الدولة الغزنوية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل شهر واحد
ط
وصل بصفحة التفريس
ط (وصل بصفحة التفريس)
== الفن والثقافة ==
[[ملف:Ghazni-Minaret.jpg|200px|تصغير|يسار|منارة مسعود ابن إبراهيم الغزنوي (القرن الثاني عشر)]]
لم تكن الدولة الغزنوية دولة إيرانية من الناحية الثقافية، ولكن كانت تُرى على أنها دولة تركية دخلها التفريس،[[التفريس]]، (أصبحت فارسية).<ref>Lombard, s.52-53</ref> وقد أثرت الدولة الغزنوية في الدول الإسلامية التي أتت بعدها من الناحية الثقافية والفنية. وقد شُوهدت أثار النجاح والتجديد في الهندسة حتى في [[إمارات الأناضول]].<ref name="Temel Britannica Ansiklopedisi 1993"/>
 
وقد أنشئت العديد من المدراس في فترة الغزنويين بالقرب من [[نيسابور]]. وقد أُسست كذلك العديد من المكتبات. بالإضافة إلى إنشاء السلطان محمود مدرسة كبيرة في المكتبة التي كانت بجوار مسجده. وكذلك تأسيس مدرسة دار العلوم. ومتحف يضم الأشياء النادرة والفريدة من نوعها والتحف القديمة.
14٬504

تعديل