. في عام [[1559]] عاد نوكس إلى وطنه [[اسكتلندا]] عندما اشتد الصراع بين الكاثوليك والبروتستانت بقيادة النبلاء البروتستانت فتزعمهم وفي السنة اللاحقة أسس الكنيسة [[مشيخية|المشيخية]] التي ألغت سلطة البابا، مما حدا ب[[إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا|إليزابيث الأولى]] ملكة إنجلترا التدخل لفرض الدين الجديد، وحل السلام بشكل نسبي حتى وصول الملكة [[ماري ملكة اسكتلندا|ماري ستيوارت]] الكاثوليكية من فرنسا.
 
أول [[سياسة|سياسات]] الملكة إليزابيث في [[اسكتلندا]] كانت معرضة للوجود [[فرنسا|الفرنسي]] هناك.<ref>Haigh, 131.</ref> وذلك لأنها كانت تخشى عزم الفرنسيون على [[غزو]] [[إنجلترا]] وتنصيب [[ماري ملكة اسكتلندا|ماري ستيوارت]] ملكة اسكتلندا، على ال[[عرش]]؛<ref>On Elizabeth's accession, Mary's Guise relatives had pronounced her Queen of England and had the English arms emblazoned with those of Scotland and France on her plate and furniture. Guy, 96–97.</ref> حيث يعتقد العديد منهم أن [[ماري ملكة اسكتلندا|ماري ستيوارت]] هي الوريث الشرعي<ref>Mary's position as heir derived from her great-grandfather Henry VII of England, through his daughter Margaret Tudor. In her own words, "I am the nearest kinswoman she hath, being both of us of one house and stock, the Queen my good sister coming of the brother, and I of the sister". Guy, 115.</ref> ل[[عرش]] [[إنجلترا]]. هذا، وقد تم إقناع إليزابيث بإرسال قوة إلى اسكتلندا لمؤازرة المتمردين ال[[بروتستانتية|بروتستانت]]. وعلى الرغم من أن هذه الحملة لم تكن كفءً، فنتج عنها التوقيع على [[معاهدة]] [[إدنبرة]] في [[يوليو]] [[1560]]م والتي أدت إلى إزالة الخطرالفرنسي على ال[[شمال]].<ref>By the terms of the treaty, both English and French troops withdrew from Scotland. Haigh, 132.</ref> وعندما عادت ماري إلى اسكتلندا في عام [[1562]]م، كانت [[دولة|الدولة]] قد أسست [[كنيسة|الكنيسة]] [[بروتستانتية|البروتستانت]]ية التي كان يديرها [[مجلس]] من ال[[نبل|نبلاء]]،وتدعم من قبل إليزابيث.<ref>Loades, 67.</ref> ورفضت [[ماري ملكة اسكتلندا|ماري ستيوارت]] التصديق على [[معاهدة|المعاهدة]].<ref>Loades, 68.</ref> فضَّل [[جيمس السادس والأول|جيمس الأول ملك إنجلترا]] المذهب الكالفيني ولكنه دعم الأساقفة.<ref>R. Mitchison, ''A History of Scotland'' (London: Routledge, 3rd edn., 2002), ISBN 0415278805, pp. 166-8.</ref> جلب [[تشارلز الأول ملك إنجلترا]] إصلاحات نظر إليها البعض على أنها عودة إلى الممارسة البابوية. وكانت نتيجة حروب الأسقف في [[1639]]-[[1640]]، وانتهت بالإستقلال الظاهري لاسكتلندا وإنشاء نظام يعتمد على [[مشيخية|المشيخية]].<ref name=Mackieetal1991p205-6>J. D. Mackie, B. Lenman and G. Parker, ''A History of Scotland'' (London: Penguin, 1991), ISBN 0140136495, pp. 205-6.</ref> بعد استعادة الملكيَّة في [[1660]]، استعادت اسكتلندا كنيسة كيرك.<ref name="autogenerated231">J. D. Mackie, B. Lenman and G. Parker, ''A History of Scotland'' (London: Penguin, 1991), ISBN 0140136495, pp. 231-4.</ref> بدأ العديد من الناس في الجنوب الغربي حضور الكنائس غير المشروعة. قمعت هذه الجمعيات في عام [[1680]] وبعد "[[الثورة المجيدة]]" في 1688، تم استعادة مركز [[مشيخية|المشيخية]] كمذهب رسمي للبلاد،<ref name=Mackie1991p.241>J. D. Mackie, B. Lenman and G. Parker, ''A History of Scotland'' (London: Penguin, 1991), ISBN 0140136495, p. 241.</ref> تأسست كنيسة اسكتلندا خلال عصر [[إصلاح بروتستانتي|الإصلاح البروتستانتي]]. وشارك [[إصلاح بروتستانتي|المصلحون البروتستانت]] في الاهتمام في [[المسيحية والتعليم|التعليم]]. وفي عام [[1560]] وضعت خطة بناء مدرسة في كل أبرشية، ولكن ثبت أن هذا مستحيل ماليًا.<ref>R. A. Houston, ''Scottish Literacy and the Scottish Identity: Illiteracy and Society in Scotland and Northern England, 1600-1800'' (Cambridge: Cambridge University Press, 2002), {{ردمك|0-521-89088-8}}, p. 5.</ref> />{{صفحات مرجع|44–45}} تاريخياً لعبت كنيسة اسكتلندا دورًا رئيسيًا في أعمال الإغاثة بين الفقراء،<ref name="short" />{{صفحات مرجع|48}} ولعبت دورًا رائدًا في توفير التعليم الشامل في اسكتلندا، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى تعاليمها التي يجب أن يكون الجميع قادرين على قراءة [[الكتاب المقدس]]، وشمل المنهج [[تعاليم الكنيسة|التعليم المسيحي]] و[[لغة لاتينية|اللغة اللاتينية]] و[[لغة فرنسية|الفرنسية]] و[[أدب كلاسيكي|الأدب الكلاسيكي]] و[[رياضة|الرياضة]].<ref>M. Todd, ''The Culture of Protestantism in Early Modern Scotland'' (Yale University Press, 2002), {{ردمك|0-300-09234-2}}, pp. 59-62.</ref> دعا المصلحون البروتستانت أيضًا لتعليم [[امرأة|المرأة]].<ref>[http://www.museeprotestant.org/Pages/Notices.php?scatid=133&noticeid=660&lev=1&Lget=EN Protestant education in the 17th century] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20131203023311/http://www.museeprotestant.org/Pages/Notices.php?scatid=133&noticeid=660&lev=1&Lget=EN |date=03 ديسمبر 2013}}</ref>
{{صفحات مرجع|44–45}} تاريخياً لعبت كنيسة اسكتلندا دورًا رئيسيًا في أعمال الإغاثة بين الفقراء،<ref name="short" />{{صفحات مرجع|48}} ولعبت دورًا رائدًا في توفير التعليم الشامل في اسكتلندا، ويعزى ذلك إلى حد كبير إلى تعاليمها التي يجب أن يكون الجميع قادرين على قراءة [[الكتاب المقدس]]، وشمل المنهج [[تعاليم الكنيسة|التعليم المسيحي]] و[[لغة لاتينية|اللغة اللاتينية]] و[[لغة فرنسية|الفرنسية]] و[[أدب كلاسيكي|الأدب الكلاسيكي]] و[[رياضة|الرياضة]].<ref>M. Todd, ''The Culture of Protestantism in Early Modern Scotland'' (Yale University Press, 2002), {{ردمك|0-300-09234-2}}, pp. 59-62.</ref> دعا المصلحون البروتستانت أيضًا لتعليم [[امرأة|المرأة]].<ref>[http://www.museeprotestant.org/Pages/Notices.php?scatid=133&noticeid=660&lev=1&Lget=EN Protestant education in the 17th century] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20131203023311/http://www.museeprotestant.org/Pages/Notices.php?scatid=133&noticeid=660&lev=1&Lget=EN |date=03 ديسمبر 2013}}</ref>
 
=== العصور الحديثة ===
[[ملف:Statue of Thomas Chalmers, George Street, Edinburgh - 01.jpg|تصغير|يمين|200بك|تمثال توماس شالمرز في [[إدنبرة|أدنبرة]].]]